«الزعيم» يدشن مشواره في البطولة العربية

النقص الهجومي يقلق العين أمام وفاق سطيف اليوم

ليما والشحات خلال تدريبات العين استعداداً لمواجهة وفاق سطيف. من المصدر

يبدأ فريق العين أولى مبارياته الرسمية في الموسم الجديد الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم، حينما يواجه فريق وفاق سطيف الجزائري على ملعب هيتريك كايسيان في كرواتيا، ضمن ذهاب دور الـ32 لمسابقة كأس العرب للأندية الأبطال لكرة القدم.

ويغيب عن صفوف العين في مباراة اليوم عمر عبدالرحمن (عموري) الذي غاب أيضاً عن المعسكر التحضيري بسبب عدم تجديد عقده.

ويواجه «الزعيم» تحدياً في هز شباك الفريق المنافس، إذ إن المهاجم الأساسي للفريق، الدولي السويدي ماركوس بيرغ، لم يظهر حتى الآن في تدريبات الفريق بعد حصوله على راحة طويلة عقب مشاركته مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم التي اختتمت منتصف الشهر الجاري في روسيا.

ولم يتذوق فريق العين طعم الفوز في التجربتين الوديتين اللتين خاضهما خلال معسكر سلوفينيا، إذ تلقى خسارة ثقيلة بثلاثية نظيفة في المباراة الأولى أمام فريق إنتر زابرتش الكرواتي، بينما خسر في المواجهة الثانية أمام فريق فارازين الكرواتي بنتيجة 1-2، وجاء الهدف الوحيد في المباراتين بواسطة اللاعب البرازيلي كايو لوكاس.

وسيجب على «الزعيم» خوض اللقاء بحذر كبير لأن منافسه لديه صولات وجولات في المسابقة التي استطاع التتويج بلقبها من قبل في مناسبتين عامي 2006 و2007، كما أن الفريق لديه مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين يتفوقون على لاعبي العين لأنهم في قمة جاهزيتهم البدنية، نظراً لأنهم في قلب المنافسات حالياً بعكس فريق العين الذي يستعد حالياً للموسم الجديد.

وتدخل مسابقة كأس العرب للأندية الأبطال ضمن البرنامج الإعدادي لفريق العين الذي يسعى للاستفادة القصوى من المشاركة، لمجابهة الموسم الطويل الذي ينتظره، إذ سيشارك في النسخة المقبلة من مونديال كأس العالم للأندية، بجانب دوري أبطال آسيا وكأس رئيس الدولة ودوري الخليج العربي وكأس الخليج العربي وكأس السوبر. في المقابل، يعاني الفريق الجزائري الإرهاق بسبب تداخل البطولات بعد خوضه مباراة من العيار الثقيل يوم الجمعة الماضي في الجولة الرابعة من دوري أبطال إفريقيا أمام فريق الحسن الجديدي في المغرب، وغادر بعدها في رحلة استمرت 24 ساعة، ومرت بتونس وتركيا قبل أن تحط رحالها في العاصمة زغرب صباح الأحد.

وعجز مدرب الفريق الجزائري عن إجراء حصة تدريبية كاملة، لذلك فضل إراحة لاعبيه، أول من أمس، مكتفياً بخوض الحصة التدريبة الختامية أمس، والتي سعى من خلالها لاختيار أفضل العناصر التي سيدفع بها في لقاء اليوم، ومن المتوقع أن يستبعد المدرب رشيد الطاوسي بعض اللاعبين الذين شاركوا في مباراة الجمعة والدفع بالعناصر الاحتياطية.

وستتجدد المواجهة بين الفريقين يوم السبت المقبل في لقاء الإياب الذي سيقام على الملعب نفسه، ويتأهل الفريق الفائز في مجموع المباراتين للدور ثمن النهائي الذي سيشهد إقامة قرعة جديدة وغير موجهة لتحديد المباريات.

زوران: البطولة العربية ليست هدفاً للعين

أكد المدير الفني للعين، الكرواتي زوران ماميتش، أن البطولة العربية ليست هدفاً لفريقه، وقال في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بقاعة المؤتمرات الملحقة بملعب ماكسمير، إن معسكر فريقه يمضي بالصورة المطلوبة، وفقاً للبرامج الموضوعة والخطط المرسومة، موضحاً: «جميع اللاعبين المتواجدين يعملون بقوة وجدية، لكن المؤسف أننا نواجه بعض المشكلات المتمثلة في إصابة عدد من اللاعبين المهمين، مثل ريان يسلم ومحمد عبدالرحمن ومهند سالم العنزي، بالإضافة إلى انضمام حسين الشحات للمعسكر قبل بضعة أيام، ووصول ماركوس بيرغ مساء أول من أمس بسبب مشاركة منتخب بلاده السويد في كأس العالم، كما أننا نفتقد جهود عمر عبدالرحمن. والواقع يؤكد أننا نواجه بعض المشكلات لكن أجواء المعسكر بصورة عامة تبدو جيدة جداً».

وحول استعدادات فريقه لمواجهة وفاق سطيف، قال: «الحقيقة أننا لم نخطط للعب مباراة دور الـ32 من مسابقة كأس العرب للأندية الأبطال، والمؤكد أننا لن نستطيع جمع 15 لاعباً لمواجهة الإياب في ظل انضمام ثمانية لاعبين (دوليين) إلى المنتخب، فضلاً عن ثلاثة سيغادرون إلى المنتخب الأولمبي، إلى جانب عدم مشاركة البعض بداعي الإصابة، وسنفتقد في تلك المواجهة جهود نحو 20 لاعباً أمام منافس جيد».

وأكمل: «التوقيت المحدد لإقامة المباراة غريب فعلياً، فمن الصعب لعب مواجهة رسمية في منتصف مرحلة الإعداد التي تسبق انطلاقة الموسم، وفي المقابل أدى الفريق المنافس مباراتين بمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم خلال الأسبوعين الماضيين، ولا ننتظر من فريقنا أن يكون في أفضل حالاته، لأن موسمنا طويل».

وحول انضمام اللاعبين إلى المنتخب، قال: «خلال السنوات الـ35 التي أمضيتها في كرة القدم لم أسمع أبداً عن مثل تلك الظاهرة، واستدعاء اللاعبين من أنديتهم خلال فترة التحضير للموسم ليس أمراً طبيعياً، لأن تلك المرحلة أكثر أهمية لإعداد اللاعبين لموسم طويل».