أكَّد أن «فرسان دبي» قادر على تحقيق الثنائية

لوفانور: ذهبت لتقبيل «الكابتن ماجد» بعدما أنقذني أمام الوصل

ماجد ناصر أسهم في فوز شباب الأهلي على الوصل. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد لاعب شباب الأهلي، المولدوفي لوفانور هنريكي، أنه يتوجه بالشكر إلى زميله في «فرسان دبي»، ماجد ناصر، بعدما أنقذه من عودة الوصل في مباراة الفريقين في نصف نهائي كأس رئيس الدولة، عندما ارتكب لوفانور خطأ داخل منطقة الجزاء، وحصل «الإمبراطور» على ركلة جزاء، لكن ماجد ناصر تصدى لتسديدة البرازيلي كايو، ليحافظ على تقدم شباب الأهلي 3-1، لافتاً إلى أنه ذهب ليطبع قبلة على جبين «الكابتن ماجد»، تقديراً له.

وقال لوفانور، لـ«الإمارات اليوم» إن شباب الأهلي قدم مباراة كبيرة أمام الوصل، واستحق الفوز والتأهل، لأن «فرسان دبي» تعامل مع المباراة كأنها نهائي بطولة كأس رئيس الدولة، موضحاً: «لعبنا أمام النصر مرتين في كأس الخليج العربي وكأس رئيس الدولة، وتعاملنا في المرتين كأننا نخوض النهائي في البطولتين، ورغم فوز شباب الأهلي بصعوبة بركلات الترجيح في المباراتين، لكن الفريق ظهر بشكل جيد».

وأضاف: «كان لدينا إصرار ورغبة على التأهل لنهائي كأس رئيس الدولة، حتى نتأهل للنهائي الثاني بعد بطولة كأس الخليج العربي، ورغم تأخرنا بهدف أمام الوصل، لكن لم نشعر بالقلق، وكانت لدينا ثقة كبيرة بالعودة في النتيجة، خصوصاً أن وليد عباس أحرز هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول».

وتابع: «لا أرى أن مباراتنا أمام الوصل كانت سهلة، والنتيجة الكبيرة والفوز بخمسة أهداف مقابل هدف، ليس مقياساً، والمباراة كانت صعبة جداً، خصوصاً أن (الإمبراطور) يضم لاعبين جيدين جداً، مثل البرازيليين كايو كانيدو وفابيو ليما، وكما ذكرت تأخرنا بهدف، وتمكنا من العودة في المباراة، ولاشك في أن إهدار كايو لركلة الجزاء في الشوط الثاني كان عاملاً مهماً في أن نحقق الفوز بخماسية».

وأشار اللاعب المولدوفي إلى أن مواجهة الوحدة ستكون متكافئة بين الفريقين، وقال: «لا أرى أنه ستكون هناك أفضلية لفريق على حساب الفريق الآخر، إذ إن المباريات النهائية تعتمد على التفاصيل الصغيرة، ويجب أن نكون في كامل تركيزنا منذ بداية المباراة وحتى نهايتها، بالتأكيد في هذه المرة سنخوض نهائياً يجب ألا نرتكب أي أخطاء خلاله».

وبالنسبة لتأهل شباب الأهلي لنهائي بطولتين، قال: «شباب الأهلي تحسنت نتائجه في المباريات الماضية، ولاشك في أن تأهلنا لنهائي الكأسين، يمنحنا الثقة بأنفسنا، ويجعلنا أكثر سعادة، خصوصاً أن الفريق يضم مجموعة ممتازة من اللاعبين، وأرى أننا قادرون على تحقيق الثنائية، لكن يجب أن يكون تركيزنا أولاً على مواجهة الوحدة، قبل التفكير في مواجهة الظفرة في نهائي كأس رئيس الدولة، والتي أيضاً لن تكون سهلة على الإطلاق، أمام فريق لديه طموحات كبيرة للفوز باللقب».

طباعة