الشارقة يستضيف الإمبراطور في قمة جماهيرية

بوناميغو: الوصل متطوّر لكـــن تفكيري في الأهلي المتصـــدّر

صورة

يستضيف الشارقة منافسه الوصل الساعة الخامسة عصر اليوم، في المرحلة الـ14 الافتتاحية لمرحلة الإياب من دوري الخليج العربي لكرة القدم، على أمل إكمال المستوى المتميز الذي ظهر به، وانتهى باحتلاله المركز الخامس في جدول الترتيب، كما يسعى الملك لتأكيد تفوقه على الوصل هذا العام، بعدما فاز عليه ذهابا بهدف دون مقابل.

الوصل الذي يفكر في الثأر سيكون متحفزا لتعويض خسارته في الجولة الماضية أمام العين، في محاولة للاقتراب أكثر من فرق المقدمة، ويحتل الوصل المركز العاشر برصيد 17 نقطة، في حين يأتي الشارقة في المركز الخامس وله 23 نقطة.

وأكد مدرب الشارقة، البرازيلي باولو بوناميغو، خلال مؤتمر صحافي، أنه دائماً يفكر في الأهلي، ومحاولة الوصول إلى المتصدر والمنافسة معه، لكن يكون هذا التفكير داخلياً ولا يشعر اللاعبون بذلك، حتى لا ينعكس عليهم في الملعب، مضيفا في بداية الدور الثاني سنجد ثلاثة أقسام في جدول الترتيب، هي فرق المقدمة ووسط الجدول وأسفل الترتيب، والوجود في المقدمة سيكون أصعب، كما أن الوصل من الفرق المتطورة في الفترة الماضية، والمباراة بالتأكيد صعبة وتحتاج لتركيز من جانب اللاعبين.

لمشاهدة تشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.


بن لاحج: مشاركتي بيد المدرب

قال مدافع الوصل حميد بن لاحج إن لاعبي «الإمبراطور» يجب أن يركزوا في التفاصيل الصغيرة، خلال مباراة الشارقة، مشيرا إلى أن قرار مشاركته في اللقاء بيد المدرب هيكتور كوبر.

وأضاف «ارتكابنا الأخطاء أمر طبيعي، ولا يوجد فريق كامل، لكن الأهم أن نتعلم من أخطائنا ولا نكررها، حتى يتطور أداء الفريق، ويستطيع استعادة الانتصارات من جديد، بعد التعثر في الجولة الماضية أمام العين».

أما بخصوص المنافسة في مركز الظهير الأيسر وحظوظه في المشاركة، فقال «جميع اللاعبين يبذلون قصارى جهدهم خلال التدريبات، وينفذون تعليمات المدرب، وأنا بدوري أجتهد خلال التدريبات، لكن المشاركة في المباريات من عدمها تكون بقرار من المدرب، ويجب أن أكون جاهزاً للمشاركة في أي وقت، حينما يطلب مني».

وأكد بوناميغو أن فريق الشارقة يغيب عنه اليوم عدد كبير من اللاعبين بسبب الإيقاف، وهم: أحمد خميس، وسالم خميس، وشاهين عبدالرحمن، واللاعب الكوري كيم يونغ، بالإضافة إلى غياب يوسف سعيد، وعمر جمعة، بسبب انضمامهما إلى المنتخب الأولمبي، مشيرا إلى أن الموقف ليس سهلاً، لكنها فرصة جيدة للاعبين الشباب، لتقديم أنفسهم وهم عناصر يعتمد عليها الفريق، رغم وجودهم كبدلاء في المباريات الماضية.

وقال بوناميغو إن خسارة الأهلي نقاط مباراة الظفرة منحت أملاً قوياً لكل الفرق المنافسة، ومن بينها الشارقة، لكن نحن لن نغير من هدفنا والآن حققنا الهدف الأساسي وهو البقاء، ونتطلع لتحقيق نتائج جيدة في المباريات المقبلة، ولن نضغط على اللاعبين بمطالبتهم بالمنافسة لحصد اللقب، لكن بالنسبة لي كمدرب أهتم بنتائج الأهلي، مثل كل المدربين الآخرين، وهدفنا واضح للجميع من بداية الموسم.

وأكد المدرب أنه سعيد باختياره كأفضل مدرب في دوري الخليج العربي، وحصول الشارقة على أفضل فريق، ومحمد يوسف على لقب أفضل حارس في الدور الأول، من خلال قناة أبوظبي الرياضية، لكنه أكد أنه ليس المدرب الوحيد الأفضل في الدوري، فهناك مدربون كثيرون في الإمارات لهم بصمتهم وكفاءتهم.

من جانبه، أكد مدرب الوصل، الأرجنتيني هيكتور كوبر، أن مباراة فريقه أمام الشارقة في الجولة الـ14 من دوري الخليج العربي، يجب أن تشهد أداء متوازناً من لاعبي «الإمبراطور»، مشيرا إلى أن المنافس يتفوق نظريا فقط على فريقه، كونه يحتل المركز الخامس، لكن هذا التفوق لن يحسم المباراة قبل بدايتها.

وقال كوبر، في مؤتمر صحافي، إن الوصل تراجع خطوة للخلف في الجولة الماضية، بالخسارة أمام العين بثلاثية نظيفة، بسبب الأخطاء المتكررة التي ارتكبها الفريق. مضيفا «عملنا على علاج هذه الأخطاء خلال التدريبات، خصوصا أن لدينا تطلعات بتحقيق الفوز على الشارقة، رغم عدم سهولة المباراة وقوة المنافس، لكن يجب علينا أن نخوض اللقاء بتوازن بين الدفاع والهجوم مع تلافي الأخطاء».

وأشار مدرب الوصل إلى معرفته الجيدة بالشارقة، وقال «المنافس يلعب بطريقة متوازنة، ويقوم بتأمين دفاعه، مع وجود لاعبين مميزين يقودون هجماته، وأعلم أن هناك العديد من الغيابات في الفريق، لكن ذلك لن يؤثر في مردوده داخل الملعب، إذ إنه لا توجد مباراة سهلة مهما كانت ظروفها».

أما بخصوص تلاحم المباريات بين الدورين الأول والثاني، من دوري الخليج العربي، فقال «لو منحت الأندية راحة من 10 إلى 12 يوما، سيكون أمرا نموذجيا للاستعداد جيدا للمرحلة الثانية، لكن علينا التعامل مع الأمر الواقع، وخوض المباريات بكل تركيز وقوة».

وتحدث المدرب الأرجنتيني عن غيابات الوصل، وقال «يغيب عن مباراة اليوم فهد حديد والأسترالي ميلان سوساك، بسبب حصولهما على الإنذار الثالث، والمدافع غانم بشير بسبب الإصابة، بينما انضم علي سالمين إلى صفوف منتخب الناشئين، أما الحارس أحمد محمود ديدا فقد شارك في التدريبات، ويستطيع العودة للعب مجددا، كما سيعود إلى صفوف الفريق المهاجم محمد ناصر». واختتم المؤتمر بحديثه عن التعاقدات الجديدة، وقال «هناك أكثر من لاعب مواطن نسعى للتعاقد معهم، لكن لا أستطيع الإفصاح عن الأسماء، حتى يتم التعاقد بصورة رسمية».

طباعة