أكّد أن اللاعب المقيم لن يعوّض الأجنبي

فيصل عبدالله: كلفة الفوز بلقب الصالات في «ند الشبا» تصل إلى 500 ألف درهم

صورة

قال مدير فريق نادي الظفرة ومدير فريق الإمارات للسياقة، المشارك في منافسات كرة قدم الصالات بدورة ند الشبا، فيصل عبدالله، إن دورة ند الشبا أكدت أهمية تعاقد الأندية في دوري الصالات مع اللاعبين الأجانب، لافتاً إلى أن اللاعب المقيم لن يعوض عن الأجانب، مشيراً إلى أن الفوز باللقب يحتاج إلى صرف ما لا يقل عن 500 ألف درهم.

وأوضح عبدالله لـ«الإمارات اليوم» أن قرار عدم تعاقد الأندية مع لاعبين أجانب، والاكتفاء بضم اللاعبين المقيمين في الدولة، سيضر الأندية، خصوصاً التي تشارك في البطولات الآسيوية، إذ إن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أصدر قراراً جديداً أخيراً، هو أنه لا يحق للاعب الأجنبي المشاركة مع أي نادٍ إلا إذا كان تم قيده في صفوف الفريق لمدة ستة أشهر على الأقل، وأنه لا يجوز التعاقد مع لاعب أجنبي للمشاركة في البطولات الآسيوية فقط، ما يعني أن الأندية الإماراتية ستخوض هذه البطولات باللاعبين المواطنين فقط.

وأضاف: «اللاعب المقيم في الدولة لن يقدم الإضافة للأندية في الدوري، والدليل دورة ند الشبا، ويجب إعادة النظر في قرار عدم التعاقد مع لاعبين أجانب، إذ إننا لن نتأثر بهذا القرار في النسخة المقبلة من بطولة آسيا، وإنما في موسم 2018-2019».

وتحدث المدير السابق للمنتخب الوطني لكرة الصالات عن دورة ند الشبا، وقال: «البطولة قوية، والمنافسة مفتوحة بين أكثر من فريق، خصوصاً بعد القوانين الجديدة بتعاقد كل فريق مع ثلاثة لاعبين أجانب فقط، يشارك منهم اثنان فقط داخل الملعب، ما أسهم في استفادة اللاعبين المواطنين، واكتسابهم الخبرات».

ورداً على سؤال حول الكلفة المادية التي يحتاجها أي فريق للفوز بلقب دورة ند الشبا، قال: «أعتقد أنه يجب صرف ما لا يقل عن 500 ألف درهم، خصوصاً أن التعاقدات مع اللاعبين الأجانب وتكاليف تذاكر السفر والإقامة في الفنادق تجعل الكلفة تصل إلى هذه القيمة».

وتابع: «في النسخ الماضية، احتاجت بعض الفرق أن تصرف ما يقارب مليون درهم، وحققت المركز الثاني، وفرق أخرى صرفت نصف مليون درهم ووصلت إلى دور الثمانية، لكن في النسخة الحالية أعتقد أن نصف مليون درهم كافية لتحقيق اللقب».

وتحدث فيصل عبدالله عن أن الفرق المشاركة في دورة ند الشبا تتسبب في ارتفاع أسعار اللاعبين الأجانب، وقال: «يحدث في دورة ند الشبا ما يحدث في دوري الخليج العربي من مزايدات على أسعار اللاعبين الأجانب، وهو الشيء الذي لا نرغب في حدوثه في كرة الصالات، إذ إننا عندما نتفاوض مع لاعب معين يدخل فريق آخر على الخط، ويقدم عرضاً أكبر، ما يجعل سعر اللاعب يرتفع، ويتم التعاقد معه في النهاية بقيمة أكبر من قيمته السوقية».

