عبد الله صالح يكشف أسرار خسارة المنتخب

كشف مشرف عام المنتخب الوطني السابق لكرة القدم عبد الله صالح لـ "الإمارات اليوم "أسرار خسارة المنتخب وإخفاقه الأخير في كأس آسيا 2019، من بينها أن مدرب المنتخب زاكيروني كان عبارة خاتم في أصابع لاعبي المنتخب بجانب بعض المشاكل الأخرى التي كانت تحدث داخل المنتخب، مشيرا الى أن مسؤولي اتحاد الكرة كانوا يتدخلون في الأمور الإدارية والفنية الخاصة بالمنتخب، لافتا الى أن رئيس الاتحاد كان يردد بانه لا يهمه سلوك اللاعب وانضباطه وإنما يهمه أن يسجل ويحقق الفوز للمنتخب، مؤكدا أنه لم يستقيل من منصبه كمشرف للمنتخب وأنه حتى الآن لا يعرف سبب ابعاده عن المنتخب، مشددا على أنه كان على استعداد لإبعاد 15 لاعبا من المنتخب لفرض سياسة الانضباط في أوساط لاعبي المنتخب كون أن الانضباط والتزام  اللاعبين أهم بالنسبة له من كل شي.

وقال عبد الله "“هناك مشاكل كثيرة في المنتخب لكنني لم أكن ارغب في إثارتها في ذلك الوقت حتى لا يشعر الشارع الرياضي بان هناك عدم استقرار في المنتخب كون أنه كان مقبلا على المشاركة في كأس آسيا".

وأضاف" رئيس الاتحاد اجبرني على أخذ إجازة عن المنتخب وقبل انتهاء الإجارة قام بفسخ عقدي مع اتحاد الكرة".

وأوضح عبد الله صالح " مروان بن غليطة طلب عقد اجتماع معي في أحد الفنادق في دبي وفاجأني خلال الاجتماع بان طلب مني تشجيع المنتخب من بعيد وقمت وقتها بأخذ امتعتي وغادرت معسكر المنتخب ".

وأضاف عبد الله صالح " رغم قصر الفترة التي قضتيها في المنتخب شاهدت أمورا كثيرة كانت تحدث ليست لها أي صلة بالرياضة".

 وكشف عبد الله صالح أن هناك عقد بينه وبين اتحاد الكرة يستمر حتى مايو المقبل لكن اتحاد الكرة قام بفسخه بتاريخ 31 ديسمبر الماضي دون معرفة الأسباب، مشددا على أنه لم يتقدم باستقالته من المنتخب وأنه اجبر على الابتعاد .

 ونفى عبد الله صالح بشكل قاطع عدم وجود أي مشكلة أو خلاف بينه وبين لاعب المنتخب ونادي العين محمد عبد الرحمن، مؤكدا أن جميع اللاعبين بالنسبة له سواسية، مشيراً إلى أن اللاعب محمود خميس  ارتكب خطأ ويجب أن يعاقب على ذلك وأن يتم ابعاده فوراً عن المنتخب.

وأكمل" قلت لمسؤولي اتحاد الكرة بأنه في حال ظل محمود خميس موجودا في المنتخب فإنني سأبتعد عن المنتخب لكون أنه يهمني في المقام الأول انضباط اللاعبين وتفاجأت بعد اجتماع عقد بين المدرب وبين مسؤولي في اتحاد الكرة بضم اللاعب للمنتخب لكن المدرب زاكيروني اقتنع في النهاية بضرورة إبعاده عن المنتخب".

طباعة