دموع العكبري تنتصر لـ «العميد» أمام الوصل - الإمارات اليوم

اشترك بديلاً وسجل هدف التقدم الثمين في «الديربي»

دموع العكبري تنتصر لـ «العميد» أمام الوصل

محمد العكبري يتلقّى التحية من زملائه دون أن يحتفل بالهدف حزناً على شقيقه. الإمارات اليوم

قاد لاعب النصر محمد العكبري فريقه لتحقيق فوز ثمين على الوصل 3-1، أمس، في الجولة السادسة من دوري الخليج العربي، على استاد الوصل في زعبيل، وعلى الرغم من أنها المشاركة الأولى للعكبري في «الديربي» إلا أنه رفض الاحتفال بهدف الفوز، وانهمرت الدموع من عينيه، بسبب وجود شقيقه لاعب الوحدة، أحمد العكبري في المستشفى، بعد تعرضه لحادث مروري أول من أمس.

وشارك العكبري في الشوط الثاني بدلاً من عامر مبارك، بعدما كان هناك شكوك حول دخوله قائمة المباراة، إذ ظهر بمستوى طيب، وأحرز الهدف الثاني للنصر، ليحقق «الأزرق» فوزاً غالياً، ويرفع رصيده إلى ست نقاط، بينما توقف رصيد الوصل عند سبع نقاط.

جاءت البداية حماسية من الفريقين، إذ قاد البرازيلي ماركينيوس هجمة سريعة ولعب كرة عرضية خطرة أمسكها حارس الوصل، يوسف الزعابي، بينما رد لاعب «الفهود» خميس إسماعيل بتسديدة قوية علت العارضة، واستمرت الندية في أول 15 دقيقة، عندما هدد البرازيلي كايو مرمى النصر عندما تلقى كرة عرضية من سالم العزيزي وحولها كايو برأسه فوق العارضة، وبالطريقة نفسها لعب عامر مبارك كرة عرضية ولعبها البرازيلي صامويل روزا برأسه في يد الحارس يوسف الزعابي.

غلب الحذر على أداء الفريقين، واعتمد كل فريق على الزيادة العددية في وسط الملعب، والتركيز على الجوانب الدفاعية، بينما كانت أخطر فرص الشوط الأول، كرة انفرد بها البرازيلي كايو كانيدو، لكنه سددها بجوار القائم (25)، ورد الفرنسي يوهان كاباي بتسديدة خطرة من ركلة حرة مباشرة لم تجد طريقها بين الخشبات.

وفي الدقيقة 31 استغل خليفة مبارك خطأ من دفاع الوصل والحارس يوسف الزعابي الذي خرج من مرماه، لتشتيت كرة عرضية لعبها البرازيلي ماركينيوس، ولكن مبارك لعب الكرة برأسه في المرمى قبل الزعابي، محرزاً الهدف الأول لـ «العميد»، وارتفعت الإثارة بعدما احتسب الحكم يعقوب الحمادي ركلة جزاء لمصلحة الوصل، إثر سقوط كايو داخل منطقة الجزاء في كرة مشتركة مع الحارس إبراهيم عيسى، قبل أن يستعين الحمادي بتقنية الفيديو، ويقرر إلغاء ركلة الجزاء.

وارتفعت معنويات «العميد» بعد الهدف، وكاد الإسباني نيغريدو أن يضيف الهدف الثاني في مناسبتين، الأولى عندما لعب كرة برأسه مرت بجوار القائم، والثانية من مجهود فردي رائع، أنهاه بتسديدة في يد الحارس يوسف الزعابي، قبل أن يحرز الوصل هدف التعادل من ركلة ركنية لعبها فينسيوس ليما، وقابلها عبدالرحمن علي في المرمى (45).

وفي الشوط الثاني، بدأ الوصل بقوة، وكاد البديل خليل خميس أن يضيف الهدف الثاني من كرة سددها من داخل منطقة الجزاء، ارتدت من الدفاع، ووصلت إلى فينسيوس ليما الذي سدد كرة قوية تصدى لها الحارس إبراهيم عيسى وشتتها الدفاع النصراوي (51)، وأهدر بعدها فابيو ليما انفراداً تاماً بالمرمى وسدد الكرة فوق العارضة (54).

وتراجع أداء الفريقين، بعدما كثرت التمريرات الخاطئة من اللاعبين، بينما تألق يوسف الزعابي في التصدي لتسديدة رائعة من صامويل روزا الذي سدد كرة «على الطاير»، وتصدى لها حارس الوصل (69)، وفي الدقيقة 72 أضاف البديل محمد العكبري الهدف الثاني لـ «العميد» بعد تلقيه كرة عرضية داخل منطقة الجزاء وحولها في المرمى، ورفض الاحتفال بالهدف بسبب الظروف التي يمر بها شقيقه، لاعب الوحدة أحمد العكبري، قبل أن يحسم الإسباني ألفارو نيغريدو اللقاء بإضافة الهدف الثالث من كرة سددها محمود خميس، وارتدت من الحارس يوسف الزعابي، لتنتهي المباراة بفوز نصراوي.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة