الزعيم يرغب في كتابة تاريخ جديد أمام ريفر بليت بالتأهل إلى نهائي المونديال

«قارة ثالثة» على طريق العين

صورة

يستعد فريق العين لكتابة سطر جديد في تاريخه الممتد 50 عاماً، عندما يواجه في الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم منافسه فريق ريفر بليت الأرجنتيني، ضمن نصف نهائي كأس العالم للأندية لكرة القدم على استاد هزاع بن زايد في مباراة يطمح فيها «الزعيم» إلى تجاوز عملاق القارة الأميركية الجنوبية لحجز موعد في المباراة النهائية، بعدما كان قد هزم بطل قارتي أوقيانوسيا وإفريقيا ويلنغتون النيوزيلندي والترجي التونسي على التوالي.

وتفوق ممثل الإمارات في البطولة على نفسه وتأهل للدور الثاني من المسابقة عقب «ريمونتادا» تاريخية على حساب تيم ويلغنتون النيوزيلندي «4-3 ركلات ترجيح» بعد نهاية الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين للمباراة بالتعادل 3-3، ليصعد لمقابلة بطل إفريقيا فريق الترجي التونسي الذي لم يحتج للكثير من الجهد للفوز عليه بثلاثية نظيفة.

ويدرك لاعبو فريق العين ومن خلفهم مدربهم الكرواتي، زوران ماميتش، أن مباراة اليوم ستكون مختلفة عن اللقاءين السابقين نظراً لأن منافسهم الأرجنتيني ليس بالخصم السهل، خصوصاً أن أسلوب لعبه جديد على لاعبي فريق العين لاعتماده على أساليب متنوعة تعتمد على التحرك السرع في نقل الكرات، والاختراق من العمق والقوة الجسمانية وإجادة تنفيذ الركلات الحرة والركنيات.

وأمام هذه المعطيات الصعبة، يقع على عاتق المدرب الكرواتي وضع الخطة المناسبة التي توقف المد الهجومي للفريق الأرجنتيني في المقام الأول، قبل أن يبدأ لاعبوه في القيام بهجمات بحثاً عن تسجيل الأهداف، وهو ما سيتطلب من زوران ماميتش اللعب بثلاثة مدافعين ثابتين مع إعطاء الثنائي بندر الأحبابي والياباني تسوكاسا شيوتاني أدواراً دفاعية أكثر.

وتلقى «الزعيم» دفعة معنوية كبيرة بعد حصول الثنائي، السويدي ماركوس بيرغ والمصري نادر يحيى على الضوء الأخضر للمشاركة منذ البداية بعكس المباريات السابقة، وذلك بعد تعافيهما من «الانفلونزا»، كما ستشهد صفوف الفريق عودة لاعب الوسط، محمد عبدالرحمن «عجب» لقائمة الفريق بعد استيفائه لعقوبة الإيقاف بالغياب عن لقاء الترجي التونسي، بعد أن كان قد حصل على بطاقة حمراء في مباراة تيم ويلنغتون.

وما قد يدعم ويعزز من فرصة فريق العين في لقاء اليوم لتحقيق الفوز كونه دخل في أجواء البطولة مبكراً، بعد أن خاض مباراتين حرّرت لاعبيه من الضغط الذي كان عليهم قبل انطلاقة البطولة، كما أن الفوز على بطلي قارتي أوقيانوسيا وإفريقيا منح اللاعبين جرعة ثقة بقدراتهم وإيمانهم بحظوظهم في تقديم الأداء الأفضل.

في المقابل، يدخل فريق ريفر بليت الأرجنتيني المباراة وهو يدرك صعوبة المواجهة، لكونه سيلتقي بفريق الدولة المستضيفة المدفوع بانتصارين متتاليين وبقاعدة جماهيرية حاشدة، ما قد يجعل لاعبيه يخوضون المواجهة وهم تحت الضغط، فيما قد يحتاجون لوقت من أجل تجاوز رهبة البداية.

وكان الفريق الأرجنتيني وصل نهاية الأسبوع الماضي إلى مدينة العين، وخاض لاعبوه عدداً من الحصص التدريبية خلف الأبواب المغلقة، من أجل زيادة التركيز لدى اللاعبين، ويدرك مدربهم مارسيلو جاياردو، أن مباراة اليوم لن تكون سهلة على الاطلاق، ما قد يتوجب عليهم بذل المزيد من الاجتهاد داخل الملعب.

يذكر أن الفريق المتأهل من مباراة اليوم سيواجه في المباراة النهائية، السبت المقبل، الفريق الفائز من مباراة ريال مدريد الإسباني وكاشيما انتلرز الياباني، فيما سيتقابل الخاسران من اللقاءين أيضاً يوم السبت من أجل تحديد المركز الثالث.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.


3

أهداف زرعها العين في شباك بطل إفريقيا الترجي التونسي، في ثانية مبارياته بمونديال الأندية.

 

طباعة