اللجنة المنظمة تسلم النجوم بطاقات المشاركة في البطولة

    بالرقاد: مونديال دبي سيكون علامة فارقة في تاريخ «قوى أصحاب الهمم»

    تقديم عدد من النجوم المشاركين في البطولة خلال المؤتمر الصحافي. من المصدر

    عقدت اللجنة العليا المنظمة للنسخة التاسعة من بطولة العالم لألعاب القوى لأصحاب الهمم دبي 2019، مؤتمراً صحافياً أمس، في نادي دبي لأصحاب الهمم، للإعلان عن كبار النجوم المشاركين في البطولة، وتسليمهم البطاقات الرسمية للمشاركة. وتتقدمهم البطلة الأولمبية الإماراتية سارة السناني، والياباني واتشوشي ياماموتو، والبريطانية كاري أدينجين، والجزائري عبداللطيف بكر، والفرنسية مندي فرانسو.

    وتحدث المشاركون في المؤتمر عن طموحاتهم في البطولة التي تنطلق غداً على ملاعب نادي دبي لأصحاب الهمم، والمؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020، وينافس على ألقابها المختلفة 1500 لاعب ولاعبة من 122 دولة.

    وقام رئيس نادي دبي لأصحاب الهمم رئيس اللجنة المنظمة، ثاني جمعة بالرقاد، في ختام المؤتمر بتسليم النجوم البطاقات التعريفية بهم. وأكد بالرقاد، أن: «مونديال دبي سيكون علامة فارقة في تاريخ بطولات كأس العالم لألعاب القوى، ليس على صعيد البطولة التي نجحت قبل انطلاقتها في تحطيم الأرقام القياسية من حيث عدد المشاركين فقط، بل لكونها المحطة الأخيرة في مسيرة نجوم هذه الرياضة للتأهل إلى الألعاب البارالمبية في طوكيو 2020، وهو الأمر ذاته الذي ينطبق على لاعبي ولاعبات المنتخب، الذين نملك ثقة تامة بقدرتهم على الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لتحقيق التأهل إلى طوكيو».

    من ناحيته، أكد رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، مدير بطولة العالم ماجد العصيمي، أن اهتمام «القيادة الرشيدة، مصدر إلهام وفخر لفرسان الإرادة، ما يضاعف من مسؤولية كل منتسب لهذه الشريحة الفاعلة في المجتمع.

    وأشار العصيمي إلى أنهم في اللجنة المنظمة قبلوا التحدي رغم قصر الفترة، لأن الوطن لا يعرف المستحيل، ولا يوجد في قاموسه ذلك، ما يضاعف من مسؤولية الجميع للوصول بالدورة العالمية، إلى آفاق النجاح الذي ينشده كل منتسب لرياضة أصحاب الهمم في العالم.

    السناني: سنضاعف الجهود لنيل التأهل الأولمبي

    كشفت البطلة الإماراتية سارة السناني، عن جاهزية لاعبي ولاعبات المنتخب لخوض تحدي بطولة العالم والمنافسة على البطاقات الأولمبية، وقالت في تصريح صحافي:

    أتطلع إلى اللحاق بنسخة طوكيو، وسنعمل على مضاعفة الجهد، من أجل نيل شرف التأهل للأولمبياد، خصوصاً أننا نملك مقومات المنافسة على المراكز الأولى.

    وأضافت: منذ تحقيق إنجاز أول فتاة إماراتية تفوز بميدالية أولمبية، والتي حققتها في ريو دي جانيرو 2016، وأنا أعمل على تطوير أدائي والسعي للوجود في بطولات العالم، بهدف نيل التأهل المشرّف للعودة إلى المحافل الأولمبية».

    • 1500 لاعب ولاعبة ينافسون على الألقاب المختلفة لمونديال دبي، والبطاقات المؤهلة إلى بارالمبية طوكيو 2020.

    طباعة