4 رجال يعيدون «ملك زمان» - الإمارات اليوم

شباب الأهلي يخسر على يد حارس الشارقة وكورنادو ومينديز

4 رجال يعيدون «ملك زمان»

صورة

واصل فريق الشارقة نتائجه الرائعة، وحقق، أمس، الفوز الثالث على التوالي، بعد تغلبه على شباب الأهلي في أرض الأخير باستاد راشد في دبي، بهدفين مقابل هدف في الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، ليرفع «الملك» رصيده إلى تسع نقاط في صدارة لائحة الترتيب، بينما تلقى شباب الأهلي خسارته الثانية، وتوقف رصيده عند ثلاث نقاط.

وظهر الشارقة بعد ثلاث جولات في الدوري بشخصية «ملك زمان»، أسهم في ذلك مجموعة من لاعبيه البارزين، بقيادة المدرب عبدالعزيز العنبري. وواصل الشارقة أداءه القوي في ضيافة أحد المرشحين للقب، ويدين الملك بفوزه إلى أربعة لاعبين ظهروا برجولة وقوة في المباراة، بينهم حارسه المتألق عادل الحوسني، الذي تصدى لركلة جزاء من الإكوادوري جيمي أيوفي في الدقيقة 92، بجانب التألق غير العادي لنجومه الأجانب، أبرزهم الإيطالي إيغور كورونادو، والبرازيلي ويلتون سواريز المتألق بتحركاته في الملعب، وكذلك الفرنسي ريان مينديز. وسجل هدفي الشارقة كورنادو من ركلة ثابتة سددها بطريقة ساحرة، بجانب هدف مينديز، في المقابل كان قد افتتح التسجيل في المباراة شباب الأهلي عن طريق جيمي أيوفي.

ويذكر أن الشارقة بدأ الدوري بقوة برباعية خارج أرضه أمام الظفرة، ثم اكتسح النصر بسداسية في الجولة الثانية مقابل ثلاثة أهداف، وأمس فاز على فريق كبير هو شباب الأهلي.

وقدم «الملك» مباراة رائعة، وكان الطرف الأفضل، خصوصاً في الشوط الأول، ورغم تقدم شباب الأهلي بالهدف الأول، إلا أن «الملك» أحرز التعادل قبل نهاية الشوط، ثم أضاف الثاني في بداية الشوط الثاني، ورغم ضغط شباب الأهلي في آخر 20 دقيقة، إلا أن دفاع الشارقة ظل متماسكاً.

ولعب الشارقة بطريقة هجومية منذ البداية، وكان الأكثر خطورة، إذ سنحت له فرصتان في أول خمس دقائق، الأولى من هجمة قادها الفرنسي مينديز، الذي مرّر كرة جميلة خلف مدافعي شباب الأهلي، وصلت إلى البرازيلي سواريز، الذي سدد الكرة فوق العارضة (4)، والثانية بعدها بدقيقة عن طريق مينديز، الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أمسكها ماجد ناصر. وأهدر البرازيلي سواريز، فرصة لا تضيع من هجمة قادها الإيطالي إيغور كورنادو، ومرر الكرة إلى سواريز، الذي انفرد بالمرمى، ولكنه سدد الكرة في يد الحارس ماجد ناصر.

في المقابل، عاقب شباب الأهلي فريق الشارقة، على الفرص التي أهدرها لاعبو «الملك»، وأحرز صاحب الأرض الهدف الأول من أول هجمة حقيقية في اللقاء، عندما قاد الحمادي وماورو دياز هجمة جميلة، وسدد الأرجنتيني كرة ارتدت من يد حارس الشارقة عادل الحوسني، وأكملها أيوفي في المرمى (34)، إذ تأثر «الملك» بعد الهدف، وباتت الأفضلية لشباب الأهلي، الذي كاد يضيف الهدف الثاني، من مجهود فردي رائع من إسماعيل الحمادي، الذي راوغ الدفاع، وسدد كرة من فوق الحارس، ولكن عادل الحوسني تصدى للكرة منقذاً مرماه من هدف محقق (41)، ورد الشارقة بإحراز هدف التعادل عن طريق مينديز، الذي راوغ سبعة لاعبين بطريقة رائعة، وانفرد بالمرمى، وسدد الكرة من بين قدمي ماجد ناصر (44).

وفي بداية الشوط الثاني أجرى المدرب التشيلي لويس سييرا، التبديل الأول لشباب الأهلي بنزول وليد حسين بدلاً من حسن إبراهيم، وذلك لتنشيط خط الوسط، وتجنب حصول إبراهيم على إنذار ثانٍ، ورغم ذلك استمرت الأفضلية لمصلحة الشارقة، الذي كاد يضيف الهدف الثاني من ركلة ركنية لعبها كورنادو، وسقطت من يد ماجد ناصر، ولعبها مينديز برأسه، ارتدت من القائم (50)، قبل أن يضيف الإيطالي الهدف الثاني لـ«الملك» بمهارة عالية من ركلة حرة مباشرة (53).

سيطر شباب الأهلي على مجريات اللعب بعد الهدف الثاني، وأنقذ عادل الحوسني مرماه من كرة خطرة سددها فيكيو (60)، وأجرى سييرا تبديلين هجوميين، بنزول أحمد خليل ولوفانور بدلاً من إسماعيل الحمادي، وماجد حسن، وفي الدقيقة 92 حصل شباب الأهلي على ركلة جزاء، أهدرها الإكوادوري أيوفي، لتنتهي المباراة بفوز مستحق للشارقة.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.


الشارقة يبهر هذا الموسم بعد انتصاراته في الدوري على الظفرة برباعية وسداسية على النصر ثم فوزه، أمس، على أرض شباب الأهلي.

طباعة