سالمين: فرسان الغربية مستعدّون للجوارح بمعنويّات مرتفعة

سالمين أكد أن فريق الظفرة يتطور باستمرار.              تصوير: أسامة أبوغانم

اعتبر اللاعب البحريني في صفوف الظفرة محمد سالمين مباراة الجولة «14» أمام الشباب فرصة جيدة لتأكيد جدارة فريقه بمردوده القوي في المباراة الأخيرة أمام الجزيرة، وتعزيز موقعه على لائحة الترتيب، محذراً في الوقت نفسه من طموحات الخصم لاستعادة التوازن في الدوري إثر الخسارة الاخيرة أمام الوصل، وقال سالمين في حديث لـ« الإمارات اليوم» إن ما يهم لاعبي الظفرة فقط تحقيق الفوز وحصد النقاط في المباريات المقبلة من الدوري للابتعاد في المواقع الجيدة.

وأشار إلى أنه يتطلع إلى تقديم أبرز خدماته لفريق الظفرة على نحو يلبي طموحات الجهاز الفني والجمهور، وأضاف: أعتقد أنها مواجهة صعبة، ولا ننسى أن الخصم يرفع شعار التعويض إثر خسارته الأخيرة، والمهم أن نكون في وضع ميداني جيد يسمح لنا بالحصول على الفوز، خصوصاً بعد الحالة المعنوية الجيدة في صفوف اللاعبين، عقب مرودهم اللافت في مباراة الجزيرة، والشيء الجيد أن فريقنا يتطور في مباريات الدوري على نحو ما بدا في المواجهة الأخيرة أمام الجزيرة التي شهدت ظهورا قويا للاعبين عقب المردود السيئ أمام عجمان، والذي كلفنا الخسارة، وهذا الواقع لن يتكرر مستقبلا في الدوري بعد أن وعينا الدرس بطريقة جيدة توجهنا إلى الأفضل في مسيرة فريقنا بدوري المحترفين، والمهم أن نفوز ونحصد النقاط الثلاث.

 
مشاركة المحرق في ودّية بني ياس

وحول مشاركة نادي المحرق البحريني في بطولة بني ياس الودية قال سالمين: مثل هذه البطولات تتيح لللجهاز الفني الاطمئنان على جهوزية اللاعبين، والمحرق من الأندية العريقة في الدوري البحريني، والمؤكد أنه يتطلع إلى متابعة إنجازاته بإحراز اللقب المحلي هذا الموسم. يذكر أن دورة بني ياس الودية جاءت في فترة مهمة جدا ضمن تحضيرات الفريق البحريني لمتابعة مسيرته من أجل الظفر بلقب الدوري المحلي.
الأحمر والدوحة 2011

من جانب آخر، أكد سالمين أن الإحباط الذي رافق معظم لاعبي المنتخب البحريني بعد خسارة فرصة التأهل إلى مونديال العالم في جنوب إفريقيا 2010 كان كبيراً، خصوصاً وسط العناصر التي لن تتمكن من المشاركة في تصفيات كأس العالم 2014 ،وأشار إلى أن نهائيات كأس أمام آسيا المقررة في الدوحة 2011 فرصة جيدة لتأكيد جدارة الأحمر البحريني بالنتائج الجيدة على المحورين الإقليمي والقاري.

وتابع: لا أنكر أن بعض اللاعبين الذين لن يكون متاحاً لهم المشاركة في تصفيات كأس العالم 2014 يشعرون بإحباط كبير بعد أن كانت طموحاتهم قيادة المنتخب البحريني إلى جنوب إفريقيا والمهم أن نبدو أقوياء في مثل هذه الظروف حتى ننجح في الظهور القوي مع المنتخب في نهائيات آسيا المقبلة في الدوحة وتنتظرنا مواجهة أخيرة مع المنتخب الياباني في طوكيو مطلع مارس المقبل، ونسعى إلى تحقيق نتيجة جيدة بعد أن ضمنا معاً التأهل إلى النهائيات.
طباعة