وأوضح: «أسعار اللاعبين في دورة ند الشبا قد تبدأ من ثلاثة آلاف دولار، بينما غالباً معدل الأسعار يبدأ من 15 ألف دولار يحصل عليها اللاعب، وتصل إلى 25 ألف دولار، بينما في النسخ السابقة وصل الأمر إلى حصول بعض اللاعبين على 200 ألف دولار، وبعضهم 500 ألف دولار، خصوصاً أنه كان يتم التعاقد مع أفضل اللاعبين في العالم».

وعن المنافسة في لقب دورة ند الشبا والفرق المرشحة للفوز، قال: «هناك أربعة فرق أراها الأقرب للقب، هي: فريقي، الإمارات للسياقة، وفهود زعبيل، وشرطة دبي، والعاصفة، وأرى أن النسخة الرابعة من دورة (ناس) كانت الأقوى، لأن المنافسة كانت قوية بين أربعة فرق، بينما كانت في معظم النسخ محصورة بين فريقين».


«أبوظبي» و«دبي» يتنافسان في لقبلا «الإعاقة السمعية»

يلتقي فريقا أبوظبي ودبي لأصحاب الهمم في نهائي بطولة كرة القدم للإعاقة السمعية، الساعة التاسعة، اليوم، على صالة ند الشبا، وذلك بعدما اجتاز الفريقان التصفيات التي أقيمت بصالة اتحاد الكرة في الخوانيج بمشاركة خمسة فرق.

وتأهل فريق دبي لأصحاب الهمم (أ) بعد فوزه على رأس الخيمة للمعاقين 7-صفر، ثم على دبي لأصحاب الهمم (ب) بنتيجة 7-2، وتأهل متصدراً المجموعة الأولى، بينما فاز أبوظبي على العين للمعاقين ذهاباً وإياباً، بنتيجة 2-صفر في المباراتين، وتأهل للنهائي.

بن دراي: «إسعاف دبي» داعم لوجستي ومشارك رياضي

أكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف خليفة بن دراي، أن «إسعاف دبي» باتت لا تكتفي فقط بخدمات الدعم اللوجستي من خلال مشاركتها في دورة ند الشبا الرياضية، لافتاً إلى أنها باتت تشارك في المنافسات الرياضية، وأبرزها بطولة سلة الكراسي المتحركة.

وقال بن دراي في تصريحات صحافية، إن فرق دبي للإسعاف لا تكتفي بالقيام بدورها في تأمين الفعاليات بسيارات الإسعاف، وإنما شاركت بفريق في سباق الدراجات الهوائية والجري وبطولات أصحاب الهمم وتحدي ناس.

الزرعوني: حققنا فوزاً مهماً في سلة الكراسي

أكد لاعب فريق بلدية دبي لسلة الكراسي المتحركة، محمد الزرعوني، أن فريقه حقق فوزاً مهماً على شرطة دبي في نصف النهائي، مشيراً إلى أن المباراة كانت صعبة، رغم النتيجة الكبيرة التي انتهت بها المباراة لمصلحة بلدية دبي.

وقال الزرعوني في تصريحات صحافية، إن المباراة جاءت أمام منافس قوي، لافتاً إلى أن شرطة دبي يضم المحترف المصري أشرف أبوزيد، الذي شارك في النسخ السابقة من البطولة، ويعد من اللاعبين المميزين، لذلك تم فرض رقابة عليه، وهو ما أسهم في تحقيق البلدية الفوز بالمباراة.

وأضاف: «بعدما قمنا برقابة مفاتيح اللعب في فريق شرطة دبي، كان لاعبو البلدية في قمة تركيزهم، وتألق المحترف التايلاندي أكاسيت في صناعة الفارق، إذ إن لديه خبرة كبيرة في البطولة، ورغم أنه لم يظهر بمستواه المعروف عنه في الدور الأول، فإننا استفدنا من ادخار مجهوده لهذه المباراة المهمة».

وأشار الزرعوني إلى أن النهائي أمام النيابة العامة لن يكون سهلاً، خصوصاً مع وجود المحترف البريطاني كمون ألكسندر، مؤكداً أن تكتيك النهائي سيكون مختلفاً عن المباريات السابقة.