وضعت اللعبة على الخارطة الدولية بأول ميدالية «ناعمة»

سباحة إماراتية تبهر «العرب».. وتحلم بأولمبياد «باريس 2024»

صورة

أبهرت السباحة الإماراتية ليلى الخطيب المراقبين في البطولة العربية للمراحل السنية التي اختتمت أخيراً في المغرب، وكانت بمثابة الظهور الأول لها مع المنتخب الوطني في بطولة خارجية، إذ حصلت على ثلاث ميداليات ذهبية وفضية واحدة لتسهم في فوز الإمارات بالمركز الثالث في الترتيب العام لفئة تحت 13 عاماً.

ونجحت الخطيب في وضع السباحة النسائية الإماراتية على الخارطة الدولية بتحقيق أول ميدالية ناعمة للإمارات في تاريخ اللعبة، كما ستفتح هذه المشاركة الباب أمام الفتيات لزيادة قاعدة المشاركة النسائية في منافسات السباحة.

وقالت رانيا الخطيب والدة البطلة الإماراتية لـ«الإمارات اليوم»: «سعيدة جداً بإنجاز ليلى، الذي لم يكن وليد صدفة وإنما نتيجة خطة عمل تم وضعها من قبل مدربها الخاص الإسباني روجيه دي مانريسي، وهو ما عمل على تأسيسها منذ عامين تقريباً ليصقل موهبتها، خصوصاً أنها كانت تسبح منذ الصغر، ووصلت إلى مرحلة المحترفين في سبتمبر الماضي، ومع المدرب الإسباني سيتم وضع خطة تدريب تستمر خمسة أعوام، الهدف منها الوصول إلى الأولمبياد».

وأضافت: «خطة عمل ليلى أسفرت عن إنجاز عربي لم يتحقق من قبل للسباحة الإماراتية والفضل في ذلك يعود لمدربها الإسباني، ومدرب المنتخب أحمد الغيطاني، الذي وقف معها حتى سجلها في نادي النصر بعدما وجدت بعض الصعوبات في التسجيل بأندية أخرى، لتشارك ليلى باسم النصر في كأس الإمارات للسباحة الأخيرة وحققت أكثر من سبع ميداليات ذهبية».

وتابعت والدة ليلى الخطيب: «لم أتخيل أن يأتي إلينا في البطولة العربية مسؤولون من الوفود المشاركة للسؤال عن ليلى وتهنئتها على الإنجاز الكبير والميداليات التي حققتها، مع العلم أنها لم تحقق أرقامها الحقيقية وتملك أرقاماً أفضل من ذلك، لكن يبدو أن رهبة البطولات الخارجية والمشاركة الأولى وقفت أمام السباحة الصغيرة (مواليد 2006)، والطريق أمامها طويل في السباحة».

وعن مستقبل ليلى في السباحة قالت والدتها: «ليلى لن تقف عند التدريب هنا فقط، لكن خطتها هي السفر إلى الخارج وتكملة دراستها والتدريب خارجياً لمحاكاة النجوم العالميين، والذي يساعد في ذلك وأسهم في ما وصلت إليه هي نفسها، حيث إن البنت تحب التدريب والانتظام فيه وعدم الغياب، ولديها رغبة قوية في الاستمرار وتكملة المشوار الطويل الذي بدأ من البطولة العربية فقط، كما أن ليلى تم تهيئتها جيداً للتعامل مع الضغوط وعدم التطرق إليها أو الاهتمام بها كونها حالياً في بداية المشوار».

وكانت الخطيب قادت الإمارات إلى ثلاث ميداليات ذهبية في أول ثلاثة أيام بالبطولة العربية الأخيرة، بينما حصدت الميدالية الفضية في اليوم الأخير لتعود محملة بأربع ميداليات ملونة وكأس البطولة، والترتيت العام، لتجد استقبال الأبطال في مطار دبي الدولي من الهيئة العامة للرياضة ومجلس إدارة الاتحاد.


والدة البطلة:

ليلى تخطط للسفر إلى الخارج ومحاكاة النجوم العالميين.

ليلى الخطيب حصدت 3 ميداليات ذهبية وفضية في البطولة العربية للسباحة.

طباعة