الرميثي يكشف برنامجه الانتخابي: سأدعم آسيا بـ 320 مليون دولار

كشف رئيس الهيئة العامة للرياضة اللواء محمد خلفان الرميثي المرشح لمنصب رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن  برنامجه الانتخابي وعن الأسباب التي جعلته يخوض سباق الانتخابات التي ستجرى في العاصمة الماليزية كوالالمبور في السادس من الشهر المقبل من بينها  شعوره بأن هناك أشياء لم تنجز في الكرة الآسيوية وبانها تستحق الأكثر على جميع المستويات، مؤكدا أنه ينطلق في هذا السباق من دعم دولته له بجانب أنه يجد في نفسه الخبرة والكفاءة والطاقة لكي يعطي الكثير لكرة القدم في آسيا من الأفكار الجديدة والمبتكرة التي أعدها خبراء في مجال كرة القدم سواء في التسويق والمسابقات والتحكيم والتعليم والتدريب، ، لافتا الى أنه يعرف لعبة الانتخابات جيدا منذ العام 2009 ، معتبرا أن المرشح لهذا المنصب يجب أن تكون لديه علاقاته الشخصية انطلاقا  من دعم دولته له ، مشددا على أنه  على علم بكل التحالفات الانتخابية وأنه ورغم أن الانتخابات لعبة معقدة الا أنه يراهن في خوض هذا السباق على علاقات دولته المتميزة بالدول الآسيوية وعلى علاقاته الشخصية وعلى برنامجه الانتخابي الطموح ، متعهدا بتقديم رعاة يساعدون خزينة الاتحاد القاري بمبلغ  320 مليون دولار خلال أربع سنوات ومنح كل اتحاد وطني لكرة القدم في القارة الآسيوية دعما ماليا بمبلغ مليوني دولار سنويا بجانب دعم كل منطقة في آسيا بمبلغ مليون دولار، واعدا بتنفيذ برنامجه الانتخابي في حال فوزه بالمنصب الآسيوي. 

وقال الرميثي في حوار أجرته معه قناة المملكة في الاردن " يجب أن يكون البرنامج الانتخابي للمرشح لهذا المنصب سهل ومميز وأوضح وقابل للتنفيذ وبالنسبة لي فإنني اتعهد بتنفيذ برنامجي الانتخابي الذي سأخوض به هذا السباق لكون أنه قام على تأكيدات حكومية وكذلك من القطاع الخاص في الإمارات ومن دول أخرى في آسيا ".
وأضاف " بالنسبة لي فإنني أرى أن هناك نواقص في الكرة الآسيوية وأن آسيا تستحق المزيد من الجهد والعمل وبرنامجي الانتخابي الذي سأعلن عنه سيسد كل الثغرات التي أراها في منظومة الاتحاد القاري للعبة".

واعتبر الرميثي أن العلاقات بين الدول سيكون لها تأثير في السباق الانتخابي، معلنا أن شعاره في هذه الانتخابات هو أن يكون عادلا مع الجميع.   

وأشار الرميثي الى أنه سيعلن برنامجه الانتخابي رسميا خلال مؤتمر صحافي سيعقد في أبو ظبي غدا، معتبرا أن برنامجه الانتخابي سيكون علامة فارقة في البرامج الانتخابية الخاصة بهذا السباق.

وكشف الرميثي عن إنشاء صندوق لمساعدة الاتحادات الوطنية في الدول الفقيرة في القارة لإنشاء مشاريع رياضية في هذه الدول ودعمها ماليا، مشددا على أن هذا الصندوق سيختلف عن برنامج الهدف الذي يطبقه الاتحاد الآسيوي، متعهدا بأن الأموال المتعلقة بهذا الأمر ستدار بطريقة محترفة وشفافة في حال فوزه في الانتخابات.

وشدد محمد خلفان الرميثي على أنه يؤيد زيادة عدد المنتخبات في بطولة كأس آسيا الى 24 منتخبا، مشيرا الى أنه يتطلع الى زيادة عدد المنتخبات في نهائيات بطولة كأس آسيا في المستقبل الى 32 منتخبا، لافتا الى أن برنامجه الانتخابي يتضمن أيضا إنشاء بطولة خاصة للمنتخبات الـ 16 التي لم تتأهل لنهائيات كأس آسيا وتخصيص جائزة لها بمبلغ   7.5 مليون دولار . 

ووعد الرميثي بمشروع طموح جدا لتطوير اللاعبين في آسيا من خلال إعادة مهرجان الاتحاد الآسيوي مجددا.

وأشار الرميثي الى أهمية مسالة النزاهة والشفافية في كرة القدم، مشيرا الى أن النزاهة والفساد التصقا بكرة القدم منذ فضيحة العام 2015، مؤكدا أنه سيعمل بكل الآليات لمنع الفساد المالي في كرة القدم.

وتحدث الرميثي عن العلاقة المتميزة التي تربطه برئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم الأمير علي بن الحسين، مشيرا الى أن هذه العلاقة تطورت الى علاقة اسرية، مؤكدا أنه يفتخر ويعتز بهذه العلاقة مع شخصية مثل الأمير علي بن الحسين.
 
 

 

طباعة