البرتقالي خسر على مدى ثلاث جولات متتالية

    عجمان ينتظر وليمة «الأخير».. وخورفكان هل يفعلها «لأول مرة»

    عجمان يتطلع إلى فوز يعيده إلى طريق الانتصارات. تصوير: أسامة أبوغانم

    ستكون الفرصة مواتية أمام عجمان للعودة إلى سكة الانتصارات، عندما يستقبل خورفكان صاحب المركز الأخير عند السادسة من مساء اليوم، ضمن الجولة السابعة من دوري الخليج العربي لكرة القدم.

    وفقد «البرتقالي» نقاطاً عدة في الجولات الثلاث الماضية، بخسارته أمام الظفرة والوحدة وشباب الأهلي، ليتجمد رصيده عند سبع نقاط، ويتراجع إلى المركز الثامن في جدول الدوري.

    ويسعى رجال المدرب المصري أيمن الرمادي، للعودة إلى البداية القوية، عندما تعادل مع بني ياس، وفاز على النصر والوصل ليحتل المركز الثالث، لكن عجمان تأثر بعد ذلك بسبب ظروف الإصابات التي حرمت الفريق جهود لاعبه المالي حامد دومبيا، ثم تواصلت الإصابات، لتضرب الغاني ويليام أووسو، هداف الفريق، الذي لم يُشارك أمام شباب الأهلي إلى جانب المدافع محمد سبيل، الذي غاب للسبب نفسه.

    وتبدو وضعية عجمان أفضل من ناحية التشكيلة، إذ بدت أمام الطاقم الفني خيارات عدة خصوصاً في خط الدفاع، بعد عودة حسن زهران إلى التشكيلة عقب تعافيه من الإصابة، لكن المشكلة التي يعانيها الفريق تكمن في الخط الخلفي بوجود ثغرة واضحة في تغطية الكرات العكسية من الظهيرين، والتي تسببت في كثير من المشكلات على الفريق.

    وحاول الرمادي أن يمنح لاعبيه دفعة معنوية قبل مواجهة خورفكان، مؤكداً ثقته بقدراتهم لتصحيح المسار، وتخطي المرحلة الحالية من النتائج، أسوة بما حدث في الموسم الماضي.

    وقال في المؤتمر الصحافي: «في الموسم الماضي فزنا على النصر في الافتتاح، ثم خسرنا أربع مباريات متتالية، ولكن الفريق استطاع أن يعرف سكة الانتصارات، ويجمع نقاطاً كانت هي الأفضل له في دوري الخليج العربي عبر تاريخ مشاركاته في البطولة».

    في المقابل، تبدو وضعية خورفكان، الذي لم يتذوق طعم الانتصارات منذ ظهوره في دوري الخليج العربي، إذ يحتل المركز الأخير بتعادلين دون أي انتصار، على الرغم من المستويات القوية التي قدمها الفريق في المباريات السابقة، إلا أن الواضح أن الفريق يعاني نقص الخبرات.

    ويسعى خورفكان بقيادة مدربه الصربي جوران توزديفتش، إلى تحقيق الفرحة الأولى في الدوري حتى لو كان على حساب عجمان الجريح، إذ أكد المدرب الجديد عدم تحقيق أي فوز في المباريات الماضية بالدوري يمثل دافعاً قوياً للاعبين، وليس نقطة سلبية قبل خوضه لقاء البرتقالي.

    وقال: «أشعر بأن لاعبي فريقي سيكون لهم المردود القوي ضد عجمان، ونحن في أتم الجاهزية للمباراة، في ظل الرغبة القوية بإظهار المردود الجيد».

    طباعة