بعد التفوق على شباب الأهلي في النهائي

النصر يقتنص الكأس و«فرحة العام الجديد»

صورة

تُوج فريق النصر بطلاً لكأس الخليج العربي للمرة الثانية في تاريخه، بعد تغلبه على شباب الأهلي بهدفين مقابل هدف، أمس، على استاد الوصل في زعبيل، ليحقق عميد أندية الإمارات، ثاني ألقاب الموسم الحالي، بعدما كان فاز الشارقة بلقب كأس سوبر الخليج العربي في بداية الموسم، وثاني لقب له بعد غياب 5 سنوات، وبالضبط منذ 2015، وكذلك دشن أول ألقاب العام الجديد 2020. وشهدت المباراة في دقائقها الأخيرة طرد الحكم، لمدرب النصر الكرواتي كرونسلاف، وكذلك إداري العميد صلاح جلال.

وتوج النصر بكأس البطولة، الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اللجنة الانتقالية لاتحاد كرة القدم، بحضور نائب رئيس اللجنة، عبدالله ناصر الجنيبي، وعدد كبير من المسؤولين والشخصيات، إلى جانب مدرب المنتخب الوطني، الصربي إيفان يوفانوفيتش، والمدرب السابق لفريقي شباب الأهلي والعين، الروماني أولاريو كوزمين.

وقدم الفريقان مباراة رائعة أمام حضور جماهيري كبير ملأ مدرجات استاد الوصل، إذ بات النصر أول فريق يفوز بالنسخة الجديدة من كأس الخليج العربي، التي كشفت عنها رابطة المحترفين قبل انطلاق المباراة.

وشهدت المباراة بداية نارية بعدما أحرز الإسباني ألفارو نيغريدو أسرع هدف في تاريخ النهائي، بعد مرور ست ثوانٍ فقط، إذ مرر البرتغالي توزي كرة طويلة من ركلة البداية للمباراة، انفرد على أثرها اللاعب الإسباني وسددها مباشرة في المرمى وسط ذهول لاعبي شباب الأهلي، ليكسر ألفارو نيغريدو الرقم السابق الذي كان يحمله البرازيلي دينلسون عندما سدد أسرع هدف لمصلحة الوحدة بعد مرور 11 ثانية في مرمى الشباب (سابقاً) بنهائي 2016.

من جهته واصل كرونوسلاف طريقته في الالتفاف على لوائح المسابقة، بإلزام كل فريق بمشاركة ثلاثة لاعبين شباب، إذ أجرى التبديل الأول بعد مرور ثلاث دقائق بخروج الشاب حمد غلوم ومشاركة مهند عبيد بدلاً منه، وهو التبديل نفسه الذي أجراه في مباراة العين في نصف النهائي بعد مرور خمس دقائق من بدء المباراة. في المقابل دخل شباب الأهلي أجواء اللقاء، وتخطى صدمة الهدف المبكر، بعد مرور تسع دقائق، عندما كاد البرازيلي ليوناردو يحرز التعادل من مجهود فردي رائع، عندما راوغ مدافع النصر محمد عايض وسدد كرة خطرة مرت بجوار القائم، قبل أن يصنع اللاعب البرازيلي بنفسه هدف التعادل من ركلة حرة مباشرة، لعبها وارتقى لها يوسف جابر وحولها برأسه في المرمى (13).

وتراجع أداء الفريقين بعد مرور 15 دقيقة مع أفضلية بسيطة لشباب الأهلي، الذي سيطر على وسط الملعب، وكاد يضيف الهدف الثاني من هجمة قادها عبدالله النقبي، ووصلت إلى سعود عبدالرزاق الذي سدد الكرة فوق العارضة (26). ونشط «العميد» لمدة 10 دقائق كاد يضيف خلالها الهدف الثاني، بعدما سدد توزي كرة قوية تصدى لها ماجد ناصر (33)، قبل أن يهدر اللاعب نفسه أسهل فرص اللقاء بعد مجهود رائع من نيغريدو الذي مرر كرة رائعة إلى توزي أمام المرمى، لكنه سدد بجوار القائم (39)، بينما أجرى شباب الأهلي التبديل الأول بنزول الوافد الجديد من بني ياس، الإسباني كوندي بدلاً من ليوناردو الذي اشتكى من الإصابة.

وشهد الشوط الثاني بداية قوية من شباب الأهلي بعدما سدد كارتابيا كرة قوية تصدى لها أحمد شامبيه، قبل أن يرد النصر ويضيف توزي الهدف الثاني من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء (50)، وأجرى بعدها شباب الأهلي التبديل الثاني بنزول لوفانور بدلاً من سعود عبدالرزاق. وضغط شباب الأهلي بعد الهدف، وأهدر لوفانور فرصة محققة بعدما تلقى تمريرة من حارب سهيل، لكن تسديدة المولدوفي ارتدت من القائم إلى خارج الملعب (65)، بينما فرض النصر أسلوب لعبه حتى صافرة النهائية، ليحقق اللقب.


- شهدت المباراة طرد مدرب النصر كرونسلاف وكذلك إداري «العميد» صلاح جلال.

- سجل مهاجم النصر نيغريدو أسرع هدف في تاريخ المسابقة بعد مرور ست ثوانٍ.

طباعة