بعد حصول تجاوزات منهم خلال معسكرات سابقة

لاعبو منتخبات الكرة المخالفون أمام «الانضباط» الإثنين

عقوبات شديدة منتظرة بعد إحالة ملف اللاعبين من الأمانة العامة إلى لجنة الانضباط. من المصدر

علمت «الإمارات اليوم» أن لجنة الانضباط باتحاد كرة القدم، ستبحث خلال اجتماعها المرتقب، الإثنين المقبل، ملف بعض لاعبي منتخبات المراحل السنّية، بشأن ارتكابهم مخالفات أثناء وجودهم في معسكرات مختلفة، بعد أن تتم إحالة الملف، من قبل الأمانة العامة بالاتحاد، وفقاً لنص المادتين «26» و«27»، من لائحة المنتخبات والشؤون الفنية في هذا الخصوص، واللتين تنصان على توقيع عقوبات أشد عند إحالة الأمر إلى اللجنة بوساطة الأمانة العامة.

ومن المقرر أن يتم استدعاء هؤلاء اللاعبين للتحقيق معهم، والاستماع إلى إفاداتهم في الاتهامات الموجهة لهم، بشأن ارتكابهم تجاوزات لم يكشف عنها اتحاد الكرة، ولا عن أسمائهم.

وتنص المادة «25» من لائحة المنتخبات والشؤون الفنية، على أنه يحق للجنة إجراء تحقيق في أي مخالفة منسوبة للاعب تمت خلال مشاركته في «معسكرات أو بطولات»، فيما تنص المادة «26» من اللائحة ذاتها على أنه مع مراعاة أحكام المادة «20» من هذه اللائحة، تكون مخالفات وعقوبات لاعبي المنتخب الأول والأولمبي والشباب والناشئين والأشبال وفق البيان المرفق، فيما ينص بند من المادة «26» على أنه يجوز استبعاد أي لاعب من المعسكر، إذا كانت هناك ضرورة لذلك، ويرفع تقرير إداري بالمسببات في موعد لا يتجاوز 48 ساعة بعد انتهاء المعسكر، وللجنة الحق في تنفيذ إحدى العقوبات في البيان الخاص بذلك، وتتحدث الفقرة (ج) من المادة ذاتها أنه يجوز لها حال تكرار المخالفات في أي حالة تراها جسيمة أن ترفع توصية إلى مجلس الإدارة بوساطة الأمانة العامة، وإحالتها إلى الانضباط لتوقيع عقوبات أشد من المنصوص عليه في بيان المخالفات.

في المقابل تنص المادة «27»، على أنه لرئيس البعثة أو مشرف المنتخب أو الإداري رفع توصية للجنة بالمخالفة التي قام بها اللاعب أو اللاعبون، وللجنة الحق في اتخاذ القرار الإداري المناسب، ورفع توصية لمجلس الإدارة بوساطة الأمانة العامة لإحالتها إلى لجنة الانضباط لتوقيع عقوبات أشد، وفقاً للوائح والقوانين المعمول بها، فيما تنص المادة 28 على أن يكون قرار لجنة الانضباط نهائياً، وغير قابل للطعن بأي شكل من الأشكال.

وتعدّ هذه المرة الثانية التي يقوم خلالها اتحاد الكرة بالكشف رسمياً عن حدوث مخالفات وتجاوزات بين لاعبي المنتخبات، وإحالة لاعبين للتحقيق، بعد أن سبق له القيام بالأمر نفسه مع ثلاثة من لاعبي المنتخب الأول، هم عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت ومحمد فوزي، حين خالفوا اللوائح خلال مشاركة المنتخب في «كأس الخليج 23» بالكويت.

من جهته، أكد عضو لجنة الانضباط، المتحدث الرسمي، حمدان الزيودي، أنه تم تغيير موعد الاجتماعات الدورية للجنة لتقام يوم الإثننين من كل أسبوع، بدلاً من الثلاثاء، كما كان يحدث في السابق.

تعتبر هذه المرة الثانية التي يكشف فيها اتحاد الكرة عن مخالفات للاعبي المنتخبات، بعد ما حصل من بعض لاعبي الأبيض في «خليجي 23».


علمت «الإمارات اليوم» أن لجنة الانضباط باتحاد كرة القدم، ستبحث خلال اجتماعها المرتقب، الإثنين المقبل، ملف بعض لاعبي منتخبات