عائده لدعم أبحاث السمنة المفرطة في مؤسسة الجليلة

600 مشارك في سباق «دبي القابضة للسباحة حول برج العرب»

السباق يوفر للمشاركين فرصة فريدة للسباحة حول فندق برج العرب. من المصدر

أعلنت «دبي القابضة» عن إقامة سباق «دبي القابضة للسباحة حول برج العرب»، بالشراكة مع مؤسسة الجليلة، وبدعم من مجلس دبي الرياضي، غداً، في فندق «جميرا بيتش».

وسيذهب ريع السباق بالكامل لدعم وتمويل صندوق أبحاث السمنة المفرطة، التابع لمؤسسة الجليلة، الشريك التاريخي لـ«دبي القابضة»، والمستفيد الحصري من مبادرات المجموعة لتعزيز اللياقة البدنية. وقد موّلت مؤسسة الجليلة منذ إنشائها 10 دراسات بحثية حول موضوع السمنة، حيث استثمرت 2.8 مليون درهم إماراتي للحد من انتشار هذه المشكلة في دولة الإمارات وعموم المنطقة.

وستشهد نسخة هذا العام من السباق مشاركة 600 سبّاح، ضمن فئتين للرجال والسيدات، لمسافتَي 1600 متر و800 متر، تليهما مجموعة من الأنشطة الترفيهية المصممة للعائلات لمدة يوم كامل في جميع أنحاء قرية السباق.

ويستقبل سباق «دبي القابضة للسباحة حول برج العرب» السبّاحين فوق 16 عاماً، حيث يوفر للمشاركين فرصة فريدة للسباحة حول «فندق برج العرب جميرا»، أحد أشهر معالم دبي وأكثرها فخامة.

ويشرف على مراقبة سلامة السباحين فريق الإنقاذ التابع لـ«وايلد وادي» الحائز العديد من الجوائز، حيث سيوجد في موقع السباق 26 رجل إنقاذ محترفاً، تدعمهم 12 زورقاً وثلاثة قوارب سريعة وعوامتان. ولضمان سلامة المشاركين، سيكون هناك أربعة مسعفين وسيارة إسعاف على أهبة الاستعداد. وتجدر الإشارة إلى أن الدخول إلى الحديقة المائية سيتاح مجاناً أمام جميع المشاركين خلال يوم السباق.

وعقدت «دبي القابضة» مؤتمراً صحافياً، أمس، للإعلان عن كل التفاصيل الخاصة بهذا الحدث، إذ أكد الرئيس التنفيذي لـ«دبي القابضة»، أميت كوشال: «نحن في (دبي القابضة) لا ندّخر جهداً في دعم أي نشاط يركز على اللياقة البدنية ويشجع الناس على بذل أقصى ما بوسعهم لتحقيق طموحاتهم، بما يعكس روح (دبي القابضة)، وسجلنا الحافل بالنجاح والنمو».

وأضاف: «نحن فخورون بالعلاقة المتينة التي تجمعنا مع مؤسسة الجليلة منذ عام 2014، والتي تتيح لنا الفرصة للإسهام في تعزيز مستويات الصحة واللياقة البدنية بين سكان دبي ودولة الإمارات عموماً، وقد قدمت (دبي القابضة) حتى اليوم أكثر من خمسة ملايين درهم لدعم وتمويل صندوق أبحاث السمنة التابع لمؤسسة الجليلة، من خلال سلسلة من المبادرات الناجحة، من بينها سباق (دبي القابضة للسباحة حول برج العرب)، وسباق (دبي القابضة سكاي رن)».

وبحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإن أكثر من 4.8 ملايين شخص في الإمارات، بنسبة 25% من الذكور و42% من الإناث، يعانون اضطراب السمنة أو زيادة الوزن، كما زادت السمنة بين المراهقين بنسبة 13% خلال السنوات القليلة الماضية.


العور: دبي وجهة مميزة لاستضافة الأحداث الرياضية

أكد مدير إدارة الفعاليات الرياضية في مجلس دبي الرياضي، خالد العور، حرص المجلس على نجاح تنظيم هذه الفعالية.

وقال: «يسعدنا أن يواصل مجلس دبي الرياضي دعم هذا الحدث، بالتعاون مع مجموعة دبي القابضة، وأن يكون جزءاً من هذا الحدث الخيري الذي ستخصص إيراداته لدعم صندوق أبحاث السمنة المفرطة، التابع لمؤسسة الجليلة الخيرية، والذي يجمع مختلف أطياف المجتمع من شتى الأعمار والجنسيات، وهو الأمر الذي يأتي ترجمة لأهداف عام التسامح، كما أنه يسهم في الترويج لدبي وجهةً مميزة لاستضافة الأحداث الرياضية، ومنح المقيمين والزوار فرصة المشاركة في هذه الفعاليات المميزة».

وأضاف: «يحرص مجلس دبي الرياضي على دعم مختلف الفعاليات الرياضية التي تنظم في إمارة دبي، انطلاقاً من استراتيجية المجلس الهادفة لتوسيع قاعدة الممارسين لمختلف الألعاب الفردية والجماعية، وكذلك دعم وتنظيم الفعاليات الرياضية التي تسهم في جذب السياحة الرياضية، والتي من شأنها أن تبرز المعالم السياحية الفريدة في إمارة دبي».

وأكد العور حرص مجلس دبي الرياضي على دعم الفعاليات الرياضية التي تنمي الوعي بأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني، وتسهم في بناء مجتمع صحي وسعيد، خصوصاً فعاليات السباحة على المستويات المحلية والعربية والدولية، من خلال استضافة البطولات على تنوعها وتنظيم العديد من الفعاليات المجتمعية.

 

طباعة