نور الدين يهدي فوز الأهلي إلى مهدي

الأهلي حقق فوزاً معنوياً على الظفرة. تصوير: ساتيش كومار

 أهدى مدرب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، التونسي نورالدين العبيدي، فوز فريقه على الظفرة بهدفين مقابل هدف واحد لمدرب الفريق السابق مهدي علي، وقال نورالدين في المؤتمر الصحافي عقب نهاية المباراة «كنا بحاجة ماسة لهذا الفوز على الصعيد المعنوي لاستعادة الثقة خصوصا أن مشوار الفريق في الموسم الحالي مازال طويلا».

وقاد نورالدين الأهلي للمرة الأولى على رأس الجهاز الفني بعد انتهاء مهمة المدرب المواطن مهدي علي، عقب مباراة الشارقة في الجولة الماضية ليتفرغ لمهمته الجديدة مدربا للمنتخب الأولمبي الوطني، وحقق الأهلي الفوز بهدفين مقابل هدف على الظفرة، في المباراة الأولى للعبيدي الذي يتولى المهمة بشكل مؤقت لحين تعاقد الأهلي مع مدرب جديد.

وقال نورالدين «بذل الكابتن مهدي جهدا كبيرا في المرحلة الماضية منذ توليه المهمة خلفا للروماني أيوان أندوني والفوز اليوم ثمار جهده مع الفريق في الفترة الماضية».

وتابع نورالدين «لست غريبا على الأهلي فأنا موجود على مقاعد البدلاء مدربا مساعدا منذ ثلاث سنوات، ولكن تولي المهمة قبل أربعة أيام من المباراة ليس سهلا، خصوصا أن هناك حالة من الضغط الكبير عانينا منها خلال هذه المباراة على وجه الخصوص وبفضل تكاتف الجميع حققنا الفوز الأهم».

وتطرق نورالدين للنواحي الخططية والتكتيكية، وقال «كنا نعلم كيف يلعب الظفرة وأوراقه الرابحة وقد ركزنا في اللعب بثلاثة مهاجمين باري وسرور وعبدالله عبدالرحمن على أن يقوم الأخير بواجب دفاعي وقد أدى عبدالله دورا تكتيكيا مهما في المباراة وقمنا بسحبه بعد أن شعر بالتعب».

وشدد نورالدين على أهمية مباراة الفريق المقبلة مع الشباب في الدوري، وقال «نعلم أن لهذه المبـاراة اهتماما خاصا، لاسيما أن الفوز في الدوري أهم كثيرا عنه في مباريات كأس المحترفين لتحسين مسيرة الفريق واستعادة الثقة والهيبة».

وعن موقفه في المرحلة المقبلة قال نورالدين «الظروف حكمت أن أكون موجودا في منصب الرجل الأول ومهمتى مع الفريق مؤقتة والقرار متروك لإدارة النادي وكل ما نتمناه هو التوفيق للفريق ليستعيد هيبته والصورة التي تتواكب مع طموحات الجمهور».

وشدد نورالدين على أهمية تكاتف الجميع في المرحلة المقبلة من لاعبين وجهاز فني مع الإدارة لتجاوز حالة غياب الثقة بسبب اهتزاز النتائج، وقال «مر الأهلي بفترة عصيبة هذا الموسم سببها سوء النـتائج منـذ ضـربة الـبداية بخسارة كأس السوبر أمام العين، ثم الخروج من كأس رئيس الدولة والابتعاد عن المنافسـة على الدوري وكأس المحترفين وبات الفريق في حاجة ماسة إلى تجاوز فترة الشك، وهي فترة تمر بها فرق عالمية كبيرة مثل ريال مدريد وبايرن ميونيخ وإنتر ميلان وميلان تحديدا هذا الموسم».

طباعة