استاد راشد بات جاهزاً بعد تعقيم كل مرافقه

فحوص «كورونا» للاعبي شباب الأهلي الأسبوع المقبل.. ومعسكر خارجي بعد «الأضحى»

شهدت الأيام الماضية عودة جميع اللاعبين الأجانب في شباب الأهلي والمدرب الإسباني زارغوسا مع التزامهم بالبقاء في المنزل ضمن إجراءات العزل الاحتياطي. من المصدر

قررت شركة شباب الأهلي لكرة القدم بدء إجراءات مسحات الكشف عن فيروس «كورونا» المستجد على لاعبي الفريق الأول، بداية من الأسبوع المقبل، وذلك مع انطلاق فترة إعداد الفريق للموسم الجديد.

وأكد مصدر في شباب الأهلي، لـ«الإمارات اليوم»، أن جميع أعضاء الجهازين الفني والإداري واللاعبين سيقومون بإجراء الفحص الخاص بالكشف عن «كوفيد-19»، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية الخاصة بعودة الأندية إلى التدريبات، وذلك عقب قرار اتحاد كرة القدم بالإعلان عن عودة الأندية إلى التدريبات 11 يوليو استعداداً للموسم المقبل من دوري الخليج العربي.

وأوضح أن استاد راشد بات جاهزاً لاستقبال تدريبات الفريق الأول، مشيراً إلى أنه تم تعقيم مرافقه كافة، وتجهيز التدابير الاحترازية الخاصة بالتزام جميع أعضاء الفريق بالتباعد الاجتماعي واستخدام الوسائل كافة الخاصة بالحفاظ على تعقيم الأدوات، التي سيتم استخدامها خلال التدريبات.

وقال المصدر: «تقتصر العودة إلى التدريبات، الأسبوع المقبل، على إجراء اللاعبين الفحوص الطبية والبدنية الاعتيادية، التي يتم إجراؤها مع عودتهم من الإجازة، وذلك لبدء فترة الإعداد للموسم الجديد، بينما الأمر المستجد هو إجراء فحوص فيروس (كورونا) للاطمئنان على سلامة جميع اللاعبين».

وأضاف: «شهدت الأيام الماضية عودة جميع اللاعبين الأجانب، ومدرب الفريق الإسباني غيرارد زارغوسا، إذ التزموا جميعاً بالتعليمات الخاصة بالبقاء في منازلهم، ضمن إجراءات العزل الاحتياطي، عقب قدومهم من خارج الدولة، وذلك حتى يصبحوا جاهزين لبدء فترة الإعداد مع الفريق الأسبوع المقبل».

أما بالنسبة إلى تفاصيل المعسكر الخاص بتجهيز الفريق للموسم الجديد، قال: «لم يتم حسم هوية الدولة التي سيتوجه لها الفريق لخوض معسكر الإعداد، خصوصاً مع الصعوبات التي تواجهها الأندية بشأن حجوزات السفر، واختيار دولة تكون آمنة من ناحية إجراءات مواجهة تفشي فيروس (كورونا)، إلى جانب أن تكون ضمن الدول المسموح بالسفر إليها، إذ من المقرر أن تجتمع شركة الكرة الأسبوع المقبل وتحدد الخيارات المتاحة لاختيار الأنسب، خصوصاً أن الفريق سيبدأ المعسكر الخارجي عقب عيد الأضحى».

وتابع: «تقتصر مرحلة بدء فترة الإعداد الأسبوع المقبل على الفحوص الطبية والبدنية، إلى جانب التدريبات التي تساعد اللاعبين على رفع معدلات اللياقة البدنية الخاصة بهم، بهدف تجهيز اللاعبين الدوليين قبل انضمامهم إلى المنتخب الوطني، الذي سيبدأ التجمع الأول تحت قيادة المدرب الجديد في 22 الجاري، بينما ستتواصل عملية تجهيز اللاعبين بشكل عام خلال فترة معسكر (الأبيض)، على أن تكون المرحلة الثانية هي معسكر الإعداد، الذي تبدو الخيارات متاحة بالنسبة له، والبقاء في الدولة في حال تعذر السفر إلى الخارج».

أما بالنسبة إلى تجديد عقود اللاعبين التي انتهت، أبرزهم أحمد خليل وإسماعيل الحمادي ووليد حسين، قال: «شركة الكرة قدمت عقوداً جديدة للاعبين الذين انتهت عقودهم، وفي الوقت نفسه لديهم عروض من أندية أخرى، وسيتم حسم هذه الملفات في الفترة المقبلة، خصوصاً أن النادي سبق له أن جدد عقود كل من: عبدالعزيز هيكل ووليد عباس ومحمد جابر، كما سيتم تجديد عقد عبدالعزيز صنقور خلال الأيام المقبلة».

ويأمل فريق شباب الأهلي التحضير بشكل جيد للموسم المقبل، والبناء على ما قدمه في الموسم (المُلغى)، الذي كان مرشحاً فيه بقوة لتحقيق لقب دوري الخليج العربي، قبل أن تقرر رابطة المحترفين إلغاء المسابقة، وعدم تتويج شباب الأهلي، الذي كان متصدراً للدوري، حتى توقف المنافسات في منتصف مارس الماضي بسبب جائحة «كورونا»، وبفارق ست نقاط عن فريق العين الثاني.


اجتماع الأسبوع المقبل لحسم مصير الأجانب

تسعى شركة شباب الأهلي إلى حسم مصير الأجانب، خلال اجتماعها مع الجهاز الفني الأسبوع المقبل. وأوضح مصدر، لـ«الإمارات اليوم»، أن قائمة الفريق الحالية تضم البرازيلي ليوناردو، والأرجنتيني كارتابيا، والإسباني كوندي، بينما لم يتم حسم مصير السويسري مارياني، مع إمكانية الاستغناء عن خدماته والتعاقد مع لاعب آخر، وفقاً لرؤية المدرب.

تجديد عقد عبدالعزيز صنقور خلال الأيام المقبلة.. والنادي قدم عروضاً جديدة لخليل والحمادي ووليد حسين.

طباعة