يتطلّع إلى التأهل لدور المجموعات في دوري أبطال آسيا

النصر يتسلّح بذكريات 2016 في مواجهة باختاكور

النصر في المركز العاشر بقائمة ترتيب فرق دوري الخليج العربي. تصوير: أسامة أبوغانم

يستضيف النصر، عند السابعة من مساء اليوم، فريق باختاكور الأوزبكي في الملحق الآسيوي المؤهل إلى دوري أبطال آسيا 2019، مستلهماً في ذلك آخر وجود له في البطولة عام 2016 عندما صعد إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركته بدوري أبطال آسيا، وكان قريباً من التأهل إلى الدور نصف النهائي، قبل المشكلة الشهيرة الخاصة باللاعب البرازيلي فاندرلي، وستكون المواجهة اليوم صعبة أمام فريق سبق له التواجد في البطولة 16 مرة منذ عام 2000 وحتى الموسم الماضي.

وكان النصر قد التحق بالبطولة بعدما حل في المركز الرابع بدوري الخليج العربي الموسم الماضي، ليخوض لقاء الملحق الآسيوي، وهو الوضع نفسه الذي حدث مع الفريق في نسخة 2013 عندما التحق بالبطولة عن طريق الملحق الآسيوي، بعدما فاز على لوكومتيف الأوزبكي بنتيجة 3-2، وفي هذه المباراة أحرز لاعب النصر حبيب الفردان، أحد أهداف المباراة، قبل أن يغادر اللاعب إلى صفوف الأهلي ويعود من جديد إلى العميد، ويتواجد معه في مباراة الملحق الآسيوي من جديد.

ويبحث النصر عن إنجاز آسيوي جديد بالتواجد في البطولة الآسيوية والصعود من دور المجموعات، وإن كانت المهمة صعبة في مجموعة آسيوية قوية، خصوصاً أن النصر يمر بفترة سيئة على المستوى المحلي، وخسر في الجولة 15 من دوري الخليج العربي بهدف دون رد أمام الشارقة، ويتواجد في المركز العاشر بجدول ترتيب الدوري، برصيد 16 نقطة، وهو أمر لا يرضي طموحات جمهوره، بالنظر إلى حجم الانفاق والدعم الذي حصل عليه الفريق الأول والتعاقد مع مهاجم إسباني بحجم نيغريدو.

وسبق للنصر أن وجد في البطولة بأربع نسخ، بعدما الغيت المشاركة الخامسة التي كانت عام 1998، وخلال النسخ الأربع الأخرى لم ترتقِ الأرقام إلى الشكل الذي يطمح فيه الجمهور، حيث خاض من قبل 27 مباراة فاز في سبع وخسر في 15 وتعادل في خمس، واستقبلت شباكه 45 هدفاً، بينما أحرز 29 هدفاً، ولكن تبقى المشاركة الأخيرة في 2016 هي الأفضل في تاريخ الفريق، واللاعبون الموجودون حالياً عدد كبير منهم ممن خاضوا التجربة الآسيوية السابقة.

وسيكون أمام المدرب الإسباني بينات سان خوسيه، الاختيار بين نوعية اللاعبين الذين سيخوضون المباراة، حيث اعتمد في الجولات الأخيرة بمسابقة الدوري على الدفع بلاعبين مثل سعيد سويدان، ومحمد سرواش، في مركز الجانبين، وسيعود إلى صفوف الفريق في مباراة اليوم اللاعب محمود خميس، الموقوف على المستوى المحلي، كما يتواجد أحمد الياسي، وكلاهما يملك خبرة كبيرة في آسيا أو مع المنتخب الوطني، كما سيكون على اللاعبين الأجانب أن يثبتوا أحقيتهم في الوجود مع الفريق، وقيادة العميد إلى تحقيق نتائج إيجابية في البطولة الآسيوية، خصوصاً أن دوري أبطال آسيا آخر المسابقات التي يضع عليها النصر آمالاً كبيرة.

• 27 مباراة خاضها النصر في دوري أبطال آسيا، فاز في 7، وخسر في 15، وتعادل في 5.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل وتشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة