الأبيض يتخلص من «شبح» الهند ويتصدر المجموعة

أداء متوسط.. وهدفان «ملعوبــان» لأول مرة مع زاكيروني

صورة

حقق المنتخب الوطني فوزاً صعباً على الهند بهدفين دون رد أحرزهما خلفان مبارك وعلي مبخوت، أمس، على استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي، في الجولة الثانية، ليتصدر «الأبيض» المجموعة الأولى برصيد أربع نقاط، بينما توقف رصيد «النمور الزرقاء» عند ثلاث نقاط في المركز الثاني، بالرصيد نفسه لمنتخب تايلاند، مقابل نقطة واحدة لمنتخب البحرين في المركز الرابع.

قدم «الأبيض» مباراة متوسطة المستوى، أمام 43 ألفاً و206 متفرجين، امتلأت بهم مدرجات استاد مدينة زايد، بعدما كان الهند الطرف الأفضل في اللقاء، والأكثر خطورة على المرمى، بينما استفاد خلفان مبارك من خطأ من مدافعي «النمور الزرقاء» وأحرز هدف اللقاء الأول، وأضاف علي مبخوت الثاني في الدقيقة 88، ليصبح المنتخب قريباً من التأهل إلى الدور الثاني، وضمان الصدارة في حال فوزه على منتخب تايلاند في الجولة الثالثة، الاثنين المقبل.

أجرى المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني تبديلاً واحداً على تشكيلة المنتخب الوطني التي خاضت مباراة البحرين، بنزول إسماعيل أحمد بدلاً من فارس جمعة، بينما احتفظ بالأسماء نفسها التي لعبت أمام «الأحمر»، في المقابل جاءت البداية غير متوقعة بتفوق منتخب الهند، الذي أهدر أربع فرص في أول 12 دقيقة، الأولى كانت من كرة عرضية لعبها أنيرود تابا، وحولها سانديش برأسه فوق العارضة (7)، والثانية من كرة خادعة سددها أشيكي كورنيان وأمسكها خالد عيسى (10)، بينما أخطر فرصة كانت من انفراد تام لكورنيان الذي تلقى تمريرة من سونيل شيتري، ولكن خالد عيسى أنقذ الكرة ببراعة (11)، ثم أهدر سانديش كرة برأسه مرت بجوار القائم (12).

وواصل خالد عيسى تألقه بعدما أنقذ مرماه من فرصة محققة عندما لعب أنيرود تابا كرة عرضية، وحولها سونيل شيتري برأسه، وتصدى لها عيسى، وشتتها دفاع «الأبيض» في الدقيقة 23.

من جهته وجد لاعبو المنتخب صعوبة في الوصول إلى مرمى الهند، ما أسهم في اعتماد اللاعبين على التسديد من خارج منطقة الجزاء، عن طريق خميس إسماعيل وعلي سالمين، اللذين سددا فوق العارضة، بينما سدد علي مبخوت كرة قوية بجوار القائم، قبل أن يحرز خلفان مبارك الهدف الأول، عندما لعب خميس إسماعيل كرة طويلة أخطأها دفاع الهند واستغلها علي مبخوت الذي لعب الكرة إلى خلفان مبارك، الذي راوغ الدفاع وسدد كرة جميلة في المرمى (41)، بينما كاد «النمور الزرقاء» يحرز هدف التعادل بعدها مباشرة من كرة أخطأها إسماعيل أحمد، لينفرد سونيل شيتري الذي سدد الكرة بجوار القائم (44).

وفي الشوط الثاني لم يتغير أداء الأبيض رغم السيطرة على وسط الملعب بنسبة استحواذ مرتفعة وصلت إلى 70%، ولكن استمرت الخطورة من جانب منتخب الهند الذي كاد يحرز هدف التعادل من أكثر من فرصة، أبرزها تسديدة قوية من جي جي مرت بجوار القائم (53)، وأتبعها أودانتا سينغ بأخطر فرصة من كرة قوية سددها ارتطمت بالعارضة (55)، بينما سدد سونيل شيتري فرصة أخرى خطرة من ركلة حرة مباشرة مرت فوق العارضة (57). وأجرى زاكيروني التبديل الأول بنزول ماجد حسن بدلاً من خميس إسماعيل، للحد من خطورة الهند، وتحسن أداء «الأبيض»، وتصدى القائم لفرصة خطرة من إسماعيل الحمادي (75)، وأتبعها المدرب بالتبديل الثاني بنزول محمد أحمد بدلاً من عامر عبدالرحمن، ثم مشاركة المخضرم إسماعيل مطر للمرة الأول بدلاً عن خلفان مبارك. وشهدت الدقائق الأخيرة تراجعاً في مستوى الفريقين، قبل أن يضيف مبخوت الهدف الثاني بمهارة عالية (88)، ليحقق المنتخب فوزه الأول، ويتصدر المجموعة.


- شهدت المباراة حضوراً جماهيرياً كبيراً تعدى 43 ألف متفرج.

- المنتخب قفز برصيده إلى أربع نقاط في صدارة المجموعة الأولى بعد الفوز على الهند.

- شارك النجم المخضرم إسماعيل مطر للمرة الأولى في هذه البطولة من خلال مباراة الهند.

طباعة