5 أحداث درامية صنعت الإثارة في «ديربي دبي» - الإمارات اليوم

أبرزها دموع العكبري ورسالة نيغريدو

5 أحداث درامية صنعت الإثارة في «ديربي دبي»

صورة

حقق النصر فوزاً درامياً على الوصل بثلاثة أهداف مقابل هدف، أول من أمس، ليؤكد «العميد» تفوقه في المباراة الثانية على التوالي على «الإمبراطور»، بعدما كان النصر قد فاز بهدفين مقابل هدف الموسم الماضي على الملعب نفسه، إذ حصد «الأزرق» مكاسب عدة من الانتصار في «الديربي»، كان أبرزها مواصلة الانتصارات بتحقيق الفريق الفوز الثاني في الدوري، بعد البداية السلبية بالخسارة في أول أربع مباريات.

جاء الفوز النصراوي ليمنح الإدارة الجديدة الثقة من جمهور «العميد»، بينما ثبت المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش موقعه في قيادة الفريق، في المقابل صدر النصر المشكلات إلى الوصل، الذي بات في موقف صعب، بعدما ابتعد مبكراً عن المنافسة في لقب الدوري الذي كان من ضمن أهداف «الفهود» في الموسم الحالي، في المقابل أسهمت خمسة أحداث درامية في صناعة الإثارة في الديربي، «الإمارات اليوم» تستعرضها على النحو التالي:

دموع العكبري

خطف لاعب النصر محمد العكبري الأنظار، بعدما شارك في الشوط الثاني من المباراة بدلاً من عامر مبارك، إذ لم يكن العكبري مرشحاً للمشاركة في اللقاء، بسبب الظروف التي يمر بها شقيقه، لاعب الوحدة أحمد العكبري، الذي تعرض لحادث سير الخميس الماضي، ويرقد في مستشفى المفرق بأبوظبي، حيث قدم لاعب النصر أداءً ممتازاً، وكان سبباً أساسياً في فوز «العميد» بعدما أضاف الهدف الثاني، بينما رفض الاحتفال بالهدف وانهمرت الدموع من عينيه، وسط تأثر لاعبي النصر.

الغضب الوصلاوي

أبدى جمهور الوصل غضبه من الخسارة في «الديربي» بطريقة مختلفة، بالتوجه عقب المباراة إلى مبنى إدارة النادي، في مشهد يحدث للمرة الأولى، حيث تجمعت أعداد كبيرة من عشاق الأصفر، مطالبين باستقالة إدارة النادي، بسبب تراجع نتائج الفريق، وخسارته ثلاث مباريات في أول ست جولات من دوري الخليج العربي، وتراجعه إلى المركز التاسع في لائحة الترتيب، إذ لم يقتصر الغضب الوصلاوي على التوجه إلى مبنى الإدارة، وإنما انتقل إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وسط حالة من الحزن على البداية المخيبة لـ«الأصفر» في الموسم الحالي.

إقالة كونتيروس

كانت الخسارة بمثابة السطر الأخير في مشوار الأرجنتيني غوستافو كونتيروس مع الوصل، إذ أعلنت شركة الكرة الوصلاوية عقب المباراة مباشرة، في بيان صحافي على حساب النادي في «تويتر»، أنه تمت إقالة كونتيروس، موضحة: «قررت شركة الوصل لكرة القدم إقالة الجهاز الفني للفريق الأول بقيادة الأرجنتيني جوستافو كونتيروس؛ وذلك عقب النتائج المتواضعة التي حققها الفريق خلال الفترة الأخيرة، وكلفت المدرب المساعد حسن العبدولي بقيادة الفريق».

رسالة نيغريدو

لم يكتفِ المهاجم الإسباني نيغريدو بحسم اللقاء لمصلحة النصر، بإحرازه الهدف الثالث، وإنما كان أبرز الداعمين لزميله محمد العكبري، بعد إحراز الأخير الهدف الثاني للعميد، حيث توجه لتشجيع العكبري، بينما نشر المهاجم الإسباني، بعد المباراة، تغريدة على حسابه الشخصي في «تويتر»، موجهاً رسالة إلى العكبري، قائلاً: «هذا الانتصار هو لك يا أخي وعائلتك! كل قوة العالم بالنسبة لك! هذا الفوز العظيم هو لك يا محمد، ولعائلتك! كل القوة بالنسبة لك! ثلاث نقاط باللون الأزرق»، ونشر اللاعب صورة له مع اللاعب أثناء الاحتفال بالهدف الثالث في مرمى الوصل، وهو يشير بيده تجاهه في إشارة إلى أن هذا الفوز هو للاعب وشقيقه.

