الوحدة والأهلي متلهفان على النقاط المؤجّلة

اللقاء مؤجل من الجولة التاسعة. تصوير: إريك أرازاس

تتوجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة صوب العاصمة أبوظبي اليوم، لمتابعة لقاء من العيار الثقيل يجمع الوحدة مع الأهلي في المباراة المؤجلة من الجولة التاسعة لدوري المحترفين لكرة القدم، وتقام المباراة على إستاد آل نهيان بنادي الوحدة، وتبدأ الساعة الثامنة والربع مساء، وتسبقها مباراة العين مع النصر في افتتاح مباريات الجولة الـ13 للمسابقة وتقام على استاد خليفة بن زايد بنادي العين وتبدأ الساعة الخامسة والنصف مساء، وتستكمل مباريات الجولة يوم الجمعة المقبل، حيث يلتقي الشباب مع دبي على ملعب الشباب، والظفرة مع بني ياس على ملعب الظفرة في المنطقة الغربية، والجزيرة مع الشارقة على ملعب الجزيرة، وتختتم مباريات الجولة يوم السبت المقبل ويتقابل اتحاد كلباء مع الوحدة على ملعب الاتحاد في المنطقة الشرقية، والوصل مع الأهلي على ملعب الوصل في زعبيل.

رأي الجمهور

عبدالباسط الملا:

سيتعين على أوليري في هذه الجولة أن يستعيد ثقة الجمهور الأهلاوي، الذي أصبحت انتقاداته في نمو مستمر منذ تصريحاته التي قال فيها بأنه يرغب في بناء فريق يستطيع المنافسة على الألقاب في غضون ثلاثة سنوات، وكذلك بسبب تذبذب نتائج الفريق، والفوز على فريق كالوحدة من شأنه ان يحسن من صورته أمام الجمهور، في حين سيكون الأهلي اختباراً حقيقياً للوحدة المتطور الذي عاد الى ركب النتائج الإيجابية اخيراً، شخصياً اتوقع نتيجة التعادل 1-.1

جمال الملا:

هي مباراة قمة بين الوحدة صاحب المركز الثالث والأهلي صاحب المركز الخامس وكلاهما يتساويان في عدد النقاط، أعتقد أن الأهلي سيتأثر كثيراً بغياب الثنائي أحمد خليل وفيصل خليل، وسيتعين على الأحمدي أن يثبت نفسه في مباراة قمة كهذه.

من جهة أخرى، خط هجوم الوحدة القوي برصيد 22 هدفاً سيسبب المشكلات لدفاع الأهلي غير المقنع الذي استقبل 17 هدفاً في الدوري حتى الآن، لكن على الرغم من ذلك أتوقع فوز الأهلي 2-.0

 وتحظى مباراة الوحدة والأهلي باهتمام جماهيري كبير بوصفها واحدة من لقاءات القمة في البطولة، إضافة إلى أنها المباراة المؤجلة الوحيدة من الدور الأول للمسابقة ويدخل الفريقان المواجهة بحثاً عن الفوز من أجل مزيد من الاقتراب من قمة المسابقة التي يتربع عليها الجزيرة المرشح الأول للفوز باللقب. ويدخل الوحدة المباراة بمعنويات عالية، بعد أن استعاد الفريق نغمة الانتصارات في الدوري وحقق فوزاً ثميناً في بداية الدور الثاني على حساب الوصل بأربعة أهداف نظيفة وهو الفوز الذي منح الفريق دفعة معنوية عالية وارتقى به للمركز الثالث في لائحة الترتيب برصيد 18 نقطة، وفوزه بلقاء اليوم يعني تقليص الفارق بينه وبين القمة إلى 11 نقطة على أمل التعويض في بقية مباريات الإياب، وكان أصحاب السعادة ضربوا بقوة في الدور ثمن النهائي لكأس رئيس الدولة بفوز عريض على عجمان بخمسة أهداف مقابل هدف واحد ليتأهل الفريق عن جدارة للدور ربع النهائي لملاقاة العين، ويسعى العنابي لمواصلة الانطلاقة القوية اليوم معولا على سلاحي الأرض والجمهور، ومستفيداً من اكتمال القوة الضاربة للفريق، خصوصاً بعد شفاء رمانة ميزان خط الوسط البرازيلي ماغراو وينتظر أن يعود للتشكيلة الرئيسة بجوار مواطنيه بيانو وهوغو، وفي وجود إسماعيل مطر ومحمد الشحي وسعيد الكثيري وفهد مسعود وحيدر آلو علي وعيسى أحمد وبشير سعيد وحمدان الكمالي ومحمود خميس وعبدالرحيم جمعة ومعتز عبدالله، ويقود الفريق من المنطقة الفنية المدرب النمساوي جوزيف هيكسبيرغر.

