العين يلامس بطاقة التأهل في كأس الخليج العربي - الإمارات اليوم

هزم الظفرة.. ويكفيه الفوز على الفجيرة في الجولة المقبلة

العين يلامس بطاقة التأهل في كأس الخليج العربي

كايو يقود هجمة عيناوية نحو مرمى الظفرة. الإمارات اليوم

اقترب فريق العين من التأهل للدور الثاني لكأس الخليج العربي لكرة القدم، بعد فوزه الثمين، أمس، على الظفرة بهدف دون مقابل ضمن الجولة الرابعة في اللقاء الذي أقيم على استاد طحنون بن محمد بـ«القطارة»، ليرفع رصيده إلى تسع نقاط في المركز الثاني خلف النصر، وبات يحتاج للفوز فقط في الجولة المقبلة أمام مستضيفه فريق الفجيرة ليعلن تأهله الرسمي.

ويدين الفريق بالفضل للاعبه البرازيلي كايو لوكاس الذي واصل تألقه مع «الزعيم» في الموسم الحالي، وسجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 27، ورفع عدد أهدافه إلى ثمانية في كل المسابقات.

واستفاد مدرب فريق العين، الكرواتي زوران ماميتش، من المباراة، وأتاح فرصة المشاركة لمجموعة كبيرة من لاعبي الفريق الرديف، يتقدمهم سالم عبدالله وفلاح وليد ومحمد فتحي، كما منح الفرصة كذلك أمام لاعب الوسط ريان يسلم العائد من الإصابة.

وشهدت المباراة الكثير من التوقفات على مدار الشوطين بسبب المخالفات من جانب لاعبي الفريقين، ما استدعى حكم المباراة أحمد عيسى لإشهار ست بطاقات صفراء كان نصيب فريق العين منها أربع بطاقات، في حين حصل لاعبو الظفرة على بطاقتين فقط.

وبالعودة للمباراة، فقد جاءت انطلاقتها سريعة وتبادل الطرفان الهجمات المتتالية، قبل أن ينجح فريق العين في السيطرة على وسط الملعب الذي منحه أفضلية في الاستحواذ على مسار اللقاء، وسمح للاعبين بشن الهجمات المتتالية، لكنها لم ترتقِ إلى مصدر تشكيل الخطورة على حارس المرمى خالد السناني.

ومع مرور الوقت دخل فريق الظفرة في أجواء اللقاء من خلال الطلعات الهجومية التي نفذها من عمق الملعب، والتي أجبرت لاعبي العين على التراجع لمناطقهم الخلفية، كما استغل الفريق سرعة لاعبه البرازيلي رومولو دو سانتوس في التخلص من الرقابة الدفاعية والتسديد على المرمى.

واستغل لاعبو فريق العين تقدم الظفرة واندفاعه للأمام، وسجل هدف التقدم بواسطة لاعبه البرازيلي، كايو لوكاس، في الدقيقة 29، بعد جملة تكتيكية رائعة بدأها اللاعب نفسه بقطع الكرة في وسط الملعب من لاعب الظفرة سهيل الحربي، قبل أن يتبادلها مع زميله سعد خميس، وينفرد بحارس المرمى خالد السناني ويضعها بين أقدامه، لتستقر بعدها في الشباك، وهو الهدف الذي انتهى عليه الشوط الأول.

وقبل انطلاقة الشوط الثاني أجرى مدرب فريق الظفرة، الصربي فواك رازوفيتش، تبديلاً بدخول المهاجم سهيل المنصوري في مكان عبدالله يوسف من أجل انعاش الهجوم على حساب خط الوسط، بعد أن تراجع الأداء في الشوط الأول الذي شهد هجمة خطرة واحدة من جانب الظفرة عبر البرازيلي رومولو، وأعقبه بتبديل ثانٍ بدخول خالد باوزير مكان بدر العطاس.

ومع مرور الوقت هدأ إيقاع اللعب وانحصرت الكرة في وسط الملعب مع أفضلية لأصاحب الأرض، خصوصاً بعد التبديل الذي أجراه مدرب العين، الكرواتي زوران ماميتش، بدخول لاعب الوسط ريان يسلم في مكان المدافع محمد فايز، واستمرت المباراة سجالاً بين الفريقين، حتى أطلق الحكم أحمد عيسى صافرة نهايتها بفوز العين بهدف دون رد.

- كايو لوكاس سجّل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 27.

 

طباعة