شباب العين خسروا موقعة النصر.. لكن الأرقام أنصفتهم - الإمارات اليوم

العميد تفوّق على الزعيم في مباراة «مرضية للطرفين»

شباب العين خسروا موقعة النصر.. لكن الأرقام أنصفتهم

صورة

رغم الفوز المستحق للنصر على العين 2-1 على استاد هزاع بن زايد، ضمن الجولة الثانية من كأس الخليج العربي لكرة القدم، إلا أن العين خرج راضياً أيضاً عن أداء فريقه، الذي تكوّن معظمه من العناصر الشابة.

وأكدت الإحصائية الرسمية للمباراة من لجنة دوري المحترفين، تفوق النصر، حيث جاءت نسبة الهجمات للنصر 34%، والهجمات الخطرة 20%، في حين كانت الكرة في وضع آمن بنسبة 46%.

وأثنى مدرب النصر، الصربي إيفان يوفانوفيتش، على أداء فريقه، والحصول على النقاط الثلاث، واعتبر أن المواجهة كانت رائعة، وأن لاعبيه استطاعوا السيطرة على مجريات اللقاء في مواجهة حماسة للاعبي العين الشبان، الذين ظهروا بصورة قوية، وكانت هجماتهم المرتدة خطرة على مرمى فريقه، وأشار المدرب الصربي إلى أن من الجيد أن فريقه استطاع الفوز بنتيجة اللقاء.

وقال في المؤتمر الصحافي: «جميع المباريات التي تجمعنا مع العين تكون رائعة وممتعة، صحيح أن العين يفتقد عدداً كبيراً من اللاعبين الأساسيين، ولكن الشباب استطاعوا أن يظهروا بصورة قوية، ونحن أيضاً قمنا بالدفع بلاعبين يشاركون مع الفريق للمرة الأولى، مثل سعيد سويدان، وجاسم يعقوب، ومحمد عايض، وقد بذلوا جهداً كبيراً، وكانوا على قدر التحدي».

في المقابل، انتزعت تشكيلة العين الإعجاب، على الرغم من الخسارة في مواجهة فريق «العميد» المكتمل الصفوف تقريباً، وكان مدرب العين، الكرواتي زوران ماميتش، اعتمد على تشكيلة من اللاعبين الشباب، بجانب الثلاثي من الفريق الأول محمد فايز والبرازيلي كايو لوكاس والياباني تسوكاسا شيوتاني.

وبينما كان النصر المسيطر في اللقاء، فإن لاعبي العين الشبان استطاعوا مقاسمة «العميد» في بقية الإحصاءات، إذ سددوا خمس تسديدات على المرمى، مناصفة مع لاعبي النصر، جاء منها هدفهم الوحيد، في حين تصدى حارس مرمى النصر، محمد يوسف، لثلاث تسديدات، وحصل لاعبو العين على 21 مخالفة وست ركنيات و15 ركلة حرة، فيما لم يقعوا في التسلل على الإطلاق، كما أن هجماتهم تركزت من عمق الملعب بنسبة 65%، مقابل 18% للهجوم من الجهة اليسرى، و17% من الجهة اليمنى.

وأكد المدرب أن فريقه لم يستحق الخسارة، لكنه أشاد بعناصر التشكيلة التي شاركت في المباراة، ومعظها من اللاعبين الشباب. وقال عقب المباراة: «سعيد بأداء اللاعبين الشباب، من الصعب تعويض 11 لاعباً دولياً في قائمة الفريق، لذلك نتيجة التعادل كانت ستكون عادلة قياساً بمردود الفريقين خلال اللقاء، وعموماً أهنئ النصر على الفوز، وفي اعتقادي أن عامل الخبرة رجح كفتهم، ولكن لاعبي فريقي الشباب أكدوا أنهم على قدر الثقة، وينتظرهم مستقبل جيد في عالم كرة القدم».

ورداً على سؤال حول إمكانية الدفع بعدد من الشباب في مسابقة الدوري، بعد الأداء المميز الذي ظهروا عليه في الكأس، قال: «يتوجب علينا الاستفادة من جميع اللاعبين المسجلين في قائمة الفريق خلال استحقاقاتنا المقبلة، خصوصاً أن جدول مبارياتنا مزدحم جداً، وكذلك جدول المنتخب».


عايض: مطالبون بتحسين أدائنا

قال مدافع النصر، محمد عايض، إن الفوز الثمين سيمنح «العميد» دفعة معنوية في المباريات لاحقاً، وأشار إلى أن لاعبي فريقه دخلوا المباراة برغبة واضحة في تحقيق النقاط الثلاث التي تمكّنهم من البقاء في صدارة المجموعة، واعترف اللاعب في الوقت نفسه بأن عليهم تحسين أدائهم لاستعادة شخصية البطل المعروف بها النصر.

خلفان: الكفة لم تكن متوازنة

أكد لاعب فريق العين، محمد خلفان، أن الكفة لم تكن متوازنة في مواجهتهم لفريق النصر، موضحاً أنهم دخلوا اللقاء بتشكيلة معظمها من الشباب، بعكس منافسهم «العميد»، الذي أشار إلى أنه لعب بتشكيلة مكتملة. وقال في تصريحات صحافية: «رغم الفوارق، استطعنا أن نجاريهم، وظهرنا بشكل جيد، لكننا في الأخير استقبلنا هدفاً».

طباعة