وفي الطرف المقابل يدخل الأهلي المواجهة بعد أن استعاد الفريق اتزانه بفوز ثمين وغالٍ على الظفرة بهدف نظيف في الدور ثمن النهائي لكأس رئيس الدولة وتأهل الفريق بجدارة للدور ربع النهائي لمواجهة الوصل، فيما كان الفريق قد استهل الدور الثاني للمسابقة بتعادل سلبي مع الظفرة وهو التعادل الذي رفع رصيد الفرسان الحمر إلى 18 نقطة لكن الفريق تراجع للمركز الخامس بفارق الأهداف عن الوحدة والشارقة وفوزه اليوم يعيده للمركز الثالث منفرداً قبل بداية الجولة الـ،13 لكن التعادل سيرفعه مركزاً واحداً.

ولكن الأهلي يعاني كثيراً في لقاء اليوم خصوصاً على صعيد الخط الأمامي نظراً لغياب الشقيقين فيصل وأحمد خليل بسبب الإيقاف بعد طرد فيصل في مباراة الظفرة وحصول أحمد على البطاقة الصفراء الثالثة، وهو ما وضع مدرب الفريق الايرلندي ديفيد اوليري في موقف لا يحسد عليه، خصوصاً أن النادي قد استغنى عن خدمات المهاجم البوركيني اريتسدي بانسي وانتقل إلى ام صلال القطري، وينتظر أن يعول المدرب على مهاجم واحد فقط وهو عبدالله عبدالرحمن وخلفه إسماعيل الحمادي وبنغا، فيما يقود المغربي كريم الأحمدي خط الوسط وبجواره طارق أحمد وعلي حسين، ويضم خط الدفاع بدر عبدالرحمن وخالد محمد ومحمد قاسم وكانافارو والحارس سيف يوسف.

وستكون مباراة اليوم هي المواجهة الأولى بين الفريقين بعد أن مثلا الدولة في كأس العالم للأندية على التوالي، بعد أن كان الأهل الممثل الأول عام 2009 وتبعه الوحدة في العام ،2010 وحل الأهلي سابعاً فيما حل الوحدة سادساً في المونديال، وهي أول مواجهة بين حاملي لقبي دوري المحترفين في النسختين الماضيتين.

ويدير مباراة اليوم طاقم تحكيم دولي بقيادة محمد عبدالكريم ويساعده محمد عبدالله جاسم وأحمد الشامسي والحكم الرابع يعقوب قاسم ويراقب الحكام إبراهيم لعماش.

لمشاهدة تشكيلة الفريقين يرجى الضغط على هذا الرابط


برغر: الأهلي لن يتأثر بغياب «الخليلين»

إبراهيم الديب ــ أبوظبي أكد المدير الفني لفريق الكرة بنادي الوحدة، النمساوي جوزيف هيكسبيرغر في تصريحات صحافية، أن مواجهة الأهلي اليوم في المباراة المؤجلة من الجولة التاسعة لبطولة دوري المحترفين غاية في الأهمية للفريقين الباحثين عن اللحاق بالصدارة، خصوصاً أنهما متساويان في رصيد النقاط، وقال إن المباراة على ملعبنا وبين جماهيرنا وهذا يمنحنا دافعاً أقوى من أجل تحقيق الفوز، وانتزاع النقاط الثلاث، رغم صعوبة المهمة لمواصلة سلسلة الانتصارات الأخيرة التي أعادت الثقة للاعبين.

