EMTC

«الإمبراطور» يتعادل مع الأهلي السعودي في ذهاب دور الثمانية

كايو يُبقي على حظوظ الوصل في كأس زايد

صورة

أبقى البرازيلي كايو كانيدو على حظوظ الوصل في التأهل إلى نصف نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، بعدما أحرز هدفاً في الوقت القاتل، ليتعادل «الإمبراطور» مع الأهلي السعودي بهدفين لكل فريق، أمس، في ذهاب دور الثمانية، على استاد الوصل في زعبيل، ويصبح «الفهود» مطالباً بتحقيق الفوز بأي نتيجة في لقاء الإياب، في 25 الجاري، على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، حتى يتأهل «الأصفر» إلى نصف النهائي.

قدم «الأصفر» مباراة متوسطة المستوى، بعدما بدأ اللقاء بقوة وتقدم بهدف مبكر، لكن الأهلي السعودي سيطر على مجريات اللعب، وكان حارس الوصل، حميد عبدالله، أفضل لاعب في الشوط الأول، بتصديه لأكثر من فرصة خطرة، بينما أحرز «الراقي» هدفين في الشوط الثاني، قبل أن يحرز كايو هدف التعادل.

بدأ الوصل اللقاء بطريقة مثالية، بإحراز الهدف الأول من ركلة ركنية لعبها البرازيلي رونالدو مينديز، وحولها المدافع عبدالله جاسم برأسه في المرمى بعد مرور 40 ثانية من بداية اللقاء، إذ حصل «الفهود» على دفعة معنوية بعد الهدف، وهدد رونالدو مينديز مرمى الفريق الضيف مجدداً بركلة ركنية، شتتها الدفاع الأهلاوي.

في المقابل دخل «الراقي» أجواء اللقاء بعد مرور 10 دقائق، إذ كان السوري، عمر السومة، هو مصدر الخطورة بإهداره ثلاث فرص محققة، الأولى من كرة قوية سددها من خارج منطقة الجزاء ومرت بجوار القائم (11)، والثانية من ركلة ركنية وصلت إلى اللاعب السوري ولعبها برأسه بجوار القائم (20)، والكرة الثالثة من انفراد تام، وسدد السومة كرة قوية تصدى لها الحارس حميد عبدالله، وعادت الكرة إلى السومة الذي سدد الكرة خارج المرمى (27)، بينما تعددت الركلات الحرة والتدخلات القوية من الفريقين، ليقوم الحكم المصري، محمود البنا، بإنذار فابيو ليما من الوصل، وسلمان المؤشر من الأهلي السعودي.

من جهته، اعتمد الوصل على الهجمات المرتدة، وانطلاقات رونالدو مينديز الذي كان أنشط لاعبي «الأصفر»، إذ كاد يتسبب في إحراز الهدف الثاني من مجهود فردي رائع، ولعب مينديز كرة بالعرض، وكاد مدافع الأهلي، عبدالباسط هندي، أن يضع الكرة في مرماه، لكن الكرة ذهبت خارج المرمى (32)، بينما سدد علي سالمين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم (43).

وفي الشوط الثاني واصل الأهلي السعودي ضغطه، وأهدر الفريق فرصتين محققتين، الأولى من هجمة قادها حسين المقهوي الذي لعب كرة عرضية، وصلت إلى عمر السومة أمام المرمى، لكن وحيد إسماعيل أبعد الكرة قبل أن يسددها اللاعب السوري في الشباك (51)، والثانية من كرة عرضية لعبها الروماني نيكولاي ستانسيو وصلت إلى لاعب الرأس الأخضر دغانيني تافاريس الذي سدد الكرة باتجاه المرمى، وأنقذها حارس الوصل حميد عبدالله ببراعة (54).

وفي الدقيقة 66 أسهم الضغط الأهلاوي في إحراز الروماني نيكولاي ستانسيو هدف التعادل من مجهود فردي، أنهاه بتسديدة قوية في زاوية صعبة على الحارس حميد عبدالله، قبل أن يضيف الأهلي السعودي الهدف الثاني من هجمة مرتدة وصلت إلى سلمان المؤشر، الذي راوغ مدافع الوصل سالم العزيزي ولعب كرة عرضية، قابلها دغانيني تافاريس مباشرة في المرمى (72)، وهدد المؤشر مرمى الوصل مجدداً بتسديدة قوية مرت فوق العارضة (75).

نشط الوصل في آخر 15 دقيقة، بعدما تحرك فابيو ليما الذي كاد يحرز الهدف الثاني، من كرة مررها له فينسيوس ليما، وسددها فابيو قوية بجوار القائم (77)، بينما شكلت الهجمات المرتدة للأهلي السعودي خطورة كبيرة وأهدر داغانيني تافاريس فرصة محققة من انفراد تام عندما خطف الكرة من الغاني جورج دووبنغ، وراوغ عبدالله جاسم، قبل أن ينقذ الحارس حميد عبدالله الكرة (82)، وفي الدقيقة 87 حصل البديل حسن محمد على ركلة جزاء سددها كايو كانيدو في المرمى محرزاً الهدف الثاني (89) لتنتهي المباراة بالتعادل.


الوصل مُطالب بتحقيق الفوز بأي نتيجة في لقاء الإياب، حتى يتأهل إلى نصف النهائي.

بدأ الوصل اللقاء بطريقة مثالية، وكان الحارس حميد عبدالله أفضل لاعب في الشوط الأول.

الجمهور

6475

البطاقات

- الوصل:

فابيو ليما وجورج دووبنغ.

- الأهلي السعودي:

سلمان المؤشر ونوح الموسى.

التبديلات

- الوصل:

جورج دووبنغ وحسن محمد،

بدلاً من وحيد إسماعيل

وخميس إسماعيل.

- الأهلي السعودي:

عبدالفتاح عسيري ويوسف

الحربي وعبدالله حسون، بدلاً

من حسين المقهوي ونيكولاي

ستانسيو ودغانيني تافاريس.

طباعة