قال إنه رهن إشارة المدرب مارفيك إذا احتاج إلى خدماته

مطر: لم أعتزل دولياً.. وحان الوقت لنرى وجوهاً جديدة في المنتخب

إسماعيل مطر خارج قائمة المنتخب الأخيرة. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد قائد فريق الوحدة، إسماعيل مطر، أن الوقت قد حان لإفساح المجال لوجوه جديدة في المنتخب الوطني لكرة القدم تقدم خبراتها لـ«الأبيض»، موضحاً في الوقت نفسه أنه لم يعتزل اللعب الدولي، وليس في «استراحة محارب»، وهو رهن إشارة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك متى ما طلب منه الالتحاق بالمنتخب في أي وقت. وقال «سمعة» لـ«الإمارات اليوم»: «انا لن أعيش العمر كله لاعباً دولياً، المنتخب يحتاج لوجوه جديدة تقدم خبراتها، ويجب إعطاء الفرصة وفسح المجال للاعبين آخرين من الجيل الشاب، فلا يمكن أن تواصل الاعتماد على مجموعة واحدة من اللاعبين سنوات طويلة، من المهم منح الفرصة للاعبين آخرين، والمدرب مارفيك يعرف نوعية اللاعبين الذين يحتاجهم في الفترة الحالية والمستقبلية».

وأضاف اللاعب المخضرم (36 عاماً): «بالنسبة لي أنا لم أعتزل اللعب الدولي، ومتى ما احتاجني المنتخب فأنا موجود، لست في استراحة محارب عن المنتخب الوطني، أنا لاعب في فريق الوحدة، وعلي أن أواصل تقديم أفضل أداء في كل مباراة، وقرار اختيار اللاعبين للمنتخبات الوطنية هو مسؤولية المدرب». ورفض أفضل لاعب في بطولة كأس العالم للشباب التي أقيمت في الإمارات عام 2003، توجيه بعض الجماهير سهام النقد للمدرب الهولندي لعدم استدعائه مطر إلى قائمة المنتخب، وقال: أنا لست مهماً، المهم هو منتخب الإمارات، المدرب كما قلت يختار اللاعبين الذين يحتاج إليهم، ويساعدون في تطبيق طريقته، ونحن علينا الصبر على المدرب وتشجيعه. وأكد لاعب فريق الوحدة أن المنتخب الوطني يضم مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة الدولية، وقال: هنالك لاعبون أصحاب خبرة مثل عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت وإسماعيل الحمادي ووليد عباس، وهؤلاء على سبيل المثال لديهم أكثر من 80 مباراة دولية مع المنتخب، ويمثلون عنصر الخبرة في التشكيلة الحالية.

وحول المواجهة المنتظرة للمنتخب أمام نظيره الإندونيسي مساء غدٍ على استاد آل مكتوم في دبي، أكد إسماعيل مطر أن «الأبيض ليس في حاجة لتقديم أداء جيد بقدر ما يحتاج للنقاط الثلاث». وأضاف: «في مرحلة دور المجموعات، المهم دائماً هو أن تلعب من أجل حصد النقاط الثلاث في كل مباراة، وليس لتقديم أداء رائع فقط». وأضاف: «مواجهة إندونيسيا تقام على ملعبنا وأمام جماهيرنا، لذلك فمن المهم هو الفوز ولا شيء غيره، كما قلت لسنا في حاجة للأداء، المنتخب استطاع في المباراة الأولى أمام ماليزيا أن يحقق الفوز خارج الأرض ويعود بالنقاط كاملة، وهي افتتاحية جيدة لمشوار التصفيات، عموماً على المنتخب أن يكون في الموعد غداً من أجل تحقيق الفوز الثاني».


- لن أعيش العمر كله لاعباً دولياً،

ويجب إعطاء الفرصة وإفساح

المجال للاعبين آخرين من الجيل

الشاب.

- مواجهة إندونيسيا تقام على

ملعبنا وأمام جماهيرنا، لذلك

المهم هو الفوز ولا شيء

غيره.

طباعة