وأشار برغر إلى أن الأهلي فريق كبير وصاحب بطولات ونحترم قدراته، وأعتقد أنه لن يتأثر كثيراً بغياب نجميه الشقيقين فيصل وأحمد خليل اللذين يمثلان القوة الهجومية للفريق، لأنه يملك الحلول ويستطيع اللعب دونهما بكفاءة كبيرة، كما أنه يملك عناصر أخرى ممتازة على رأسها النجم الإيطالي كانافارو ضابط إيقاع الدفاع وصانع الألعاب المميز بينغا الذي ساعد الوحدة كثيراً في الفوز بالدوري في الموسم الماضي، وهذا الأمر نضعه تماما في حساباتنا.

وأضاف برغر أن لاعب الوسط ماغراو سيشارك غالباً في المباراة، رغم انه لايزال يشكو ألماً بسيطاً في قدمه التي تعرضت لكدمة قوية في مباراة عجمان الماضية في دور الـ16 لمسابقة كأس رئيس الدولة، مشيراً إلى أن معظم عناصر الفريق الأساسية جاهزة تماماً للمباراة وليس لدينا لاعب كبير وآخر صغير ونركز على الأفضل جاهزية، مؤكداً أن الحارس معتز عبدالله ظهر بمستوى لافت في الفترة الأخيرة وسيحرس المرمى في لقاء اليوم، أما الحارس الآخر عادل الحوسني فلايزال أمامه بعض الوقت للعودة لتشكيلة الفريق الأساسية.


الفرسان يهاجم بلاعبي الوسط

استقر مدرب الفريق الأول لكرة القدم في النادي الأهلي، الايرلندي ديفيد اوليري على اللعب بمهاجم واحد صريح في مباراة الوحدة التي تقام اليوم على استاد آل نهيان بنادي الوحدة في أبوظبي في اللقاء المؤجل من الجولة التاسعة لـدوري المحـترفين.

ويعاني الأهلي نقصاً واضحاً في خط الهجوم بسبب غياب الشقيقين فيصل وأحمد خليل بسبب الإيقاف لطرد فيصل في مباراة الظفرة في ثمن نهائي كأس رئيس الدولة، فيما حصل أحمد على البطاقة الصفراء الثالثة في المباراة نفسها.

وأدى غياب الثنائي خليل لدفع اوليري إلى الاعتماد على لاعبي الوسط المهاجمين بقيادة البرازيلي بينغا الذي يواجه ناديه السابق الوحدة، ويلعب بجواره إسماعيل الحمادي مع منح لاعب الفريق الجديد طارق أحمد المزيد من الحرية للمساندة الهجومية على أن يلعب عبدالله عبدالرحمن كمهاجم صريح وحيد في الخط الأمامي.

وهذه التعديلات التي تدفع الأهلي إلى الاعتماد على الاستراتيجية نفسها التي اعتمد عليها في مباراة الظفرة في الدوري التي انتهت بالتعادل السلبي على عكس مباراة الكأس التي فاز بها بهدف نظيف.

وفي هذا الإطار وضح من خلال التدريبات أن اوليري سيلعب بالثنائي علي حسين والمغربي كريم الأحمدي كمحوري ارتكاز في قلب خط الوسط على أن يبقى خط الدفاع بلا تغييرات ويقوده الإيطالي فابيو كانافارو ومحمد قاسم وخالد محمد وبدر عبدالرحمن، ويبقى الحارس سيف يوسف.

دبي ــ الإمارات اليوم

طباعة