راقب أسود الرافدين وإيران في «أم الأفاعي»

كاتانيتش يُحرم احتفال اللاعبين بفندق شيراتون

كاتانيتش يراقب باهتمام. الإمارات اليوم

حُرم المدير الفني للمنتخب الوطني، السلوفيني ستريشكو كاتانيتش الاحتفال مع اللاعبين وأعضاء البعثة بالنقطة الاولى التي حصل عليها الأبيض، إثر تعادله مع كوريا الشمالية صفر ـ صفر، أول من أمس، في بداية مشواره في كأس آسيا المقامة حاليا في الدوحة.

ولم يرجع كاتانيتش ومساعده التونسي محمد المنسي إلى فندق شيراتون، مقر إقامة المنتخب، في الحافلة التي نقلت اللاعبين، بعد انتهاء مواجهة كوريا الشمالية.

وتوجه كاتانيتش بعد أداء مباراة المنتخب مع كوريا الشمالية وحضور المؤتمر الصحافي الى استاد نادي الريان الواقع في منطقة أم الافاعي، لمتابعة مباراة العراق مع ايران التي انتهت بفوز الأخير 2/،1 وذلك من اجل مراقبة المنتخبين اللذين سيلاقيهما الأبيض في الجولتين المقبلتين.

وسجل كاتانيتش ملاحظاته على المنتخب العراقي الملقب بأسود الرافدين، وراقب طريقة اداء الفريق وتحركات لاعبيه ونقاط القوى والضعف في صفوف الفريق.

وقال كاتانيتش انه سعيد بالمستوى الذي ظهر عليه اللاعبون والمنتخب في مواجهة كوريا الشمالية، وفي الوقت نفسه اشار الى انه غير راض عن الفرص الكثيرة التي أهدرها اللاعبون طوال المباراة والتي كانت كفيلة بخروج الأبيض فائزا بالمباراة.

وأوضح «فريقي اظهر شخصية جيدة ومهارات وخلقنا العديد من الفرص التي لم نحسن تسجيلها وهذه هي المشكلة الوحيدة التي واجهتنا خلال المباراة ونسعى الى ايجاد حلول لها في المباراتين المقبلتين امام العراق وايران».

وتابع «لدينا مشكلة في عدم التسجيل وقد يعود هذا الامر الى ان معظم المهاجمين الذين نعتمد عليهم في المنتخب لا يشاركون بشكل اساسي في مباريات الدوري مع أنديتهم، نظرا لوجود المحترفين الأجانب في المركز نفسه، عموما أنا سعيد جدا بالمستوى الذي قدمناه، ولو لعبنا بشكل ايجابي مثل ما لعبنا امام كوريا الشمالية في المباراتين المقبلتين امام العراق وايران، فإننا سنتمكن من تسجيل الأهداف».

وأضاف «خلال اليومين المقبلين، سنرى كيف تكون طاقة اللاعبين، ولدينا ثلاثة مهاجمين في الفريق، وسنختار الأفضل للمشاركة في مواجهة العراق المقبلة، وأحمد خليل لعب بشكل جيد وقاتل وأدى واجبه الدفاعي، وكلاعب في عمره فقد قدم أداء جيدا».

طباعة