الصهباني: المباريات الودية ليست معياراً للتقييم

    العين يعتذر عن لقاء دينامو زغرب.. ويستعد لمواجهة الاتفاق

    صورة

    كشف مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، مطر الصهباني، أن الفريق اعتذر عن مواجهة فريق دينامو زغرب الكرواتي الودية، التي كان مقرراً أن تجمع بين الفريقين في الـ10 من أغسطس الجاري، لتمسك الفريق الكرواتي بخوض اللقاء في العاصمة زغرب، فيما يرى العين صعوبة بالغة في ذلك، بسبب بعد المسافة والوقت الذي سيستغرقه الفريق أمام إجراءات الدخول عبر المنافذ الحدودية، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن المباريات الودية ليست معياراً لتقييم اللاعبين.

    وقال الصهباني في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، أمس، إن «من المقرر أن يخوض الزعيم مباراة ودية بديلة عن مواجهة دينامو، وإن الفريق سيؤدي تجربة مساء غد أمام فريق الاتفاق السعودي على ملعب غرنيا رادغنا، الذي يبعد من مقر بعثة الفريق نحو ثلث ساعة بالحافلة، وسيلعب مباراة أخرى أمام فريق إسترا الكرواتي، تقرر أن تقام الثلاثاء المقبل».

    وكان فريق العين تابع استعداداته لمواجهة فريق نادي الاتفاق السعودي، التي تعد المباراة الودية الرابعة للفريق ضمن برنامج مباريات الفريق الودية المقررة بالمعسكر الخارجي في مرحلته الثانية، الذي تشهده النمسا وسلوفينيا خلال الفترة من 28 يوليو إلى الـ13 من أغسطس الجاري.

    وأكد مطر الصهباني أن تحضيرات الفريق في المرحلة الثانية بسلوفينيا من المعسكر الخارجي تمضي بالصورة المطلوبة، بعد أن أنهى المرحلة الأولى التي كانت مقررة بالنمسا في الـ28 من يوليو الماضي، موضحاً:«أظهر المدرب الكرواتي، إيفان ليكو، ارتياحاً كبيراً لعمل اللاعبين في المعسكر، بعد اكتمال الصفوف بانضمام الدوليين إلى جانب عبدالرحمن مزيان ولابا كودجو أخيراً إلى قائمة الفريق، فضلاً عن التزام وجدية الجميع خلال الحصص التدريبية الصباحية والمسائية، والمردود الجيد في المباريات الودية».

    وحول رأيه في مردود الفريق خلال المباريات الودية، قال: «المؤكد أن الهدف من تنظيم المباريات الودية لا يقتصر على البحث عن نتيجة إيجابية، بقدر الوقوف على مدى استفادة اللاعبين من الجرعات التدريبية، وتحديداً الجوانب الفنية والبدنية والذهنية، وتلك المكاسب الفعلية التي يبحث عنها المدرب، لذلك مثل تلك المواجهات ليست معياراً لتقييم مؤشر أداء الفريق في الموسم الكروي الجديد».

    وأضاف: «المدرب راضٍ عن مردود الفريق في المباريات الودية، وكان العين قد خاض مباراتين وديتين في المرحلة الأولى، دشنهما بمواجهة سيلجي السلوفيني، وانتهت بفوز الفريق 3-صفر، والثانية كانت أمام فريق فاردار المقدوني، التي لم تكتمل بسبب الأمطار الغزيرة المصحوبة بحبات البرد، أما المباراة الثالثة التي شهدتها المرحلة الثانية في سلوفينيا أمام الفتح السعودي، فقد انتهت نتيجتها بالتعادل السلبي من دون أهداف».

    وتابع الصهباني: «حرص المدرب خلال جميع المباريات التي خاضها العين على وضع تشكيلتين، حتى يمنح كل لاعب بقائمة الفريق فرصة اللعب 45 دقيقة في كل مباراة، وقد منح المدرب اللاعب محمد عبدالرحمن راحة 24 ساعة بعد مباراة الفتح، لابتعاده عن المباريات فترة طويلة، بعد تعرضه للإصابة، ويقوم اللاعب بعمل كبير في الفترة الحالية، ويبذل جهوداً مضاعفة من أجل استعادة مستواه المعروف، والمدرب على معرفة جيدة بإمكانات ومقدرات اللاعب».

    وتابع: «الثنائي التوغولي لابا كودجو والجزائري عبدالرحمن مزيان التحقا قبل بضعة أيام من مواجهة الفريق الودية الماضية، ومن المبكر الحكم على مستواهما، خصوصاً أنهما يتمتعان بإمكانات فنية عالية، وأكدا مقدرتهما على صناعة الفارق خلال وجودهما مع الفريق في الفترة الماضية».

    وحول اللاعبين الذين لايزالون في مرحلة التأهيل، قال: «اللاعب محمد أحمد يتابع مرحلة التأهيل، ويضاعف من جهوده بالصورة المطلوبة، ومن المقرر أن يعود في منتصف أغسطس المقبل، وهناك برنامج خاص لبندر الأحبابي الذي ينتظر الضوء الأخضر من طبيب الفريق للانضمام للتدريبات الجماعية خلال الأيام المقبلة».

    على جانب مختلف، دشنت أكاديمية نادي العين لكرة القدم، أول من أمس، البرنامج الإعدادي للفرق السنية تحت 19، 17، 16، 15، 14 و13 سنة، باجتماع انعقد في استاد خليفة بن زايد، تم خلاله التأكيد على الالتزام بالخطة الاستراتيجية للنادي، ومناقشة استعدادات فرق الأكاديمية للموسم الرياضي الجديد، إضافة إلى التأكيد على أهمية مراقبة مؤشر أداء اللاعبين، صحياً، وأكاديمياً، وفنياً، وسلوكياً، من خلال تعبئة النماذج المعتمدة بالنادي، ورفع التقارير الشهرية الخاصة بكل لاعب.


    المدرب ليكو راضٍ عن مردود الفريق في المباريات الودية.

    محمد أحمد يعود في منتصف أغسطس المقبل.. والأحبابي ينتظر الضوء الأخضر.

    طباعة