قال إن دعم اتحاد الكرة مستمر لأندية الدرجة الأولى

مروان بن غليطة: دوري الدرجة الثانية رافد مهم لكرة الإمارات

مروان بن غليطة خلال تكريم الفائزين بجوائز الموسم الماضي لدوري الدرجة الأولى. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد رئيس اتحاد كرة القدم، مروان بن غليطة، أن الاتحاد يواصل عمله على تطوير كرة القدم الإماراتية، مبيناً أن «إطلاق مسابقة دوري الدرجة الثانية في الموسم الجديد، سيسهم في رفد الكرة الإماراتية بعدد كبير من اللاعبين»، ويكون من عوامل التطوير في المرحلة المقبلة.

وقال في تصريحات صحافية، على هامش مشاركته في حفل سحب قرعة كأس رئيس الدولة ودوري الدرجة الأولى، أول من أمس، إن الخطة الرئيسة للاتحاد تهدف إلى تطوير اللعبة وزيادة عدد اللاعبين والأندية، إلى جانب جودة التدريبات ومنح الفرصة أمام المدربين المواطنين الحاصلين على الرخص التدريبية للعمل في الفرق التي ستشارك في المسابقة.

يذكر أن النسخة الأولى لمسابقة دوري الدرجة الثانية ستشهد مشاركة عدد محدود من الجامعات والأندية الخاصة. وأوضح بن غليطة أن إقامة مسابقة دوري الدرجة الثانية في إطار حرص اتحاد الكرة على تعزيز الدور المجتمعي ودعم مؤشر اللياقة الصحية بالدولة، ولتعزيز نمط الحياة الصحية والمشاركة في فعاليات كرة القدم، وتعزيز استدامة الأندية وجلب مستثمرين ورعاة جدد للاتحاد، وتوسيع قاعدة اللاعبين المسجلين في سجلات الاتحاد وفق لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، وزيادة عدد الأندية والمتابعة الجماهيرية، واتساع رقعة اختيار المواهب الكروية واكتشافها، وزيادة عدد المباريات والتنافس لجميع الفئات العمرية، وهو الأمر الذي يصب في مصلحة المنتخبات الوطنية.

وأشار إلى بدء الخطوات الفعلية لانطلاق الدوري الجديد، وقال: «التسجيل بدأ فعلياً لهذا الدوري، هناك فرق من أندية الدولة نفسها، وهناك جامعات وأندية خاصة، سيكون مزيجاً من درجات عدة من الأندية المشاركة، ونتمنى أن يكون انطلاقة قوية لأسماء جديدة في كرة القدم الإماراتية».

وفي ما يتعلق بدعم أندية الدرجة الأولى، قال: «اتحاد الكرة مستمر في دعم أندية الهواة، وسنشاهد 11 نادياً في الموسم المقبل، وذلك حتى تتمكن الأندية من تطوير نفسها في الفترة المقبلة».


دوري الدرجة الثانية سيشهد مشاركة عدد محدود من الجامعات والأندية الخاصة.

طباعة