لقب «خليجي 21» أجمل ذكرياته.. ولم ينم بعد خسارة نهائي الكويت

    مهند العنزي: علاقتي بالمنتخب لم تنته.. سأتحول إلى مشجع

    مدافع العين مهند العنزي. من المصدر

    قال مدافع فريق العين، مهند العنزي، إن دورة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 21)، التي استضافتها البحرين في عام 2013، وتوج «الأبيض» بلقبها، تظل إحدى أجمل الذكريات الخالدة في ذاكرته، للفرحة الكبيرة التي أدخلها اللقب على قلوب الجماهير، مشيراً إلى أن غيابه عن المنتخب حالياً لا يعني انتهاء علاقته به، بل سيتحول إلى مشجع خلف اللاعبين، على حد تعبيره.

    وأضاف العنزي لـ«الإمارات اليوم» أن «الفرحة بالتتويج بلقب النسخة التي أقيمت في 2013 كانت كبيرة، لكونها أدخلت السرور والبهجة على الجميع في الدولة، وأن استقبال القيادة الرشيدة لهم عقب العودة باللقب سيظل المشهد الأكثر سعادة في تاريخه كلاعب كرة قدم».

    وكان مهند العنزي أحد أبرز اللاعبين الذين أسهموا في مساعدة المنتخب الوطني على التتويج بلقب دورة كأس الخليج 21 التي استضافتها البحرين، وذلك عطفاً على الأداء المميز الذي قدمه في اللقاء، والذي لعب دوراً كبيراً في استمراره بعدها ضمن قائمة «الأبيض».

    وكان مدافع فريق العين استعاد في الفترة الماضية بعضاً من مستوياته المعهودة، لكنها لم تكن كافية للمدرب الهولندي، بيرت فان مارفيك، لإقناعه باستدعاء اللاعب إلى القائمة المغادرة للمشاركة في المنافسة، إذ فضّل المدرب الاستعانة ببعض اللاعبين الشباب، الذين أصبحوا في الفترة الأخيرة يشاركون باستمرار في مباريات المنتخب الوطني.

    وقال مهند العنزي إن قرار عدم استدعائه إلى قائمة المنتخب الوطني لا يعني أن علاقته ستنتهي مع «الأبيض»، مؤكداً أنه «سيتحول إلى مشجع، وسيقوم بدوره في تشجيع لاعبي المنتخب الوطني الذين حصلوا على ثقة المدرب الهولندي مارفيك»، وقال: «المنتخب يحتاج إلى تشجيع الجميع، ويجب علينا جميعاً أن نقف خلفه، فالوقت ليس لانتقاد الخيارات التي يُعتمد عليها، ويجب أن نكون جميعاً خلف المنتخب».

    وتعليقاً على عدم استدعائه إلى قائمة المنتخب الوطني في الفترة الأخيرة، وفقدانه فرصة المشاركة في «خليجي 24»، قال: «كل الثقة في الخيارات التي استدعاها المدرب لهذه المنافسة، وأتمنى أن ينجح المدرب في مهمته، وأن يتمكن من الثبات على تشكيلة واحدة حتى يظهر المنتخب بشكل جيد».

    وقال المدافع العيناوي سيواصل الاجتهاد أكثر مع فريق العين، حتى يعود مجدداً للظهور مع «الأبيض»، وقال: «كل لاعب يتمنى أن يمثل منتخب بلاده، ونحن على ثقة بخيارات المدرب، وبالنسبة لي كنت أتمنى استدعاء قائد الوحدة إسماعيل مطر، نظراً للخبرة الكبيرة التي يتمتع بها، التي كان يمكن أن تشكل إضافة حقيقية للمنتخب».

    وحول خسارة نهائي النسخة الماضية من دورة كأس الخليج التي استضافتها الكويت في مواجهة الكويت، كشف لاعب فريق العين أنه لم يتذوق طعم النوم في تلك الليلة التي أعقبت المباراة، وقال: «كنا قريبين من الفوز بذلك اللقب، وقدمنا مستوى جيداً في كل المباريات، ولم تستقبل شباكنا أي هدف، وحصلنا على ركلة جزاء كانت كفيلة بأن نحسم اللقب لمصلحتنا، ولكن مجريات المباراة حالت دون ذلك وخسرنا».


    مارفيك مطالب بالثبات على تشكيلة واحدة ليظهر المنتخب بشكل جيد.

    تمنيت استدعاء قائد الوحدة إسماعيل مطر إلى المنتخب.

    طباعة