لوائح الكأس لا تسمـح لأجنبي الرديف باللعب أمام هواة الدرجة الأولى «ب»

العامري: يحـق للعـين طلـب مهلة قبل «الحكم»

العين هزم مسافي في دور الـ 16 من الكأس. تصوير: أسامة أبوغانم

كشف نائب رئيس لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم المستشار سالم العامري، أن اللوائح تسمح بإعطاء نادي العين مهلة تمكنه من الدفاع عن نفسه تجاه الشكوى المقدمة ضده، إثر إشراكه محترفه العاجي جمعة سعيد في لقاء مسافي بدور الـ16 من مسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، الذي انتهى بثلاثية نظيفة.

وكان العين الذي بات مهدداً بالإقصاء من البطولة، قد أشرك سعيد المقيد ضمن فريق الرديف خلال مباراته مع مسافي أحد أندية القسم الثاني من دوري الهواة، وهو ما يُعد مخالفة قانونية، إذ تنص لائحة المسابقات المنظمة لمسابقة الكأس على أنه «لا يحق للاعب غير المواطن والمسجل في فريق الرديف المشاركة في مسابقة الكأس ضد أي من فرق الدرجة الأولى (ب)».

وقال العامري لـ«الإمارات اليوم» إن «اللجنة كانت ستحسم الشكوى المقدمة من نادي مسافي ضد العين لو أعلن المشتكى عليه جاهزيته لذلك، وإن اللوائح في مثل هذه الحالات تعطي النادي حق الحصول على مهلة، تمكنه من تقديم مستنداته ودفاعه تجاه الشكوى المقدمة ضده».

وأوضح أن «اللجنة ستتعامل مع هذه الشكوى وفقاً للوائح المنظمة لمسابقة الكأس والواردة في التعميم السنوي الصادر من اتحاد كرة القدم، وهذا ما سنوضحه خلال الاجتماع المرتقب، واللجنة ستتخذ قرارها في هذا الخصوص بالإجماع».

وكانت لجنة الانضباط قررت خلال اجتماعها الطارئ، مساء أول من أمس، في مقر اتحاد كرة القدم في منطقة الخوانيج في دبي تأجيل حسم القضية الى يوم 21 الجاري بطلب من نادي العين.

وأثارت القضية جدلا واسعا في الاوساط الرياضية المحلية التي ترى ان اللوائح واضحة في مثل هذه الحالات، وأن القضايا من هذا النوع من الممكن ان تحسم خلال دقائق معدودة، إذ طالبت هذه الاوساط بالابتعاد عن التدخلات الخارجية حتى لا تؤثر في قرارات لجنة الانضباط، مشيرين إلى أن هذه القضية تمثل اختباراً حقيقياً للجنة التي تضم كفاءات قانونية وفنية معروفة ومشهود لها بالخبرة الطويلة في هذا المجال.

تطبيق القانون

من جهته، أكد رئيس محكمة الاستئناف بمحكمة الشارقة المستشار علي سعيد الخضر في حديثه لـ«الإمارات اليوم»، أنه «طالما هناك لوائح منظمة لمسابقة كأس رئيس الدولة للفصل في مثل هذه الشكاوى، فإنه يجب تطبيق النصوص دون مجاملات»، لافتا أن القوانين وجدت لحسم أي جدل.

وقال الخضر الذي سبق له شغل منصب رئيس مجلس إدارة نادي الشعب السابق إنه في ظل وجود اللوائح المنظمة لهذه المسابقات، فإنه ليس هناك أي مجال للاجتهادات».

الزعابي: مخالفة الزعيم واضحة..والعقوبة لا تحتاج إلى تأجيل

العين مهدد بالإقصاء من الكأس.  تصوير:إريك أرازاس

محمد فاضل ــ رأس الخيمة أعرب مدير فريق مسافي سيف الزعابي، عن دهشته من قرار لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم، التي أجلت البت في قضية إشراك العين لمحترفه العاجي جمعة سعيد خلال لقاء الفريقين بدورر الـ16 من مسابقة الكأس، موضحاً أن المخالفة واضحة ولا تحتاج إلى تأجيل، اتخاذ العقوبة المرتقبة بخسارة العين واعتبار مسافي فائزاً.

وتنص لائحة المسابقات المنظمة لمسابقة الكأس على أنه «لا يحق للاعب غير المواطن والمسجل في فريق الرديف المشاركة في مسابقة الكأس ضد أي من فرق الدرجة الأولى (ب)»، وهذا ما ينطبق على اللاعب جمعة سعيد، ما يعني أن العين معرض لعقوبة الإقصاء من الكأس.

وأضاف الزعابي في حديثه لـ«الإمارات اليوم» أن «عدم اتخاذ قرار عقوبة العين في الاجتماع الأخير للجنة الانضباط باتحاد الكرة، وتأجيل البت في القضية إلى يوم 21 الجاري، رغم وضوح الخطأ الاداري الذي وقع فيه العين أمر عجيب، وقد أصابنا بالدهشة».

وأوضح «لقد أفسد التأجيل فرحتنا بعودة الحق لنا، وشعرنا بالظلم كثيراً لعدد من الأخطاء التحكيمية التي حدثت أثناء تلك المباراة، وأسهمت بخسارتنا المباراة بثلاثية نظيفة، ونعتقد أن القرار المقبل اذا ما أنصفنا وبلغنا الدور المقبل، فإنه سيكون التوفيق من الله، لأنه كان بإمكاننا خلال تلك المباراة تحقيق الفوز والتأهل كما سبق، وانتصرنا على الشارقة في الدور الاول، على الرغم من إمكاناتنا البسيطة».

وتابع الزعابي «إذا كان تأجيل القرار بسبب ارتباط فريق العين بمباراة مهمة في دوري أبطال آسيا في 19من الشهر الجاري ولا يريد الاتحاد التأثير في معنويات اللاعبين سلباً، فنحن جميعاً بقلوبنا وكل أحاسيسنا سنكون داعمين ومؤازرين للزعيم بصفته ممثلاً للكرة الاماراتية، وهو أمر مفروغ منه، ولكن في الوقت نفسه فإن الحق يجب أن يكون لمصلحتنا». واختتم «إدارة مسافي لا تخشى فقدان الفريق لحقه بكسب المباراة وبلوغ دور ربع النهائي لثقته العالية برئيس وأعضاء اتحاد الكرة».

من جهته، قال رئيس اللجنة الرياضية في نادي مسافي سعيد حمود لـ«الإمارات اليوم»: «ثقتنا كبيرة بلجنة الانضباط في جلب الحق لأصحابه، إذ إننا أصلاً لم نقدم شكوى لاتحاد الكرة، وإنما علمنا بأن لجنة الانضباط ضبطت الواقعة لدى مطابقتها كشوفات أسماء اللاعبين مع الأسماء المسجلة باتحاد الكرة».

وأضاف «بما أن الحالة واضحة حسب لوائح الاتحاد، فإني أرى أن موعد 21 متأخر جداً، لأن المباراة المقبلة في دور الثمانية ستكون في 24 الجاري، وفريق مثل الوحدة يحتاج إلى وقت طويل للتحضير، الأمر الذي يضعنا في حيرة من أمرنا».

 

طباعة