العنابي يتصدّر المجموعة الثانية دون هزيمة

    5 أسباب جعلت تعادل الوحدة مع الوصل بطعم الفوز

    صورة

    تمكّن فريق الوحدة لكرة القدم من العبور إلى ربع نهائي مسابقة كأس الخليج العربي، على الرغم من تعادله الإيجابي مع ضيفه الوصل، أول من أمس، في العاصمة أبوظبي، بهدف لكل فريق، ضمن الجولة السادسة من المسابقة. ورغم أن العنابي قد فشل للمرة الثانية على التوالي في التغلب على الوصل، وعلى مدربه السابق، ريجيكامب، إلا أن تعادل الوحدة هذه المرة جاء بطعم الفوز، لخمسة أسباب تسردها «الإمارات اليوم».

    أولها أن الوحدة اضطر إلى خوض 45 دقيقة كاملة بـ10 لاعبين، بعد طرد لاعبه الصاعد ماجد عبدالله، الذي تلقى بطاقتين صفراوين في الشوط الأول، جعل حكم اللقاء، أحمد عيسى، يستبعده من اللقاء، إلا أن العنابي قدم أداءً مثالياً في الشوط الثاني ولم يتأثر بهذا الطرد، بل كان قريباً في أكثر من مناسبة من الفوز.

    وثانيها أنه تعادل رغم الإصابات، بعد تعرض قائده إسماعيل مطر للإصابة، ولم يتمكن من استكمال اللقاء، بجانب إصابة الصاعد، حسام محمد، الذي غادر الملعب بعد أن قدم أداء مثالياً في الشوط الأول.

    وضمن الوحدة، رغم النقطة، عزفه منفرداً في صدارة المجموعة الثانية بـ11 نقطة، كما أنه الوحيد في مجموعته دون هزيمة، ويبلغ رسمياً الدور الثاني، على الرغم من أنه تتبقى له مباراة ضد حتا في الجولة الأخيرة، لن تؤثر في تأهله، إلا أنها فقط ستكون لتأكيد صدارته للمجموعة، وضمان اللعب مع صاحب المركز الرابع في الأولى.

    أيضاً نجح دفاع الوحدة في إيقاف خطورة البرازيلي ليما، وتحطيم أرقامه السابقة التي حققها في كأس الخليج العربي، إذ اعتاد ليما، في ثلاث نسخ سابقة، التسجيل في الجولة السادسة تحديداً، لكنه هذه المرة لم يزر الشباك بسبب الرقابة الجيدة من دفاع الوحدة، وتألق الحارس راشد علي.

    وأخيراً، الأداء التكتيكي العالي الذي أظهره المدرب الإسباني، مانويل خيمينيز، بعد أن نجح في تقديم مجموعة جيدة من اللاعبين الشبان، أثبتوا نجاحاً كبيراً وأظهروا قدرات كبيرة في لقاء ضد فريق كبير.


    ريجيكامب: التأهل لايزال بأيدينا

    قال مدرب الوصل، الروماني ريجيكامب، إنه مستاء لنتيجة التعادل، لكنه متفائل بقدرة الوصل على حسم التأهل في لقاء عجمان، موضحاً في المؤتمر الصحافي: «التأهل لايزال بأيدينا في المباراة الأخيرة».

    وتابع: «حصلنا على نقطة، وهي ليست سيئة، صحيح أننا لعبنا بصفوف مكتملة، عكس الوحدة الذي خاض شوطاً كاملاً بـ10 لاعبين، إلا أن مثل هذه الحالات تُشكل صعوبات على الفرق التي تلعب بـ11 لاعباً، فقد دافعوا بشكل جيد ولعبوا على المرتدات، وهذا شكل صعوبة علينا، ولو كنا تمكنا من تسجيل الهدف الثاني لكان يمكن لشكل المباراة أن يتغير». واعتبر مدرب الوصل فترة التوقف الحالية للدوري إيجابية بالنسبة لفريقه، لعلاج السلبيات التي حدثت لفريقه في الفترة السابقة.

    خيمينيز: الوحدة مُطالب بالصبر على اللاعبين الصغار

    قال مدرب الوحدة، الإسباني خيمينيز، إن «الوحدة مطالب بالصبر على اللاعبين الصغار إلى أن يراكموا الخبرة والتجربة مع مرور الوقت، ومن أجل بناء فريق قوي للمستقبل».

    وأبدى المدرب في المؤتمر الصحافي سعادته بالأداء، والقتال الذي أظهره لاعبوه رغم الإصابات والنقص العددي، والسن الصغيرة لعدد كبير منهم، وقال: «كان مهماً أن نجرب مجموعة من اللاعبين الصاعدين ونضعهم في اختبارات صعبة، فرغم طرد ماجد عبدالله إلا أنه ظهر بقوة ولعب بشجاعة، وأيضاً يوسف أحمد»، وشدد على أن بطولة الكأس مهمة لهم لأنها تمنحهم الفرصة للمشاركة في المباريات.

    في جانب آخر، طمأن المدرب أنصار العنابي بأن إصابة إسماعيل مطر طفيفة، ولا تدعو للقلق، بخلاف إصابة حسام محمد.

    الأسباب الـ5

    1- التعادل رغم النقص العددي.

    2- التألق رغم الإصابات.

    3- صدارة بلا هزيمة.

    4- إيقاف خطورة ليما.

    5- تدخلات وتكتيك المدرب خيمينيز.

    طباعة