كيف استعاد الوحدة السعادة بعد مباراة صعبة

    حقق الوحدة فوزاً صعباً خارج قواعده على اتحاد كلباء، 2/1 في المباراة التي جرت بينهما مساء الجمعة، لحساب الجولة العاشرة من دوري الخليج العربي لكرة القدم

    ولم يعرف أصحاب السعادة في الدوري، طعم الانتصارات منذ الجولة السادسة، حينما تغلب على الظفرة 3/1، وتعادل بعدها مع الوصل، 2/2، وخورفكان، 1/1، بملعبه، ثم خسر من شباب الأهلي بأربعة أهداف نظيفة.

    وسجل هدفا الوحدة، كل من الارجنتيني، تيغالي، "48"، ويحي الغساني، "66"، فيما سجل منصور البلوشي، هدف النمور الوحيد "57".

    وجاءت المباراة متوسطة المستوى، لم يرتقي الشوط الأول للمستوى التطلعات من الفريقين على الرغم من البداية المثيرة، والتي أضاع معها التوغولي ملابا فرصة التقدم، لفريقه عندما راوغ الحارس، ولعب الكرة بـ "الكعب"، لتمر الكرة بجوار القائم (4).

    لكن المباراة مرت دقائقها بعد ذلك دون المستوى وانحصر اللعب وسط الميدان لتخوف الفريقان من استقبال أي أهداف، إلى أن جاءت الدقيقة 24 والتي شهدت تسديدة صاروخية من طحنون الزعابي، ارتدت من العارضة وأمسكها الحارس بعد ذلك.

    وشهد شوط المباراة صورة مختلفة عن سابقة، اذ جاءت البداية صعبة على اتحاد كلباء، بعدما احتسبت عليه ضربة جزاء، نتيجة تدخل سلطان الزعابي القوي على تيغالي، داخل الصندوق ليتلقى معها البطاقة الصفراء الثانية ويُبعد من أرضية الملعب، لينجح تيغالي من تسجيل الهدف الأول.

    ولكن أصحاب الأرض لم يستسلموا للواقع وفرضوا على الوحدة التراجع رغم النقص العددي، ليتمكن منصور البلوشي، من تسجيل التعادل، من تمريرة لعبها له ملابا وسدد منها على يسار الحارس.

    وفشل النمور في الحفاظ على التعادل طويلاً، بعد أن تمكن اللاعب الشاب يحي الغساني من تسجيل الهدف الثاني لفريقه من هفوة دفاعية، استغلها بشكل جيد ولعب الكرة من فوق الحارس.

    وتخلى الحظ عن اتحاد كلباء في الدقيقة الأخيرة، عندما ارتدت كرة منصور البلوشي من بطن العارضة وضاعت عليه فرصة التعادل في الوقت القاتل.

     

     

    طباعة