أكد أن «كوفيد-19» أسهم في ظهور الأبطال الحقيقيين

خمينيز: لا وقت للحديث عن كرة القدم حتى نتخلص من «كورونا»

صورة

أكد مدرب الوحدة، الإسباني مانويل خمينيز، أنه لا وقت للحديث عن كرة القدم في الوقت الحالي، في ظل الأجواء التي تعيشها معظم الدول حول العالم، بتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مشيراً إلى أنه يفكر كثيراً بما يحدث في بلده إسبانيا، بعدما تفشى الوباء بشكل كبير هناك.

وقال خمينيز، لصحيفة «إلديسماركي»، الإسبانية، إنه: «يجب وضع مسألة التفكير في الرياضة خلف ظهورنا بالوقت الحالي، وأن يكون التركيز على الصحة التي تعد الأكثر أهمية، في ظل تفشي فيروس كورونا، والخطورة الكبيرة التي يشكلها على الإنسان».

وأضاف: «أبتعد أكثر من 5600 كيلومتر عن منزلي في إسبانيا، لكني أشعر بالقلق بالتأكيد على أسرتي، إذ أتحدث لهم مرات عدة يومياً، خصوصاً أنه مع وسائل التكنولوجيا بات من السهل التواصل مع أفراد الأسرة من دون أي مشكلة».

وتابع: «عائلتي تعيش في إشبيلية، بينما ابنتي موجودة في مدريد، لكني أثق بأن الأمور تسير على ما يرام، رغم المسافة الكبيرة التي تفصل بين أبوظبي ومدينة إشبيلية».

وتحدث المدرب الإسباني عن التدابير التي اتخذتها الإمارات لمواجهة تفشي فيروس كورونا، فقال: «تم إيقاف المسابقات الرياضية، والحياة بشكل عام باتت عليها قيود وتدابير احترازية للحد من انتشار الفيروس، وبالنسبة لنا نتأقلم مع هذه التدابير لأهميتها ويجب اتباعها، ورغم أنه ظهرت حالات في الإمارات، فإن التدابير الصحية التي تم اتخاذها تجعل تركيزي أكبر على ما يحدث في إسبانيا التي يتفشى بها الفيروس بشكل كبير».

وأشار مدرب الوحدة إلى أن إيقاف مباريات كرة القدم لا يختلف عما حدث في إسبانيا، وقال: «تم إيقاف المباريات هنا، خصوصاً أنه كان من الصعب أن نواصل اللعب، وكانت أفضل طريقة هي أن تتوقف الرياضة، وأن يلتزم الجميع بمنازلهم للحفاظ على صحتهم وحياتهم».

وأكد خمينيز أن الفترة الحالية أسهمت في ظهور الأبطال الحقيقيين، الذين يواجهون تفشي فيروس كورونا، وقال: «الفترة الحالية بينت أن هناك أبطالاً على المحك، خصوصاً العاملين بمجال الصحة والشرطة والحراس المدنيين والجيش وسائقي الشاحنات والمزارعين، وجميع الأشخاص الذين تعاونوا من أجل ألا نفتقر إلى شيء، وأن تستمر الحياة دون أن نشعر بأي نقص، وأن تكون مهمتنا فقط البقاء في المنزل، بينما ليس هناك مجال لتوجيه الانتقادات والبحث عن المذنبين أو إيجاد السبب في الإهمال إن وجد».

أما بالنسبة لمسيرته مع نادي الوحدة، قال: «عندما وصلت إلى هنا في أكتوبر الماضي، الفريق كان يحتل المركز التاسع أو العاشر، وكانت الأوضاع ليست على ما يرام، في المقابل أرى أن النتائج تحسنت كثيراً، وإذا قمنا باحتساب النقاط التي حققها الوحدة منذ قدومي وحتى الآن، فسيتصدر الفريق لائحة ترتيب الدوري كأكثر الأندية حصولاً على النقاط».

وختم مدرب الوحدة تصريحاته بالحديث عن أن الفريق بات وضعه جيداً في مسابقة الدوري، وقال: «أصبحنا نحتل المركز الرابع في لائحة الترتيب بفارق نقطتين عن الوصيف، وأثق تماماً بقدرات اللاعبين، وإذا تم استئناف المسابقة فأرى أننا قادرون على مواصلة العروض القوية والنتائج الجيدة، بعدما تم تغيير ديناميكية الفريق، وأصبحنا نلعب كرة قدم جيدة، وقمت بتغيير العديد من المفاهيم لدى اللاعبين، لذلك أشعر بالرضا تماماً عن العمل الذي نقوم به حتى الآن».


مانويل خمينيز:

«أبتعد أكثر من 5600 كيلومتر عن منزلي في إسبانيا.. قلق على أسرتي».

«الوحدة يحتل المركز الرابع في لائحة الترتيب، بفارق نقطتين عن الوصيف».

طباعة