عمره 20 عاماً ويبحث عن نادٍ يلعب له

عبدالعزيز صليبيخ: لن أتوقف عن حراسة المرمى رغم ابتعادي بسبب اللوائح

عبدالعزيز صليبيخ. من المصدر

يبحث حارس مرمى فريق رديف الشارقة السابق، عبدالعزيز صلاح صليبيخ (20 سنة) عن فرصة الانضمام إلى أحد الأندية، والاستمرار في تطلعاته ليكون لاعباً بارزاً، بعد أن أجبرته اللوائح على أن يكون بعيداً عن فريق الشارقة الأول، بسبب اكتمال عدد الحراس، وأن يبتعد عن فريق الرديف مرغماً، كونه من مواليد 1998، بينما يسمح بتسجيل اللاعبين من مواليد 1999 وصاعداً في فرق الرديف، مؤكداً أن حالته يعاني منها لاعبون كثيرون، ولابد من إيجاد حل لها، أو أن تكون هناك استثناءات محددة لكي لا يفقد العديد من المواهب فرصتهم بالاستمرار مع فرقهم، والابتعاد عن كرة القدم.

وقدم الحارس عبدالعزيز صليبيخ (186 سنتمتراً) الشكر والتقدير لإدارة نادي الشارقة في تطوير مستواه الفني، ووصوله إلى هذا المستوى، ولمدربه سمير شاكر الذي اكتشفه وأسهم في تطويره ليكون حارساً واعداً، متمنياً ألا يتوقف عن كرة القدم مضطراً، خصوصاً أن مركز حارس المرمى يعتبر من المراكز التي تحتاجها الكرة الإماراتية، لندرة المواهب فيها.

وقال صليبيخ لـ«الإمارات اليوم»: «أتدرب الآن في نادي التعاون، تحت إشراف المدرب المواطن عارف شلنك، تمهيداً للانضمام رسمياً في وقت لاحق، وتمثيل الفريق في الموسم المقبل لدوري الدرجة الأولى، وهي الفرصة التي أراهن عليها للبقاء في الملاعب».

وأضاف: «ثقتي عالية بأن أكون حارس مرمى مميزاً في المستقبل القريب، وهو طموحي، إضافة إلى مواصفاتي الفنية، ومنها تمتعي بطول فارع، ولا أريد أن أتوقف عن اللعب مادمت قادراً، وأتوجه للمسؤولين عن كرة القدم لإيجاد حلول لهذه المعوقات التي تقف أمام الكثير من اللاعبين».

طباعة