برنامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو يدخل مرحلته الأخيرة في الأردن

من فعاليات البرنامج الصيفي للجوجيتسو. وام

تدخل فعاليات برنامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو مرحلتها الأخيرة في مخيم اللاجئين السوريين بمنطقة مريجيب الفهود بالأردن، بعد النجاحات الكبيرة التي حققها في استقطاب أعداد فاقت التوقعات من البنين والبنات منذ انطلاقه في 14 يوليو الماضي وحتى الآن.

ونجح البرنامج في تقديم الكثير من قصص النجاح الملهمة، سواء من الفتيان او الفتيات السوريين المتدربين، أو من الشباب المتطوعين الإماراتيين المشاركين في تنفيذ البرنامج، أو من خلال المدربين البرازيليين أنفسهم الذين اقتربوا من الحدث، ووجدوا أنفسهم في قلب تجربة إنسانية فريدة بالنسبة لهم.

المشروع الذي تنظمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وشركة بالمز الرياضية، وطيران الاتحاد، والاتحاد الدولي للجوجيتسو، غطت مكاسبه العديد من الجوانب الاجتماعية والإنسانية والرياضية، لاسيما أنه الأول من نوعه في العالم الذي يهتم بالجانب الرياضي والقيمي بأحد معسكرات اللاجئين، وباعتراف الجميع فإنه قدم نموذجاً جديداً لنوعية الخدمات والمساعدات التي تمنح لهذه الشريحة من المجتمعات، حيث إنه يستثمر قوة الرياضة في تغيير وجه الحياة للأفضل، وقدرتها على توفير الطاقة الإيجابية، وإحياء الأمل لدى الجميع.


البرنامج نجح في تقديم قصص نجاح ملهمة من الفتيان أو الفتيات السوريين المتدربين.

طباعة