الاتفاق بين الجمهورين

رغم المنافسة الكبيرة بين الجمهورين والمناوشات التي حدثت قبل بداية المباراة، فإنه كان من أبرز الأحداث اللفتة الطيبة التي قام بها جمهور كل فريق، حيث وضع جمهور الوصل لافتة ثابتة في مدرجات «الفهود» قبل بداية المباراة، كتب عليها: «اللهم اشف العكبري شفاءً لا يغادر سقماً»، بينما رفع جمهور النصر لافتة مع دخول اللاعبين إلى أرض الملعب، كان بها صورة العكبري، وسط تفاعل كبير من جمهور الفريقين، الذي تمنى الشفاء العاجل للاعب الوحدة.

كونتيروس: غياب ثقة المهاجمين وراء هزائم الوصل

أكد المدرب المقال من تدريب الوصل، الأرجنتيني كونتيروس، أن الوصل كان بإمكانه حسم «الديربي» في الشوط الأول، لافتاً إلى أن اللاعبين أهدروا فرصاً محققة لتحقيق الفوز.

وقال في تصريحه الأخير قبل إعلان الوصل إقالته من منصبه، أول من أمس، إن الوصل عانى في المباريات السابقة بسبب إهدار الفرص، وقال: «من أسباب الخسائر الماضية، غياب الثقة لدى المهاجمين، إذ إنهم يهدرون الفرص التي تتاح لهم، بينما الأندية الأخرى تحرز الأهداف في مرمانا من الفرص التي تحصل عليها».

وأشاد المدرب الأرجنتيني بلاعب النصر محمد العكبري، وقال: «لقد كان نقطة تحول في أداء النصر، وأسهم في تغيير طريقة لعب المنافس».

ليما: تحدثوا مع من قام بتغيير رونالدو

أكد لاعب الوصل، البرازيلي فابيو ليما، أن «الإمبراطور» حاول تحقيق الفوز على النصر، لكن الفريق واجه حالة من عدم التوفيق، لافتاً إلى أن «الفهود» تأثر برحيل البرازيلي رونالدو، وانتقاله للفجيرة على سبيل الإعارة، وقال: هذا ليس قراري، وتحدثوا مع من قام بتغيير رونالدو.

وقال ليما، في تصريحات صحافية: «ليس لديَّ الكثير لأقوله، وأرى أنه يجب أن نبدأ التفكير في مواجهة شباب الأهلي، في الجولة المقبلة».

وعن الفارق بين الموسم الماضي والحالي، قال: «الاختلاف بالتأكيد هو التعاقد مع مدرب جديد، بدلاً من مواصلة المسيرة مع المدرب السابق، فبدأنا نتعرف إلى المدرب، وتأثرنا أكثر بالاستغناء عن رونالدو».

فوزان في 162يوماً للمدرب كونتيروس

لم يحقق الوصل مع المدرب الأرجنتيني، غوستافو كونتيروس، سوى فوزين فقط في 162يوماً، قاد فيها «الإمبراطور»، كانا في دوري الخليج العربي على حساب دبا الفجيرة (3-صفر)، والإمارات (2-1)، بينما خسر ثلاث مباريات (الوحدة والظفرة والنصر)، وتعادل مع بني ياس. في المقابل تعادل مع كلباء، وخسر من الوحدة وشباب الأهلي في الكأس، بينما تعادل مرتين مع الاتحاد السعودي (1-1 خارج الأرض، وصفر-صفر على أرضه)، في كأس زايد للأندية الأبطال.


7

نقاط فقط، جمعها الوصل من ست جولات في دوري الخليج العربي، تلقى فيها ثلاث هزائم، وفاز مرتين، وتعادل واحد.

 

طباعة