«فخر أبوظبي» يفتقد جهود 3 لاعبين

عودة بوصوفة تنعش آمال الجزيرة أمام تراكتور

الجزيرة تعادل مع تراكتور في أبوظبي من دون أهداف. تصوير: إريك أرازاس

يسعى الجزيرة إلى العودة بنتيجة إيجابية تعزز من فرصه في التأهل لدور الـ16 لدوري أبطال آسيا، عندما يحل ضيفاً على فريق تراكتور سابا الإيراني في الرابعة والنصف، على استاد ياديغار إمام بمدينة تبريز في الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الأولى من دور المجموعات.

• تشكيل الفريقين

-الجزيرة

علي خصيف

مسلم فايز

محمد المسلمي

فارس جمعة

سالم راشد

مبارك بوصوفة

محمد فوزي

يعقوب الحوسني

خلفان مبارك

أحمد العطاس

رومارينهو

- تراكتور سابا

جوردي ألميدا

محمد بوران

رضا شارباطي

مهدي كياني

دانيال

مهدي بور مهدي

محمد إبراهيمي

إحسان بلهفان

محمد كاساني

أرسلان موطهاري

محمد ناديري

ويدخل الجزيرة المباراة وهو يحتل المركز الثالث برصيد أربع نقاط، متساوياً مع الغرافة القطري الثاني في الرصيد، وجمع الجزيرة نقاطه الأربع بعد الفوز في ملعبه على الغرافة في الجولة الأولى 3 - 2، والخسارة خارج ملعبه في الجولة الثانية أمام الأهلي السعودي 1 -2، ثم التعادل على ملعبه أمام تراكتور سابا الإيراني دون أهداف.

ويأمل الجزيرة في انتزاع نقطة التعادل على أقل تقدير، رغم صعوبة المباراة لمواصلة مشوار المنافسة على حجز إحدى بطاقتي التأهل لدور الـ16، خصوصاً أن الفريق بدأ مشواره بنتائج تُعد جيدة إلى حد ما مقارنة بنتائجه السابقة في السنوات الخمس الماضية.

ويعول فريق الجزيرة على عودة نجم خط الوسط وصانع الألعاب المخضرم المحترف المغربي مبارك بوصوفة في قيادة الفريق، الذي سيعود في مباراة اليوم بعد أن غاب عنه في مباراة الفريقين بالجولة الثالثة الماضية التي انتهت بالتعادل دون أهداف وخسر خلالها الجزيرة نقطتين ثمينتين، كما يعود إلى تشكيلة الفريق لاعب الوسط محمد فوزي الذي غاب عن المشاركة في المباريات طوال الفترة الماضية بسبب الإصابة، وقد يدفع به الجهاز الفني من بداية المباراة.

وفي الوقت الذي يعود فيه بوصوفة وفوزي، فإن الجزيرة يفتقد أهم أوراقه الهجومية بغياب هدافه علي مبخوت، الذي حصل على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة الماضية، بجانب لاعب الوسط المدافع محمد جمال، وكذلك الظهير الأيمن محمد العطاس، للسبب نفسه.

ومن المتوقع أن يلعب الجزيرة بأسلوب متوازن مع محاولة السيطرة على منطقة المناورات في وسط الملعب، بوجود أكبر عدد من اللاعبين في هذه المنطقة لمنع الفريق الإيراني من بناء الهجمات دون مشقة، واللجوء إلى الهجمات المرتدة السريعة التي يقودها بوصوفة والبرازيلي المخضرم رومارينهو لاستغلال اندفاع لاعبي تراكتور الهجومي المتوقع من بداية المباراة، بالإضافة إلى فرض رقابة لصيقة على مفاتيح لعب ومصادر خطورة المنافس.

في المقابل، فإن فريق تراكتور يدخل هذه المباراة وهي تمثل له طوق النجاة من أجل إنعاش أمله في التأهل لدور الـ16، في ظل تذيله ترتيب فرق المجموعة برصيد نقطة واحدة حصل عليها من مباراته الماضية أمام الجزيرة بعد التعادل بينهما دون أهداف.

ويدير المباراة طاقم تحكيم من الصين بقيادة فو مينغ للملعب، ويعوانه كل من هو ويمينغ وزانغ جينغ للخطوط، ومعهم ماشينتسيف ديمتري من جمهورية قرقيزستان حكماً رابعاً، ويراقب الحكام السوري محمد الحجار، ويرتدي الجزيرة اللون الأبيض بالكامل ويرتدي فريق تراكتور اللون الأحمر بالكامل.


تين كات: نقطة واحدة مكسب للجزيرة

قال المدير الفني لفريق الكرة بنادي الجزيرة تين كات، إن فريقه جاء إلى مدينة تبريز الإيرانية من أجل الفوز لمواصلة مشوار المنافسة على التأهل لدور الـ16.

وقال في مؤتمر صحافي «نخوض مباراة غاية في الأهمية، ولدي ثقة كبيرة بأن لاعبي الفريق سيقدمون مباراة قوية تنتهي بنتيجة إيجابية، وإن لم يكن الفوز فتكون نقطة التعادل التي أعتبرها مكسباً للجزيرة في هذه المباراة الصعبة».

وأضاف «لا أخشى الحضور الجماهيري الكبير المتوقع في المباراة، الذي قد يصل إلى 70 ألف متفرج، وهذا الأمر في مصلحة لاعبي الجزيرة خصوصاً اللاعبين الصغار الذين يحتاجون إلى اللعب في مثل هذه الأجواء من أجل التعلم واكتساب الخبرات، وأعتقد أن الحضور الجماهيري الكبير لن يخيف اللاعبين بل على العكس سيزيدهم إصراراً على تحقيق نتيجة إيجابية».

وعن عودة مبارك بوصوفة لتشكيلة الفريق قال «عودة بوصوفة ستزيد من قوة الجزيرة وتماسكه داخل الملعب، وافتقدنا اللاعب في مباراة أبوظبي التي سعينا فيها للفوز ولم نوفق».