شعب الزواوي يعلن «النصر»

عبدالله عبدالقادر يحتفل بتسجيله الهدف الأول للكوماندوز. تصوير: عماد علاء الدين

نجح الشعب تحت قيادة مدربه يوسف الزواوي في تحقيق فوز ثمين ومستحق على النصر 3/1 في المباراة التي أقيمت أمس في دبي ضمن الجولة الـ13 من دوري المحترفين. وانعش الكوماندوز اماله في البقاء ضمن فرق دوري المحترفين ورفع رصيده للنقطة 10 وودع المركز الاخير الذي يلازمه منذ انطلاق المسابقة، بينما تجمد رصيد العميد عند 13 نقطة. وقدم الفريقان مباراة متوسطة المستوى وكان الشوط الثاني أفضل من الأول لا سيما أنه شهد تسجيل الاهداف الاربعة، التي حملت توقيع عبدالله عبدالقادر «46» والغاني أترام «62 و76» للنصر بينما سجل للنصر الايراني معدنجي في الدقيقة «68».

شوط بطيء

تميزت بداية المباراة بالحرص الشديد من كلا الفريقين على السيطرة على منطقة وسط الملعب ومنع المنافس من الاستحواذ على الكرة، وتشابهت خططهما الفنية في الاعتماد على الضغط السريع على المنافس وبناء الهجمات من منتصف الملعب. لكن الشوط الاول خرج عقيما من الفرص وخاليا من الاثارة، حيث التزم الفريقان بالخطط الفنية الموضوعة من قبل الجهاز الفني ولم يتمكن اللاعبون من إبراز مواهبهم وامكاناتهم.

وكان فريق النصر قد خاض المباراة بتشكيل مكون من عبدالله موسى ومحمد خميس وكاظم علي ووليد سالم ومحمود حسن وحميد عباس ومحمد عمر وابراهيم كامل ومعدنجي وكلاوديني. وفي المقابل لعب الشعب بتشكيل مكون من جمال عبدالله وجابر عبدالله وثامر محمد وابراهيم سيف وطارق سعيد وابراهيم خليل وجاسم مبارك وعبدالله عبدالقادر وراشد احمد وبرونو فرانكا وغودين اترام.

وقام لاعبو خط الوسط في الفريقين بدور كبير واعتمد النصر في النواحي الهجومية على محمد عمر وكلاوديني ومن خلفهم معدنجي ومحمد ابراهيم واللاعب العراقي ابراهيم كامل. بينما حمل امال الشعب الهجومية كل من أترام وفرانكا فوجوكا،وكانت الفرص التي لاحت للنصر اكثر خطورة من فرص الشعب وتألق حارس الكوماندوز جمال عبدالله وتصدى لاكثر من كرة من مهاجمي النصر خصوصاً محمد عمر وكلاوديني، بينما لم يتعرض حارس النصر عبدالله موسى الى أي ضغط بسبب ندرة الهجمات التي شكلها فريق الشعب.

وبسبب افتقار المباراة للنواحي الفنية والإبداعية انشغلت الجماهير القليلة التي تابعت المباراة بالحوار الذي دار بين رئيسي رابطتي المشجعين في الناديين واللذين تحاورا عبر الميكروفونات وكانت أصواتهم مسموعة لكل من في الملعب، وحاول كل من منهما اثارة الاخر وتأكيد قوة حظوظ فريقه في الفوز. وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الاول الغى حكم المباراة ياسين المنصوري هدفاً لصالح الشعب بداعي التسلل ولم يحتج لاعبو الشعب كثيراً لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي بينهما.

الشعب يتقدم

ومع بداية الشوط الثاني وبالتحديد في الدقيقة «46» تمكن فريق الشعب من تسجيل الهدف الاول عن طريق لاعبه عبدالله عبدالقادر صالح الذي سدد راسية قوية لم يتمكن حارس النصر عبدالله موسى والمدافعون من إبعادها عن المرمى ليتقدم الكوماندوز وسط فرحة كبيرة لأنصاره ولمدربه يوسف الزواوي الذي قاد الشعب للمرة الاولى خلفاً للمصري ايمن الرمادي.

ولم يتراجع الشعب بعد هدفه الاول واحتفظ الفريق بتوازنه في منطقة وسط الملعب ونجح في تسجيل الهدف الثاني عن طريق غودين أترام الذي استفاد من وقوف لاعبي النصر على خط واحد وكسر التسلل وانفرد بحارس المرمى ونجح في مراوغته وايداع الكرة داخل الشباك ليتقدم الشعب 2/صفر. وبغرابــة شديــدة أهدر فريق النصر أكثر من فرصة محققــة وكــانت اخطر الفرص المهدورة من نصيب محمد ابراهيم ومحمد عمر اللذيــن تسابقــا في إضاعة الفرص السهلة وهم على بعد أمتار قليلة من مرمى الشعب.

معدنجي يقلص الفارق

وحملت الدقيقة «68» فرحة لجماهير النصر بعد نجاح لاعب الفريق معدنجي في تسجيل الهدف الاول وتقليص الفارق 1/2، ولم يتوقف النصر عند هذا الهدف بل واصل الفريق ضغطه بغية ادراك التعادل. لكن رغبة الشعب في الفوز كانت اكبر حيث تمكن أترام من تسجيل الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة «76» بمتابعة جيدة للكرة داخل الصندوق ليتقدم الشعب بنتيجة 3/ 1.

إصابة لاعب الكوماندوز محمد عبيد بحالة إغماء 

اصيب لاعب الشعب محمد عبيد بحالة اغماء شديدة وتعرض لهبوط في الدورة الدموية عقب انتهاء مباراة فريقه مع النصر والتي فاز فيها الشعب بنتيجة 3/.1 وبذل رجال الاسعاف الذين كانوا موجودين في ارض الملعب جهوداً كبيرة من اجل افاقة اللاعب الذي سقط فجأة اثناء خروجه من ارضية الملعب، وبعد اكثر من 20 دقيقة فاق اللاعب ووقف على قدميه وغادر الملعب بصحبه زملائه.  

طباعة