حرية: أشجّع الملك منذ 30 عاماً.. ولم أتقاضَ درهماً واحداً

عميد مشجعي المنتخب الوطني والشارقة خالد حرية. تصوير: أسامة أبوغانم

كشف عميد مشجعي المنتخب الوطني الأول لكرة القدم ونادي الشارقة، خالد حرية، أنه ورغم تشجيعه لفريقه الشارقة على مدى نحو 30 عاماً إلا انه لم يتقاضَ درهماً واحداً رغم قيادته مشجعي الملك الشرقاوي، مؤكداً أنه «للأسف فإن زمن الحب والولاء للأندية من قبل بعض المشجعين انتهى، وصار ولاؤهم للنادي الذي يدفع أكثر»، على حد تعبيره.

وشدد حرية على ضرورة القضاء على مثل هذه الظاهرة في الدوري، لكونها مضرة بالتشجيع الذي يقوم دائماً على الحب والانتماء للنادي وليس لمن يدفع أكثر من المال، وقال حرية لـ«الإمارات اليوم»: «اختلط الحابل بالنابل، وصارت هناك فئة من المشجعين تشجع من أجل الحصول على المال وليس بهدف الاستمتاع والولاء للنادي، وبالنسبة لي فإن الشارقة يعد بيتي الثاني، ولم أتقاضَ أي درهم مقابل تشجيعي له على مدى سنوات طويلة».

وأضاف «لن أتخلى ابداً عن تشجيعي للمنتخب الوطني، وكذلك نادي الشارقة، لكون أن اسمي وتاريخي الرياضي ارتبط بهما».

وأشار حرية الى أنه غاب عن المدرجات مع جماهير الملك الشرقاوي خلال مباراة الشارقة مع الشعب في ديربي الإمارة الباسمة التي انتهت بفوز الشارقة بهدف نظيف بدوري الخليج العربي، «احتراماً وتقديراً لنادي الشعب ولجماهيره التي يكنّ لها كل حب»، على حد تعبيره.

واختتم «خلال مساندتي لفريقي الشارقة في المدرجات فقد حقق النادي 11 بطولة محلية، لذلك فإن ارتباطي بنادي الشارقة وجداني».

طباعة