سيتم اليوم تكريم الفائزين في فئات السباق

«مراس ألترا ماراثون المرموم» يصل محطته الختامية

الأميركية ماجدلينا بوليت أكدت أن الإمارات سباقة في دعم المرأة في المجالات كافة. من المصدر

تختتم اليوم منافسات سباق «مِراس ألترا ماراثون المرموم 2018»، الأطول من نوعه على مستوى العالم الذي امتد لمسافة 270 كلم لمدة خمسة أيام متواصلة، وهو يقام تحت مظلة مجلس دبي الرياضي، وبدعم من بلدية دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا).

وسيتم اليوم تكريم الحاصلين على المراكز الأولى في الفئة الرئيسة لمسافة 270 كلم، إلى جانب الفائزين بالمراكز الأولى في فئة سباق 50 كلم التي تقام لمدة يوم واحد، فيما كانت منافسات فئة 100 كلم اختتمت أمس بمشاركة واسعة.

وأشادت البطلات العالميات المشاركات في السباق الفريد من نوعه على مستوى العالم، بدور الحدث في دعم رياضة المرأة، وإبراز الجهود الإماراتية في دعم المرأة عموماً في جميع مجالات الحياة ومنها الرياضية بوصفها أداة مهمة لتعزيز أسلوب الحياة للمجتمع ليكون أكثر صحة ونشاطاً، إلى جانب منحهن فرصة المشاركة في التحدي الفريد من نوعه الذي استمر خمسة أيام لمدة 270 كلم في محمية المرموم الصحراوية.

وقالت الأميركية ماجدلينا بوليت في تصريحات صحافية: «ما يميز هذا السباق أنه جاذب للفتيات من الجنسيات كافة، ومن خلاله يمكن إيصال رسالة أن المرأة قادرة على الإنجاز والتفوق والعطاء، كما أنه يؤكد دعم الإمارات الدائم للمرأة، وترسيخ المكانة الإماراتية السباقة دائماً في المجالات كافة وتمكين السيدات لممارسة دورهن في المجتمع بكل فاعلية وتفوق».

وأوضحت بوليت، أنها تدربت على شواطئ كاليفورنيا تحضيراً لهذا السباق، وقالت:«»السباق الصحراوي يحتاج لتحضيرات خاصة، سبق لي المشاركة في المغرب وسلطنة عمان، لكن هنا التحدي أكبر على صعيد المسافة والمدة الزمنية إلى جانب المكان الذي جاء رائعاً بكل تفاصيله، لكن الرمال الصحراوية بحاجة دائماً لبذل جهد مضاعف».

وبرزت البطلة المغربية عزيزة راجي القادمة من المنطقة الجنوبية في بلادها، والتي تشارك في هذا السباق وكل السباقات حول العالم وهي ترتدي الزي المحتشم بالكامل، وتتمسك بارتداء الحجاب على الرأس، وقالت: «ارتداء الزي المحتشم لم يكن أبداً عائقاً أمامي للمشاركة والمنافسة وتحقيق الألقاب، وأنا سعيدة للغاية بمنحي هذه الفرصة من قبل القائمين على السباق في دبي للمشاركة والتنافس وإبراز قدرات الفتاة العربية».

وتابعت: «الإمارات سباقة دائماً في دعم الفتاة العربية من خلال فتح المجال أمامها للمشاركة والتنافس في الأحداث التي تقام هنا على مدار العام، إلى جانب تكريم المتفوقات ودعمهن لإكمال مسيرتهن نحو آفاق أوسع».

وأوضحت عزيزة راجي أنها تدربت في الصحراء المغربية، حيث إنها تقطن في منطقة صحراوية نسبياً، واستعدت بصورة خاصة من أجل تحقيق أفضل النتائج العربية في دبي.


- «ألترا ماراثون

المرموم» الأطول

من نوعه في العالم

حيث امتد على 270

كلم ولمدة 5 أيام

متواصلة.

طباعة