أكد أن الحياة في «دانة الدنيا» تشبه الحلم

ريجيكامب: أصلي أنا وزوجتي حتى نعيش في دبي 20 عاماً

صورة

أكد مدرب الوصل، الروماني لورينت ريجيكامب، أنه يشعر بسعادة كبيرة بسبب عودته للعمل في الإمارات، عن طريق تدريب «الإمبراطور»، بعدما سبق له تدريب الوحدة الموسم الماضي، مبيناً أنه يصلي مع زوجته حتى يعيشا في دبي لمدة لا تقل عن 20 عاماً.

وقال ريجيكامب لصحيفة «ليبرتاتيا» الرومانية إنه يعيش مع زوجته، آناماريا برودان، حياة رائعة في دبي، موضحاً: «نعيش في منطقة تشبه الحلم هنا في دبي، إذ إنها أجمل منطقة في الدولة، ولدينا شقة في دبي إلى جانب منزل آخر في العاصمة أبوظبي، وبشكل عام التنظيم وروعة المكان لا يمكن وصفهما».

وأضاف: «دوماً كنت أحب العيش في الفنادق، وإذا لم أكن متزوجاً ولدي أطفال كنت سأعيش بالتأكيد في فندق، وصراحة مقر السكن الخاص بي في دبي رائع جداً، حيث إننا موجودان في أجمل مكان، والمطاعم قريبة جداً من مقر السكن، كما أن هناك مركزاً تجارياً قريباً منا أيضاً، لذلك كل شيء يبدو سهلاً في التحركات إذا كانت لدينا الرغبة في الذهاب إلى أي مكان».

وتابع: «نذهب إلى أبوظبي بكل سهولة، وأصبحنا أنا وزوجتي نصلي حتى نعيش أطول فترة ممكنة في دبي، ونتمنى أن تصل إلى 20 عاماً، لأننا متأكدان أننا لن نشعر بالملل، وأن الحياة هنا رائعة، وأعتقد أننا لا نحتاج أي شيء هنا سوى أن نكون جميعاً بصحة جيدة».

وأشاد المدرب الروماني بالنظام المتبع في كل شيء في الدولة، وقال: «إننا نعيش في عالم محترم جداً، الجميع هنا يحترمك، وطالما كنت لا تخرج على القانون، ستحظى بالاحترام التام، ولن تجد ما يجعلك تشعر بالمضايقة».

وأضاف: «أنا هنا أعيش وأستمتع بكل لحظة في حياتي، كما لو كانت آخر لحظة في حياتي، هذه هي طبيعتي، أحب دوماً الاستمتاع بكل شيء، ولا أفكر في أي شيء غير ذلك».

أما بالنسبة إلى حياة الرفاهية التي يعيشها في دبي، قال: «كما ذكرت كل شيء متوافر هنا، ورغم أنه أحياناً يكون هناك طلبات مبالغ فيها من الأبناء، ولكن بالنسبة لي أتمنى أن أراهم بصحة جيدة، وذلك الأهم».

وتحدث مدرب الوصل عن علاقته بزوجته ودورها الإيجابي في حياته، وقال: «هي تعد كل شيء بالنسبة لي، وأرى أن أي أسرة سليمة يجب أن يكون القول الفصل فيها للمرأة، وأنا من جانبي لا أتحمل شعورها بالغضب، وأحرص على مصالحتها وحل أي مشكلة سريعاً».

يذكر أن زوجة ريجيكامب، آناماريا برودان، معتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، كوكيلة لاعبين ومدربين، وهي وكيلة أعمال المدرب الروماني، وعارضة أزياء، كما سبق لها رئاسة نادي بوفيتا الروماني.

من جهة أخرى، وصفت صحيفة «أديفارول» لورينت ريجيكامب، بأنه يعيش فترة صعبة حالياً مع الوصل، على المستوى الفني، ورغم الإعلان عن تجديد عقده حتى نهاية الموسم المقبل، لكن قد يكون استمراره في منصبه مهدداً، موضحة أنه بعد مرور أربعة أشهر من توليه مهمة تدريب «الإمبراطور» لم يتمكن من تصحيح وضع الفريق، خصوصاً أن الوصل خسر على أرضه ووسط جمهوره أمام ذوب آهن الإيراني بثلاثة أهداف مقابل هدف، لافتة إلى أن الحضور الجماهيري كان قليلاً وبلغ 620 متفرجاً فقط بسبب الغضب من نتائج «الفهود» في المباريات الماضية.

طباعة