خاض مباراته الـ 50 بقيادة المدرب زوران

ريان يسلم: تجاوزتُ الرهبة ودخلت أجواء المونديال في 3 دقائق

صورة

لم يتخيل لاعب وسط فريق العين، الدولي ريان يسلم، أن تكون الدقائق الثلاث التي شارك فيها بديلاً، بمباراة فريقه أمام تيم ويلنغتون النيوزيلندي في افتتاح كأس العالم للأندية لكرة القدم، ستساعده على تجاوز رهبة البطولة والمشاركة في المباراة الثانية أمام الترجي التونسي (3-صفر)، بعيداً عن الضغوط، وهي المواجهة التي تألق فيها اللاعب بصناعة الهدفين الأول والثاني.

وقال ريان لـ«الإمارات اليوم» إن مشاركته في الدقيقة 117 في لقاء تيم ويلنغتون مكان لاعب المحور، أحمد برمان، كان لها تأثير مباشر في الأداء الذي قدمه أمام الترجي التونسي، ويقول: «شاركت بديلاً ولم ألمس الكرة كثيراً، لكن في مثل هذه البطولات من المهم أن تدخل في الأجواء، وهو ما انعكس على أدائي في مباراة الترجي التي صنعت فيها هدفين من أصل ثلاثة سجلها فريقي».

ويرى اللاعب، الذي كان مرشحاً لجائزة أفضل لاعب بدوري الخليج العربي في الموسم الماضي، أن المستوى في بطولة كأس العالم للأندية يختلف عن بقية المسابقات من ناحية اختلاف أساليب اللعب وفوارق الإمكانات الفنية للاعبين، بجانب طرق التشجيع التي تتخذها الجماهير في المدرجات، والتي جاءت إلى الإمارات من قارات مختلفة. وأوضح لاعب فريق العين أن فكرة خوض مباريات كأس العالم للأندية مباراة بمباراة والاستمتاع بالأجواء، لها أثر إيجابي كبير في جميع اللاعبين، لكونها حررتهم من الضغط الذي كان يمكن أن يتسبب في خروجهم من الدور الأول، مشيراً إلى أنهم سيدخلون مباراة اليوم أمام ريفير بليت بالنهج نفسه، حتى يتمكنوا من تحقيق الفوز والعبور إلى النهائي. وخاض اللاعب الدولي، ريان يسلم، تحت قيادة المدرب الكرواتي، زوران ماميتش، 50 مباراة بين أساسي وبديل، في كل المنافسات المحلية والآسيوية والعربية، وسجل خمسة أهداف، فيما صنع 12 هدفاً من بينها هدفان في شباك الترجي التونسي، كما أنه يعد عنصراً مهماً في تشكيلة المنتخب الوطني لفاعليته في مركز صناعة اللعب. وعبّر الدولي، ريان يسلم، عن رضاه عن المستويات التي ظل يقدمها تحت قيادة المدرب الكرواتي، زوران ماميتش، وحصوله على ثقة المدرب في المواجهات الكبيرة.

• 50 مباراة خاضها ريان مع العين، في كل المنافسات المحلية والآسيوية والعربية.

طباعة