إسلام خان يرحل رسمياً عن العين.. ويحلم بـ «الليغا»

لاعب العين الدولي الكازاخستاني إسلام خان. ■ من المصدر

أعلن لاعب خط وسط فريق العين، الدولي الكازاخستاني بايرزان إسلام خان، رحيله رسمياً عن صفوف «الزعيم» مع نهاية عقده، ورغبته في خوض تجربة جديدة، مشيراً إلى أنه يأمل الحصول على فرصة اللعب في الدوري الإسباني الذي يعد حلمه الأول منذ الصغر، وأنه لم يفقد الأمل في الالتحاق بأحد أندية «الليغا»، مؤكداً في الوقت نفسه أنه سيكشف عن وجهته الرسمية في الأيام المقبلة.

وقال في مقابلة مع صحيفة «برو سبورت» الكازاخستانية، أول من أمس، إنه وبعد انتشار وباء فيروس كورونا عاد إلى كازاخستان، وكان عقده مع فريق العين لايزال سارياً، وأضاف: «عقدي انتهى الآن بالفعل، كل الخيارات حالياً متاحة أمامي، وقريباً سأكشف الوجهة التي سأنتقل إليها».

وأضاف أن حلم الوصول إلى الدوري الإسباني لايزال يراوده، وأنه واثق بأن حلمه أصبح قاب قوسين أو أدنى من الحقيقة. وقال: «هذا حلمي الكبير أن أكون لاعباً في إسبانيا، أسلوب كرة القدم هناك رائع، أنا عاشق للنجم أندريس إنييستا، وهو قدوتي في الملاعب، وأتمنى أن أحصل على فرصة الوصول إلى هناك».

وفيما إذا كان لديه بالفعل عرض من أحد الأندية الإسبانية، قال إسلام خان: «بكل صراحة حلمي هو اللعب هناك، وهو أمر ليس ببعيد، والحياة مليئة بالمفاجآت».

وانتهى عقد إسلام خان في الأول من يوليو الجاري، بعد أن خاض فقط 10 مباريات مع فريق العين في دوري أبطال آسيا وكأس رئيس الدولة ودوري الخليج العربي، وسجل هدفاً واحداً، وصنع ثلاثة أهداف.

ولا يعد رحيل إسلام خان مفاجئاً، خصوصاً أن عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، ماجد العويس، كان قد ذكر مطلع الشهر الماضي لقناة العين أن الياباني تسوكاسا شيوتاني، والتوغولي لابا كودجو، باقيان في قائمة الفريق، وأنه في حال عدم استمرار إسلام خان سيتم التعاقد مع لاعب في وسط.

وسيسمح رحيل قائد المنتخب الكازاخستاني إسلام خان للجنة الفنية لنادي العين بالبحث عن لاعب بمواصفات أفضل، لحل الصداع المستمر بعدم وجود صانع ألعاب رئيس في الفريق، والذي جعل المدرب البرتغالي، بييدرو إيمانويل، في أكثر من مباراة، يعتمد بشكل رئيس على تحركات الجبهة اليمنى التي يقودها الدولي بندر الأحبابي من أجل صناعة الفرص.


10

مباريات فقط خاضها إسلام خان مع العين سجل هدفاً واحداً وصنع ثلاثة.

طباعة