الوصل يحتج رسميـاً على تكريم الجزيرة للحكم علي حمد

علي حمد تلقى تكريماً قبل بدء المباراة.                  تصوير: سالم خميس

أرسل نادي الوصل، يوم أمس، مذكرة الى اتحاد كرة القدم، احتج فيها على تكريم الحكم الدولي علي حمد من قبل نادي الجزيرة قبل مباراة الفهود أمام العنكبوت التي جرت (الجمعة) على ملعب محمد بن زايد ضمن الجولة الـ11 من دوري المحترفين لكرة القدم، وطعن في مذكرته بالنتيجة التي انتهت عليها المباراة وطالب بعدم اسناد أي مباراة مستقبلية لنادي الوصل إلى الحكم علي حمد.

وسيطرت حالة من الغضب والدهشة على نادي الوصل من جراء موافقة الحكم الدولي علي حمد على تلقيه تكريما من قبل نادي الجزيرة قبل اطلاق صافرته لبدء المباراة التي انتهت بفوز الجزيرة بنتيجة 2/1 ،ومكنته من الابتعاد بصدارة ترتيب فرق دوري المحترفين.

وشهدت المباراة قيام الحكم علي حمد بطرد لاعبين من فريق الوصل هما اوليفيرا وعلي محمود.

وكانت لجنة الحكام باتحاد كرة القدم قد اسندت مهمة ادارة المباراة الى الحكم الدولي علي حمد، وقبل انطلاق المباراة بقليل قام نادي الجزيرة بتكريم الحكم الدولي علي حمد، بسبب حصوله من قبل الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاء كرة القدم على المركز الاول عربيا والـ16 عالميا بين الحكام في عام 2009 ،وعقب تكريم نادي الجزيرة قام الحكم الدولي بإطلاق صافرته إيذانا ببدء المباراة.

وحصل الحكم الدولي على باقة ورد من قبل ادارة نادي الجزيرة كنوع من التحفيز والتكريم له وحثه على مواصله تألقه في المباريات.

وقال المنسق الاعلامي لنادي الوصل عادل درويش لـ«الإمارات اليوم»، إن نادي الوصل ارسل يوم أمس مذكرة احتجاج رسمية الى اتحاد كرة القدم على خلفية قبول الحكم الدولي التكريم من نادي الجزيرة الذي كان طرفا في المباراة امام نادي الوصل.

وأكد ان «النادي أوضح في مذكرته ان تكريم حكام الكرة من قبل الاندية أمر مخالف للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم ولم يحدث في ملاعب كرة القدم في جميع انحاء العالم لأن هذا الامر الغريب يفتح الباب امام القيل والقال ويساعد على تسمم المجال الرياضي الذي يجب ان يكون متمتعا بالحيادية».

وقال ان نادي الوصل طلب في مذكرته عدم اسناد أي مباراة يكون فريق الوصل طرفا فيها الى الحكم علي حمد، كما طعن في النتيجة التي انتهت عليها المباراة.

وأشار الى ان لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» وبالتحديد المادة رقم (62) من اللائحة الاساسية للاتحاد الدولي تشدد على حيادية حكم المباراة بين الفريقين المتباريين وتمنع تكريم الحكام او تلقيهم هدايا من قبل الاندية والمنتخبات التي يقومون بإدارة مبارياتها.

ظاهرة ليس لها مثيل

وقال عادل درويش «كان يجب على الحكم الدولي علي حمد ان يخبر نادي الوصل بأنه سيكرّم من قبل نادي الجزيرة قبل انطلاق المباراة حتى يكون نادي الوصل الطرف الثاني في المباراة على علم بما يحدث لأن تكريمه كان مفاجئا للاعبي وجماهير الوصل وشكل لهم صدمة، حيث ان هذا التكريم امر يدعو الى الشك وإلى التخوف من الحكم، وهو امر لم يحدث من قبل في الملاعب الإماراتية أو حتى أي ملاعب اخرى».

وتابع «كنت ممثلا لنادي الوصل في الاجتماع التنسيقي الذي عقد قبل المباراة وطلبت من مندوب رابطة دوري المحترفين الذي كان حاضرا في الاجتماع ان يبلغنا بأسماء طاقم الحكام الذي سيدير المباراة ولون قمصانهم حتى يختار حارس مرمانا لونا مناسبا لقميصه ولا يكون مشابها للون قميص حكم المباراة، لكنه رفض، ثم فوجئنا بعد ذلك بأن نادي الجزيرة كان على علم باسم الحكم الذي سيدير المباراة بدليل ان النادي قام بتجهيز الاحتفال الذي حظي به الحكم علي حمد، وهذا الامر مخالف للوائح الاتحاد الدولي وممنوع تماما».

وتساءل «هل من حق ومسؤولية نادٍ في الدولة ان يقوم بتكريم حكم المباراة التي يكون النادي طرفا فيها، هذا شيء غريب على الملاعب وليس له مثيل في أي مكان في العالم لأن الأندية ليست جهة تكريم للحكام واتحاد الكرة والجهات الحيادية هي المسؤولة عن النظر في تكريم الحكام، ولماذا لم يخبرونا بأن نادي الجزيرة سيكرم علي حمد حتى يقوم نادي الوصل بدوره بتكريم الحكم بالطريقة نفسها التي كرمه بها نادي الجزيرة».

وشدد المنسق الاعلامي لنادي الوصل على أن لاعبي فريق الوصل تأثروا نفسيا بشكل سلبي من قيام الفريق المنافس بتكريم الحكم الذي أدار المباراة، وشعروا بأنهم سيكونون مستهدفين من قبل حكم المباراة ولن يحصلوا على حقوقهم.

وأضاف «الكل شاهد أن اوليفيرا لم يكن يستحق الطرد وقرار منحه البطاقة الحمراء فيه ظلم كبير وقع على نادي الوصل وكان لهذا القرار وغيره من القرارات الاخرى دور كبير في خسارة الوصل نقاط المباراة».

طباعة