السنغالي تيام يقود عجمان للفوز على النصر

أولى مفاجآت دوري الخليج العربي «برتقالية»

السنغالي تيام يحتفل بعد تسجيله هدف الفوز لعجمان أمام النصر. تصوير: أسامة أبوغانم

حقق فريق عجمان، أمس، أولى مفاجآت الموسم الجديد من دوري الخليج العربي لكرة القدم، بعد أن نجح البرتقالي في تخطي عقبة النصر، بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على أرض النصر في استاد مكتوم بن راشد بدبي، ضمن الجولة الافتتاحية.

وجاء هدف عجمان الوحيد في الدقيقة 12 من الشوط الأول، عبر السنغالي مامي تيام، الذي يسجل ظهوره الرسمي الأول مع البرتقالي، بعد أن نجح عجمان الشهر الماضي في التعاقد معه قادماً من الدوري الإيراني.

وجاءت البداية قوية من جانب النصر، الذي تخلى سريعاً عن حالة جس النبض، وانطلق إلى الخطوط الأمامية، في محاولة من لاعبيه لافتتاح التسجيل بصورة مبكرة، سواء عبر الكرات الثابتة التي أتيحت في أكثر من مناسبة وسددها المحترف الفرنسي يوهان كاباي، أو عبر اختراقات البرازيلي الجديد في صفوف العميد صومائيل روزا، إلا أنه سرعان ما نجح عجمان في استيعاب الضغط النصراوي، لينطلق البرتقالي تدريجياً إلى الخطوط الأمامية عبر هجمات منظمة، أثمرت في الدقيقة 12 افتتاح السنغالي تيام التسجيل لعجمان، بعد أن نجح في ترجمة التمريرة العرضية من زميله البرازيلي فاندر فييرا بالصورة المثلى، ليسددها على يسار حارس النصر محمد يوسف.

ومع انتصاف الشوط الأول، عاود النصر الضغط مجدداً على مرمى عجمان، وعبر محاولات الاختراق من العمق التي كادت تثمر في الدقيقة 25 إدارك الفرنسي كاباي التعادل، إلا أن براعة حارس عجمان علي محمد تكفلت بإبعاد الخطر، لتتواصل الهجمات النصراوية، خصوصاً بعد أن لجأ حكم المباراة عادل النقبي في الدقيقة 34 إلى تقنية حكم الفيديو، التي كانت سبباً في ثنيه عن قراره باحتساب ركلة جزاء للعميد، ليزداد عقبها إصرار لاعبي العميد على الاستمرار في الضغط الهجومي حتى الدقيقة 42، حين ناب القائم الأيسر لحارس عجمان علي محمد في التصدي لرأسية برازيلي النصر روزا، وآخرها إلغاء الحكم النقبي هدفاً للفرنسي كاباي بداعي التسلل، لينتهي الشوط الأول بتقدم عجمان بهدف السنغالي تيام.

ومع بداية الشوط الثاني، عمد مدرب النصر، الصربي إيفان يوفانوفيتش، إلى زيادة العمق الهجومي، عبر الدفع بالمهاجم سالم صالح بديلاً للمدافع مسعود سليمان، ما منح العميد القدرة على مواصلة الضغط على مرمى منافسه، ومنح الثنائي روزا وكاباي مزيداً من الفعالية، قابلها تغيير عجمان من استراتيجيته، عبر الانكفاء إلى الخطوط الخلفية، والاعتماد على الهجمات المرتدة، عبر سرعة لاعبيه السنغالي تيام، والبرازيلي فاندر فييرا.

ونجح حارس عجمان في المقابل في إبطال خطورة تسديدة البرازيلي صومائيل روزا، قبل أن يهدر تيام فرصة الهدف الثاني لعجمان في الدقيقة 83، بعد أن تسرع في تسديد الكرة من داخل منطقة الجزاء بين يدي حارس النصر محمد يوسف، واستمرت المباراة بعد ذلك من دون تغيير في النتيجة، وبأول ثلاث نقاط للبرتقالي.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.