أكد رغبته في العودة إلى جيانينا اليوناني بعد انتهاء مشواره مع شباب الأهلي

بيدرو كوندي: أشعر بأنني أعيش في قفص من الذهب بالإمارات

صورة

أشاد لاعب شباب الأهلي، الإسباني بيدرو كوندي، بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة الإمارات في مواجهة تفشي فيروس «كورونا» المستجد، لافتاً إلى أنه على الرغم من القرارات المفروضة التي لا تختلف عن بقية دولة العالم، فإن الوضع مختلف في الإمارات، ما جعله يشعر بأنه يعيش في قفص من الذهب.

وقال كوندي لصحيفة «غازيتا» اليونانية، إن العالم أجمع يعيش ظروفاً استثنائية بسبب جائحة «كوفيد 19»، ومن الطبيعي أن يلتزم الجميع بالبقاء في منازلهم، بينما بالنسبة لي لا أشعر بالقلق بسبب هذه القيود في ظل وجودي في الإمارات، موضحاً: «الأمر ليس كذلك هنا في الإمارات، إذ أنني أعيش بشكل جيد جداً، وقد يعتقد البعض أن هناك قيوداً على التحرك والسفر، ولكن التعامل هنا مع هذه الجائحة جيد جداً من جانب السلطات، كما أن هناك تفاعلاً كبيراً من المسؤولين والمواطنين والمقيمين في الدولة، والجميع لديه الرغبة في تجاوز هذه الأزمة». ورداً على سؤال حول تكيّفه مع درجات الحرارة المرتفعة التي لم يعتد عليها، قال: «الحياة هنا جميلة جداً، أما بالنسبة إلى درجات الحرارة المرتفعة، من الصعب جداً التكيّف معها، لأن الجو حار جداً، ويجب أن تكون قوياً للتعامل مع هذه الأجواء، وأن تعمل على تهيئة جسمك للتأقلم على ارتفاع درجات الحرارة، ولا شك أن الوضع أفضل بشكل كبير في يناير وفبراير».

أما بالنسبة إلى تقييمه إلى تجربته في دوري الخليج العربي بعد رحيله عن جيانينا اليوناني في الموسم الماضي إلى بني ياس، قال: «خوض تجربة جديدة كان يتطلب مني مواصلة العمل بكل جدية، حتى أواصل النجاح».

وأضاف: «كان بإمكاني أن أرحل إلى دوري الخليج العربي في صفقة انتقال حر، ولكن من جانبي كان لدي الرغبة في أن يحصل جيانينا على مقابل مالي نظير انتقالي إلى بني ياس، لأنني كنت أرغب في مساعدة الفريق، وألا أتبع سلوكاً غير جيد بالرحيل بطريقة غير لائقة، وهذا هو السبب الذي جعلني لا أوقع لأي فريق إلا بعد التفاوض مع النادي اليوناني».

وأكد لاعب شباب الأهلي أن القرار الأكثر صعوبة بالنسبة له كان الرحيل عن الدوري الإسباني والانتقال إلى جيانينا، وقال: «لقد كانت خطوة صعبة، خصوصاً في 2016 أنني كان لدي عروض جيدة جداً في الدوري الإسباني للدرجة الثانية، كما أنني كان لدي اسم جيد وسُمعة في الدوري، ولكن في مرحلة ما أدركت أنه من أجل التطوير يجب أن أخوض تجربة جديدة، واللعب في القسم الأول في اليونان كان خطوة جيدة بالنسبة لي في ذلك الوقت، وتحدثت مع أسرتي ونصحوني بأن أتخذ هذه الخطوة، وبالفعل كان قراراً صحيحاً».

وختم بيدرو كوندي تصريحاته بالحديث عن رغبته في العودة للعب في صفوف جيانينا مرة أخرى، وقال: «لقد قضيت عامين رائعين في اليونان، جعلوني شخصاً ولاعباً أفضل مما كنت عليه، وأتمنى أن أعود يوماً ما إلى جيانينا، سواء كلاعب أو عضو في الجهاز الفني، أو لمجرد العيش في اليونان، لأنه لا توجد اختلافات عديدة عن إسبانيا».


«لا أشعر بالقلق بسبب هذه القيود، في ظل وجودي بالإمارات».

«خوض تجربة جديدة، كان يتطلب العمل بكل جدية، حتى أواصل النجاح».

طباعة