سائقتان مواطنتان وسعودية يصنعن تاريخاً جديداً لـ«الفورمولا 4»

    الشقيقتان آمنة وحمدة القبيسي.

    تشهد بطولة «الفورمولا 4» الإماراتية، التي تقام جولتها الافتتاحية هذا الموسم على أرض حلبة مرسى ياس بأبوظبي، خلال الفترة من 28 الجاري إلى 1 ديسمبر، حدثا غير مسبوق في سباقات سيارات المقعد الأحادي، حين تشارك أربع سيدات للمرة الأولى في تاريخ البطولة، ثلاثة منهن خليجيات وأخرى بريطانية. وتمثل الإمارات في البطولة، السائقتين آمنة وحمدة القبيسي، ابنتا خالد القبيسي، الفائز مرات عديدة بسباق دبي 24 ساعة، والمتسابقة السعودية ريما الجفالي، الفائزة بلقب سباق بطولة كأس (تي أر دي 86) الإماراتي، إلى جانب مشاركة المتسابقة البريطانية لوغان هناه، التي شاركت سابقا في البطولة.
    ويعتبر السباق، حدثا مسانداً لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1، الذي سيقام في الأسبوع المقبل على أرض حلبة مرسى ياس. وقال رئيس منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، نائب رئيس الاتحاد الدولي (فيا) محمد بن سليم في تصريح صحافي: نمت بطولة الفورمولا 4 الإماراتية لتصبح واحدة من أفضل المنصات لصقل مواهب السائقين الموهوبين الجدد وتعزيز مسيرتهم، وكلنا فخر الآن باستعداد أربع شابات للمشاركة في هذا الحدث التاريخي لمساندة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1. وأضاف: من المدهش جداً مشاركة عدد من السيدات في البطولة، ونتمنى لهن الكثير من النجاح والتوفيق.
    يذكر أن آمنة القبيسي هي بطلة سباقات كارتينغ سابقاً، وشاركت هذا العام في موسمها الثاني في بطولة الفورمولا 4 الإيطالية، حيث أحرزت 10 من أفضل 20 نتيجة، أما شقيقتها حمدة، فقد استهلت مسيرتها في عالم رياضة السيارات بالمشاركة في سباقات الكارتينغ في عام 2015 وكانت أول فتاة اماراتية تدعى للانضمام إلى لجنة كأس أكاديمية الكارتينغ المدعومة من الاتحاد الدولي (فيا) عام 2016.
    في المقابل، بدأت الجفالي أول موسم لها في السباقات في أكتوبر 2018 في جولة كأس (تي آر دي 86) الإماراتي مع فريق دراغون ريسينغ، وهو نفس الفريق الفائز بلقبي بطولة الفورمولا 4 الإماراتية للسائقين والفرق في موسم 2018. أما البريطانية لوغان هناه، فقد بدأت سباقات الكارتينغ في سن 11 عاماً، وهي المرأة الوحيدة التي بدأت المشاركة في بطولة الفورمولا 4 الإماراتية حتى اليوم.

     

     

    طباعة