قال إنه أحب تجربته مع الوحدة

أغيري: ما يصل إلى الغرب عن العرب مشوّه.. وعرفت الحقيقة في الإمارات

الرميثي يودّع أغيري بحضور عبدالباسط الحمادي. أرشيفية

قال مدرب فريق الوحدة الأسبق، المكسيكي خافيير أغيري، إن المعلومات تصل بطريقة مشوهة إلى العالم الغربي عن العرب ولا تنقل الواقع بشكل صحيح، وإنه استطاع أن يعرف هذه الحقيقة خلال مشواره في دولة الإمارات خلال قيادته لـ«العنابي»، وإن كرة القدم منحته فرصة للتعرف إلى العديد من البلدان ومن بينها الإمارات التي وصف أفراد شعبها بالملتزمين في دينهم والمحافظين على تقاليدهم.

وأكد أغيري لقناة «إي أس بي أن» المكسيكية، أنه أحب تجربته بالعمل في الإمارات لأنها منحته فرصة جيدة لفهم العالم العربي، وأضاف: «أعتقد أن المعلومات التي تصل عن العرب مشوهة إلى حد ما، يجب عليكم الذهاب إلى هناك ورؤية الأشياء بأنفسكم، لديهم ثقافتهم وصلواتهم، إنهم أناس صالحون ونبيلون، إنهم شعب لطيف وودود أنا أشعر بالسوء لعدم معرفة الناس عنهم بما يكفي».

وقال المدرب المكسيكي: «بفضل كرة القدم سافرت إلى عدد كبير من دول العالم برفقة زوجتي، ذهبت إلى إفريقيا وآسيا كما عملت في أوروبا والأميركيتين، على سبيل المثال من الجهل أن تتخيل أنه كم هو سيّئ أن تعيش في نيجيريا أو فيتنام مثلاً وأنت لم تذهب إلى هناك». وأضاف: «بعض الناس يفكر أن في المكسيك هناك من يقتلون ومن يتجارون في المخدرات، هذا صحيح، ولكنها ايضاً دولة مختلفة فهي بلد رائع، أدعوكم إلى الذهاب هناك والاستمتاع بقضاء الأوقات الرائعة، في كل مكان هناك الأشرار وهنالك الطيبون، عموماً تجاربي منحتني فرصة إيجابية للتعرف إلى العالم وفتحت ذهني بشكل جيد». وأشار خافيير أغيري إلى أن إتقانه للغة الإنجليزية ساعده في عمله كثيراً بعكس تجربته في مصر واليابان، وقال: «في المنطقة العربية يجب أن تكون قادراً على التواصل معهم، بالنسبة لي أنا اتحدث الإنجليزية وساعدني ذلك، بعكس ما كان في اليابان ومصر إذ ساعدتني لغة الإشارة أكثر».


- «بفضل كرة القدم سافرت إلى عدد كبير من دول العالم».

 

طباعة