بن غليطة يسد الباب أمام الأندية المحلية الراغبة في التعاقد مع اللاعب الدولي.. ويؤكد:

النصــر لـــن يبيــع الفردان إلا لنــادٍ أوروبــي

صورة

كشف رئيس مجلس إدارة نادي النصر، مروان بن غليطة، عن تمسك ناديه بالنجم الدولي حبيب الفردان، الذي ينتهي عقده مع العميد العام المقبل، موضحاً أنه «من المستحيل» بيع ورقة اللاعب إلى أي نادٍ محلي، مشيراً إلى أن النصر لن يستغني عن اللاعب إلا في حال حصوله على عرض من أحد الأندية الأوروبية، على حد تعبيره.

ويقدم الفردان (23 عاماً) في الموسم الحالي مستويات ممتازة، أسهمت في تأهل فريقه إلى نصف نهائي كأس رئيس الدولة، واحتلاله حالياً المركز الخامس على سلم ترتيب فرق الدوري، وابتعاده بفارق تسع نقاط عن الأهلي «المتصدر».

ومنذ قدومه إلى استاد آل مكتوم في 2009، تردد في الساحة الرياضية أن الفردان في طريقه للانتقال إلى العين أو الأهلي أو الجزيرة، كما أشيعت أنباء حول اقتراب مغادرة لاعب الوصل السابق النادي الأزرق خلال الصيف المقبل، لأنه لم يحقق أي لقب مع العميد.

وكان وكيل اللاعبين، ناصر كشواني، قد كشف لـ«الإمارات اليوم»، مطلع الأسبوع الجاري، أن هناك أندية فرنسية تتابع الفردان، مشيراً إلى أن الأخير «ظل يقدم أداءً جيداً في الفترة الماضية، سواء مع ناديه أو المنتخب الوطني».

من جانبه، أكد بن غليطة تلقيه اتصالات من وكلاء لاعبين من خارج الدولة، استفسروا فيها عن لاعبه، لكن دون أن يذكر أسماءهم.

وقال بن غليطة لـ«الإمارات اليوم»: «سيكون من المستحيل أن يباع حبيب لنادٍ إماراتي آخر»، مضيفاً أن «هناك وكلاء تحدثوا إليّ من خارج الدولة حول حبيب الفردان، وأنا أؤكد أنه إن غادر النصر فسيذهب إلى أوروبا، وقلت من قبل على حسابي في (تويتر) بأنني أتمنى أن أراه في أوروبا».

وأوضح «لم يصلني شيء حتى الآن» حول ما يتردد عن ذهاب الفردان الصيف المقبل إلى أتلتيكو مدريد الإسباني لخوض فترة تدريب وتطوير.

وخاض الفردان في الموسم الحالي 15 مباراة، وسجل خمسة أهداف، منها هدفان في مرمى فريقه السابق الوصل، في مباراة الديربي الشهيرة في ديسمبر الماضي، التي انتهت لمصلحة العميد بنتيجة 6-1.

وسبق أن تحدث الفردان لـ«الإمارات اليوم» عن عقده، مؤكداً أنه «ملتزم مع النصر حتى نهاية عقده»، إذ قال في نوفمبر الماضي «حاليا أنا أركز مع فريقي حتى نهاية العقد، وبعد أن ينتهي، الله كريم».

وجدد الفردان عقده في 2012 لمدة ثلاثة مواسم إضافية في وقت ارتبط فيه بالانتقال إلى أندية عدة، الأمر الذي أثار قلقاً لدى جماهير النصر وقتها.

وأصبح الفردان وزملاؤه الآن على بعد خطوتين فقط من تحقيق كأس رئيس الدولة، وذلك بعد أن تمكنوا الأسبوع الجاري من تخطي عقبة الذيد بصعوبة في الدور ربع النهائي من البطولة، بعد أن فازوا بنتيجة 3-2، وسيكون عليهم الآن أن يتجاوزوا عقبة حامل لقب الدوري في آخر موسمين، العين، في الـ30 من الشهر الجاري، إذا أرادوا الوصول إلى المباراة النهائية.

وأظهر النصر هذا الأسبوع جدية عالية نحو إنهاء سنوات من الجفاف على صعيد تحقيق البطولات، وذلك بمحاولة تخطي العين، ثم الوصول إلى نهائي الكأس، والفوز بالبطولة حينما أعلن تعاقده مع ظهير الوحدة محمود خميس، بعقد يمتد أربع سنوات، وظهير الإمارات الحسين صالح على سبيل الإعارة لمدة ستة أشهر.

وأنعش النادي صفوفه بهذه الخطوة، في وقت لا تظهر فيه مؤشرات على نية تغيير اللاعبين الأجانب الأربعة.

وكان محمود خميس قد أثار غضباً في نادي الوحدة، بسبب مطالبه المالية التي وصفها رئيس مجلس إدارة النادي، عارف العواني، بأنها «مبالغ فيها»، بعد أن طلب عقداً بقيمة 20 مليون درهم، ويمتد أربعة مواسم، وهو ما يعني خمسة ملايين درهم للموسم الواحد. وكان خميس قد رفض عرض الوحدة الذي كان بقيمة 3.5 ملايين درهم للموسم الواحد، وأكد عضو مجلس إدارة في الوحدة، رفض نشر اسمه، لـ«الإمارات اليوم»، الأسبوع الماضي، أن ما طلبه محمود خميس «لا يحصل عليه أي لاعب في الفريق، بمن فيهم النجم الدولي إسماعيل مطر».

يذكر أن النصر دخل مرحلة جديدة بداية الموسم، حينما استغنى عن مدربه الإيطالي والتر زينغا، الذي درب الفريق نحو موسمين ونصف الموسم، وقاده خلال هذه الفترة إلى تحقيق المركز الثاني على سلم الترتيب، والتأهل إلى دوري أبطال آسيا، بعد سنوات من التراجع، وتعاقد مع الصربي إيفان يوفانوفيتش.

طباعة