استبعاد مطر بسبب «الحمّى»

الوحدة في اختبار آسيوي صعب أمام لوكوموتيف

من مران فريق الوحدة قبل السفر إلى طشقند. من المصدر

يسعى الوحدة إلى ردّ اعتباره للخسارتين القاسيتين التي مني بهما الموسم الماضي، بخمسة أهداف نظيفة ذهاباً وبأربعة أهداف مقابل هدف إياباً أمام لوكوموتيف الأوزباكي، عندما يحل ضيفاً على الفريق نفسه في الثالثة عصر اليوم على ملعب الأخير في طشقند، في بداية مشوارهما ضمن المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا.

ولقي الوحدة خسارته الأولى في 12 فبراير على الملعب نفسه وفي بداية مشوار الفريقين أيضاً، بعد قرار من الجهاز الفني بقيادة المدرب السابق الروماني لورنت ريجيكامب أداء المباراة بلاعبي الصف الثاني، والثانية في 3 أبريل على استاد آل نهيان، بعد خروج الفريق رسمياً من دور المجموعات.

ومن المنتظر، أن يلعب الوحدة اليوم بأسلوب متوازن بين الدفاع والهجوم، سعياً إلى العودة بنتيجة إيجابية تساعده في التأهل لدور الـ16.

واستعد الوحدة بتدريب أداه أمس، على ملعب المباراة، وسبقه تدريب صباح أول من أمس، على ملعب أكاديمية الناشئين بالشهامة قبل المغادرة إلى مطار أبوظبي الدولي، تحت قيادة المدير الفني الهولندي تين كات، وبمشاركة جميع اللاعبين الـ21 الذين اختارهم الجهاز الفني، وهم: محمد حسن الشامسي ومحمد برغش ومحمد عبدالباسط وسلطان الغافري وحمدان الكمالي وإسماعيل مطر وتيغالي وناصر عبدالهادي وأحمد علي وشانغ ريم وطارق الخديم وماجد سالم وأحمد راشد وليوناردو سوزا ومنصور الحربي وراشد علي وحسين عباس وعيسى أحمد ومحمد راشد وخليل إبراهيم ويحيى الغساني.

ويدير المباراة طاقم حكام من كوريا الجنوبية ويتكون من كوهي ونغ جين للملعب ويون كوانغ يول وبارك سانغ جون للخطوط، ومعهم كيم هي جون كحكم رابع، ويراقب المباراة شيونغ هين شونغ من هونغ كونغ، ويراقب الحكام الياباني ايشيا ماتو بورو.

من جانب آخر، تعرض قائد فريق الوحدة إسماعيل مطر لحمّى مفاجئة فور وصول بعثة الفريق إلى طشقند، وقرّر الجهاز الفني منح اللاعب راحة تامة من التدريبات، واستبعاده من قائمة الفريق المرشحة لأداء المباراة، كما تم التأكد من غياب لاعب الوسط يحيى الغساني لعدم اكتمال شفائه من الإصابة التي لحقت به قبل السفر.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة